الأولى

في بورصة السيارات في سورية «المستعمل» مازال يتألق وبأسعار خيالية

| جلنار العلي

لا تنتظر السلع والمنتجات في سورية مبرّراً لارتفاع أسعارها، ومنها السيارات، ففي بلد يصعب الحصول فيه على ليتر بنزين، أو مكان توقف فيه سيارتك، إضافة إلى ارتفاع أسعار الصيانة بشكل كبير، تجد فيه سعر سيارة مستعملة منذ نحو خمسين عاماً يبلغ ثمنها عشرات الملايين!

ويعتبر أحد أصحاب مكاتب السيارات، والذي فضل عدم ذكر اسمه، خلال حديثه لـ«الوطن» أن أسباب ارتفاع أسعار السيارات لا تزال مجهولة وغريبة بالنسبة له، وخاصة أن كل المعطيات تستدعي انخفاض الأسعار، فمثلاً ارتفاع سعر البنزين يجب أن يؤدي إلى زيادة مصروف السيارة وبالتالي انخفاض سعرها، ولكن ما يحدث اليوم أنه حتى لو انقطع البنزين وتوقّفت كل السيارات عن العمل نجد أن الأسعار ستستمر في الارتفاع.

وأكد محمد الروماني وهو صاحب مكتب سيارات أيضاً، أن أسعار السيارات بارتفاعٍ وسط جمود في السوق، ضارباً مثلاً أن سعر سيارة «كيا ريو» بين 50 إلى 65 مليون ليرة، أما «السابا القديمة» فيصل سعرها إلى 25 مليون ليرة، في حين وصل سعر سيارات «السيراتو» و«الهونداي أفانتي» إلى 75 مليون ليرة.

وأشار الروماني إلى أن أكثر السيارات طلباً هي السيارات المستعملة، لأن أسعار السيارات الجديدة مرتفعة جداً، معتبراً أن ارتفاع سعر البنزين ليس سبباً بعزوف المواطنين عن شراء السيارات، لأن وجود السيارة يعد أفضل بمئات المرات من «التكاسي» والمواصلات التي باتت أجورها هائلة.

من جهته كشف مدير النقل الطرقي في وزارة النقل محمود أسعد في تصريح لـ«الوطن» أن عدد المركبات التي سجلت لأول مرة منذ بداية العام الجاري حتى الآن وصل إلى 12772 مركبة من جميع الفئات، علماً أن معظم حالات التسجيل هو لمركبات مستعملة، حيث وصل عدد المركبات الجديدة إلى 5000 مركبة فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن