عربي ودولي

فيلنيوس أعلنت أنها تمتثل لقرارات «الأوروبي» … روسيا: حظر ليتوانيا عبور البضائع إلى كالينينغراد عمل عدائي

| وكالات

بدأت ليتوانيا تحاول تخفيض التصعيد إزاء موسكو، بعد قرارها حظر عبور البضائع إلى مقاطعة كالينينغراد الروسية، لتعلن أن الاتفاق الثلاثي بين بلادها وروسيا والاتحاد الأوروبي بشأن نقل الركاب ما يزال سارياً، في حين أكدت موسكو أن ليتوانيا تجاوزت الحدود غير الودية بحظرها عبور البضائع إلى كالينينغراد.

ونقلت قناة «الميادين» عن رئيسة وزراء ليتوانيا، إنغريد شيمونيتي، أمس الثلاثاء، أن بلادها لا تهدف إلى التصعيد بفرض حظر على عبور البضائع إلى مقاطعة كالينينغراد، وإنما تمتثل لقرارات الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات، مشيرة إلى سريان الاتفاق الثلاثي بين بلادها وروسيا والاتحاد الأوروبي بشأن نقل الركاب.

وقالت شيمونيتي للصحفيين في العاصمة الليتوانية فيلينوس: «لن يقع حصار لكالينينغراد إطلاقاً، نقل البضائع غير المذكورة في قائمة العقوبات سيستمر تماماً كما هو الحال مع نقل الركاب، وهو ما لدينا بشأنه اتفاق ثلاثي بين الاتحاد الأوروبي، وروسيا وليتوانيا».

تصريحات رئيسة وزراء ليتوانيا سبقته تهديدات روسية تصف تصرفات ليتوانيا «بالعمل العدائي»، حيث اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا أن ليتوانيا تجاوزت الحدود غير الودية بحظرها عبور البضائع إلى مقاطعة كالينينغراد الروسية.

وقالت زاخاروفا عبر قناة «سولوفيوف لايف»: «إنهم يتصرفون بعدائية. لقد تجاوزوا الحدود غير الودية، بل تجاوزوا السلوك المخالف للقانون الدولي. إنهم يتصرفون بعدوانية وعدائية».

وأضافت: «يجب أن تفهم شيئاً مهماً، وهو أنه حينما تصف روسيا ممارسات طرفٍ آخر بأنها عداء صريح، لا يصبح في هذه الحال مجال للمحادثات، ولا للبحث عن صيغ من شأنها تنحية الوضع جانباً والتظاهر بعدم وجود مشكلة».

وتابعت زاخاروفا: «أتمنى أن يكون لدى ممثلي ليتوانيا بقايا نوع من الاحتراف في تقييم الوضع، وعليهم أن يدركوا العواقب، ويا للأسف، ستكون هناك عواقب».

كذلك أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، بحسب ما ذكرت وكالة «نوفوستي» أن موسكو سترد قريباً على قرار فيلنيوس إعلان حظر العبور إلى مقاطعة كالينينغراد الروسية، ورأى أن الشعب الليتواني هو من سيتأثر بعواقب التدابير التي ستتخذها موسكو في هذا الشأن.

وأبلغت سكك الحديد الليتوانية سكك الحديد لمنطقة كالينينغراد في الأسبوع الماضي بأنها تحظر ابتداء من 18 الجاري ترانزيت البضائع التي تشملها عقوبات الاتحاد الأوروبي، إلى منطقة كالينينغراد الروسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن