رياضة

المدرب فؤاد أبو شقرا لـ«الوطن»: أنا موجود مع أهلي حلب بعلاقة أبدية وجمهوره لم أر مثيلاً له وأعجبني أداء الجلاء

| مهند الحسني

يعتبر المدرب اللبناني فؤاد أبو شقرا من أفضل المدربين العرب بكرة السلة بعد النتائج التي حققها مع الأندية اللبنانية إضافة لتجاربه الاحترافية مع الأندية العربية والتي تكللت جميعها بالنجاح والنتائج المشرفة.

وقد أضاف أبو شقرا بعد توليه قيادة فريق أهلي حلب إنجازاً جديداً لسجله الحافل بالإنجازات، وتمكن رغم كل الصعوبات من وضع فريق الأهلي على منصات التتويج عن جدارة واستحقاق بعد مشوار صعب وشاق مع الجلاء والكرامة.

فهل سيستمر المدرب أبو شقرا مع الأهلي لموسم جديد، وما هو انطباعه عن مستوى سلتنا الوطنية وأنديتنا.

أسئلة كثيرة طرحتها «الوطن» في حوارها مع المدرب اللبناني فؤاد أبو شقرا:

• هل كنت واثقاً من الفوز بلقب بطولة الدوري مع الأهلي؟

بصراحة العمل مع ناد كبير كالأهلي شرف لأي مدرب فهو ناد كبير وعريق وأفرز العديد من النجوم للمنتخبات الوطنية، وبكل صراحة ومنذ قدومي عرفت أن وراء هذا الفريق جمهوراً كبيراً وإدارة ناجحة، وهذا ما شجعني لقبول المهمة، ومن أول مران لي مع الفريق تيقنت بأن الفوز سيكون حليفي، وكنت واثقاً من ذلك لأن نادي الأهلي يملك أفضل مجموعة من اللاعبين لكنهم كانوا بحاجة إلى مدرب يضع الأنظمة والقوانين التي تخلق فريقاً بطلاً، وقد تكللت جهودنا بلقب طال انتظاره لسلة أهلي حلب والجميع لم يقصر في تحقيق هذا اللقب.

• كيف وجدت مستوى السلة السورية في المرحلة الحالية؟

السلة السورية تملك الكثير من المواهب والخامات، ومجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين الذين يملكون الطاقة والموهبة والشغف لأن الأندية السورية وجماهيرها عريقة ولها إنجازاتها العربية والآسيوية، لكن الأزمة التي شهدتها البلاد لا ننكر أنها أثرت بشكل كبير على كوادرها التي هاجرت خارج البلاد، لكن القائمين على اللعبة نجحوا في المحافظة عليها، وحاليا بدأت تسير بخطا واضحة وصحيحة وأتمنى من كل قلبي أن تكون المرحلة القادمة مفعمة بالبطولات والإنجازات.

• بعد هذا الإنجاز هل أنت باق مع سلة الأهلي لموسم جديد؟

أنا موجود مع إدارة نادي الأهلي بعلاقة أبدية وقوية لمصلحة نادي الأهلي ولاعبيه وجماهيره، وأي مدرب يتمنى العمل مع ناد كالأهلي، وهذا الجمهور الكبير الذي لم أر له مثيلاً أبداً هو سبب من أسباب نجاحنا.

• من هو النادي الذي نال إعجابك خلال وجودك في سورية؟

بصراحة الفرق الأربعة المتأهلة للمربع الذهبي كان مستواها جيداً وتضم لاعبين ومواهب تبشر بالخير، وخاصة بعدما دعّمت صفوفها بلاعبين محترفين من مستوى عال، لكن وبعيداً عن المجاملات أعجبني فريق الجلاء فهو يضم مجموعة جيدة من اللاعبين الشبان وبدا واضحاً الانسجام والتناغم على أدائهم، وكان لديه مدرب جيد ومجتهد، وأعتقد بأن الجلاء بدأ يعود لمستواه الطبيعي وسيكون نجم الدوري القادم لا محالة.

• ما رأيك بفريق الكرامة هل كان نداً لكم في الدور النهائي؟

مجرد وصوله للمباراة النهائية هو أكبر دليل على أن فريق الكرامة من أفضل الأندية وأقواها، فهو يمتاز باللعب السريع ويملك الشوط المميز من خارج القوس، وهذا أسلوب أحبه واحترمه، ومدرب الفريق هيثم جميل يعتبر من المدربين الجيدين.

• لو عرضت عليك قيادة منتخب سورية هل ستوافق؟

المنتخب السوري هو فخر لأي مدرب، والعمل مع اتحاد السلة الحالي يبدو جيداً، إنما لدى المنتخب السوري مدرب إسباني جيد محترم وهو قادر على إعداد الفريق بطريقة جيدة، وأنا أتمنى من كل قلبي التوفيق والنجاح للمنتخب في الاستحقاقات المنتظرة القادمة والتي تأتي في مقدمتها مباريات النافذة الثالثة من التصفيات العالمية، وأعتقد أن المنتخب السوري سيكون حضوره جيداً لأنه سيلعب على أرضه وبين جمهوره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن