رياضة

الأهلي يباشر ترتيب أوراقه ليكون منافساً على اللقب

| حلب – فارس نجيب آغا

بعد نهاية دوري كرة السلة وتتويج فريق أهلي حلب باللقب رقم 20 في تاريخه بدأت الأنظار تتجه نحو ملف فريق كرة القدم نتيجة التسريبات التي تنشر عبر بعض المواقع من خلال مفاوضات عدد من أبرز اللاعبين.

مجلس الإدارة من جانبه يعمل بصمت عبر تكتم تام دون الإفصاح عن شيء ولكن هناك وعود أولية بترتيب أوراق الفريق من جديد وأن يكون منافساً على بطولة الدوري للموسم الجديد في ظل استمرار الشركة الراعية بالدعم مع توقعات بعملية ترميم ستطول مجلس الإدارة من خلال إضافة بعض الأسماء ليكتمل النصاب فيها ومن المتوقع أن يحافظ رئيس النادي الحالي رصين مرتيني على موقعه كما يتردد مع بقية الأعضاء الموجودين.

الأهلي خرج بموسم سلوي جيد من خلال الفوز ببطولة الدوري التي غابت عنه منذ عام 2006 وتبقى منافسات كأس الجمهورية وهو يطمح لذلك عبر جمع الثنائية ومن ثم كأس السوبر، على حين الكل يعلم ما عاناه فريق كرة القدم نتيجة الفوضى وضعف الخبرة والتي أوصلت الفريق ليكون مهدداً في بعض المراحل بالهبوط.

مفاوضات وتجديد

حتى هذه اللحظة مازال هناك تفاهم ليكون ماهر بحري مدرباً للفريق للموسم الجديد بعد نهاية عقده والأمور تحتاج لتوقيع عقد جديد وفق صيغة يتم الاتفاق عليها بين مجلس الإدارة والمدرب، ورغم عدم حدوث ذلك لكن الأهلي باشر صفقاته ومحادثاته فبعد التوقيع مع حسين جويد هناك مفاوضات كما علمنا مع يوسف الحموي وأحمد أشقر وكامل كواية وكل الأسماء التي يتم التفاوض معها جاءت بطلب من البحري لأنه وعد بموسم استثنائي مع الأهلي لذلك هو يحضر لمجموعة ستضم عناصر من الصف الأول في القطر، لكن لماذا لم يعلن رسمياً عن التعاقد مع البحري حتى الآن حتى يكون العمل وفق رؤية صحيحة وألا يتكرر سيناريو الموسم الماضي من خلال تدخل بعض أعضاء مجلس الإدارة بملف كرة القدم وإبعاد المختصين جمعة الراشد وأيمن حزام علماً أنهم الأكثر خبرة ومعرفة بهذه الموضوع، بكل الأحوال الإجابة عن موضوع المدرب قد تأتي خلال الأيام القادمة كما علمنا عبر اجتماع سيضم البحري مع إدارة النادي لوضع الرتوش الأخيرة حول عملية الإحلال والتجديد النهائية للموسم الجديد.

تحركات وطموح

المعلومات تؤكد وجود دراسة أعدها البحري بالتنسيق مع مجلس الإدارة الذي يسعى لتأمين كل متطلباته من اللاعبين المراد جلبهم لفريق الأهلي والمشاورات والتحركات لم تتوقف خلال الأيام الماضية وكل ما وضح، حتى الآن بحسب مصدر مطلع هو الاتفاق مع محمد كيالي وأحمد حمو، وكما أشرنا مازالت المفاوضات قائمة مع يوسف الحموي وكامل كواية وأحمد الأشقر العائد من رحلة احترافية في البحرين والبعض سرب خبر فتح قنوات حوار مع حارس المنتخب إبراهيم عالمة وفادي مرعي للتوقيع معهم، وطبعاً كل ذلك في سبيل تكرار ما فعله فريق السلة وإعادة البطولة إلى حلب بعد غيابها عن الأهلي منذ عام 2005 عندما تمكن حينها من جمع الثنائية على عهد المدرب ياسر السباعي لذلك هناك طموح كبير لفعل هذا الأمر.

جيل جديد

الأهلي لا يحتاج إلى التعاقد مع لاعبين بعدد كبير ويجب أن يؤخذ بالحسبان عملية بناء جيل جديد من خلال الحفاظ على بعض اللاعبين وتدرجهم لكسب الخبرة وليمتلك الأهلي عاموداً فقرياً يستطيع الارتكاز عليه في المستقبل ومن المفروض الحفاظ على كل اللاعبين أمثال زكريا عزيزة الذي انتهى عقده وبات حراً طليقاً وهو لاعب وسط جيد يمتلك فكراً ناضجاً ولكن يحتاج إلى مزيد من الخبرة وعدم التفريط به وهذا شيء يجب أن يكون ضمن حسابات مجلس الإدارة لا أن يكون العمل آنياً، لعل وجود شركة راعية يساهم بشكل كبير في تضاؤل المشاكل المالية لأن المال هو عصب الرياضة حالياً ومن لا يملك المال فمن الصعب عليه دخول خط المنافسة ويجب الاستفادة من آلية الدعم وتسخيرها بطريقة تفيد النادي للأيام القادمة وهذا رهن بما سيقدم عليه مجلس الإدارة من خطة عمل ننتظر أن تبصر النور ومن ثم يكون الحكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن