رياضة

بعد الدرس البليغ من الدوري المنصرم … الأهلي يحضر لتعزيز صفوفه بصفقات نارية وحسين جويد أول التعاقدات

| حلب – فارس نجيب آغا

عادة كرة أهلي حلب لتقلع من جديد مع مدربها ماهر بحري الذي وصل إلى حلب منذ أيام في سبيل وضع خطة شاملة لما يخص احتياجات الفريق تحضيراً للموسم الكروي الجديد وتسليم أسماء اللاعبين المراد التعاقد معهم لمجلس الإدارة التي تبحث عن لاعبي النخبة من أجل التعاقد معهم بحسب مقترح البحري، ملف كرة القدم بات أهمية قصوى لدى جماهير الأهلي بعد الفوز ببطولة دوري كرة السلة ولديهم شغف ورغبة في أن يكون فريقهم منافساً هذا الموسم على لقب الدوري الممتاز في ظل وجود دعم سخي من قبل الشركة الداعمة، والمفروض استغلال هذا الأمر بطريقة احترافية وليس كما حدث الموسم الماضي حينما هدرت الملايين بطريقة غير صحيحة من خلال تعاقدات بينت وجود خلل كبير وطفت المصلحة الشخصية على المصلحة العامة وتسلم بعض أعضاء مجلس الإدارة هذا الملف وهم ليسوا مختصين بهذا الشأن فدبت الفوضى وغابت المحاسبة وبذخت الأموال على لاعبين لما يكن لهم نصيب المشاركة في المباريات الرسمية.

كرة القدم بحاجة لمختصين وعلى ما يبدو أن الأمور لم تنصلح كثيراً نتيجة عدم معرفة من هو صاحب الشأن في هذا الأمر داخل مجلس الإدارة بعد أن تفرعت بدليل الفشل في حسم بعض الصفقات لعدم معرفة آلية العمل بالطريقة المناسبة.

مجلس تنفيذي

رئيس النادي رصين مرتيني أكد من جديد أن ملف كرة القدم له أولوية وسيعمل على أن يكون فريق كرة القدم مماثلاً لفريق كرة السلة والأمور تسير بهدوء وروية بما يخص موضوع التعاقدات مع الاتفاق مع المدرب ماهر بحري على قيادة الفريق للموسم الجديد وهناك مباحثات مع عدد من اللاعبين، ويعد جماهير الأهلي بأن يكون الفريق مغايراً للموسم الماضي، وبين مرتيني أن موضوع ترميم مجلس الإدارة سيكون من خلال بعض الأشخاص الذين يجب أن يتمتعوا بدعم النادي بعيداً عن المختصين في الألعاب لأن مجلس الإدارة قادر على إحداث مجلس تنفيذي يقود النادي من خلال لجان محددة تستطيع أن تؤمن ريوعاً للنادي وهذه اللجان يجب أن تحافظ على عملها في حال تبدل أي مجلس إدارة، وأكد أن الاستثمارات تسلك طريقاً جيداً وهناك اهتمام من أجل توفير السيولة والشركة الراعية لا مصلحة لها فيما يخص استثمارات نادي الأهلي وهي تقدم الدعم فقط.

هيكلية وصفقات

الأهلي حتى الآن أنجز صفقة واحدة فقط بالتعاقد مع المدافع حسين جويد مع تعدد الأسماء المطروحة على طاولة البحث لكن دون وجود أي جديد، وكما أشرنا سابقاً هناك مباحثات مع إبراهيم عالمة وفادي مرعي وأحمد حمو ومحمد كيالي ويوسف الحموي وكامل كواية مع إخفاق صفقة مؤمن ناجي في اللحظات الأخيرة لأسباب مالية، ويبدو أن المسؤولين في النادي لم يتحركوا حتى الآن حول الحديث مع الحارس خالد عثمان وبعض من انتهت عقوده من أبناء النادي لأن هناك متسعاً من الوقت وليسوا في عجلة من أمرهم.

بكل الأحوال الوعود المتكررة هي بتحضير فريق منافس على لقب الدوري وهذا يحتاج لمال وفير وهو موجود ومعرفة كيفية انتقاء العناصر التي يحتاجها الأهلي حيث كشف رئيس النادي عن هيكلية تم وضعها حول المراكز التي يحتاجها الفريق من خلال مشاورات مع البحري وفق رؤية صحيحة بانتظار ما ستسفر عنه الأيام القادمة وتكشف حجم وقوة الصفقات التي يتم العمل عليها لكرة الأهلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن