رياضة

في دورة المتوسط … خسائر بالجملة وإصابات قاسية لملاكمينا

| الوطن

سقط نصف ملاكمينا على حلبات وهران وخرجوا بإصابات كبيرة ففقدنا الآمال ببلوغ أدوار متقدمة أو مغازلة أي ميدالية في هذه البطولة المتوسطية، وعلى ما يبدو فإن حال الملاكمة لن تكون أفضل من حال المصارعتين الرومانية والحرة وقد غادر أبطالها وهران (بخفيّ حنين) ولا نذكر من هذه المشاركة الأليمة إلا شكوى على حكم ظلم مصارعنا النكدلي كما قال أحد إداريي البعثة.

والمشكلة في الملاكمة أن كل ملاكمينا يخرجون بإصابات كبيرة تزيد من حجم الخسارة، حتى ملاكمنا بلال جوخدار الذي فاز على ملاكم من كوسوفو بوزن 67 كغ قد لا يتمكن من اللعب في المباراة التالية لوجود خمس خرزات فوق عينه!

المفاجأة كانت بخسارة ملاكمنا عبد الهادي نكاش بوزن 69 كغ أمام الملاكم الليبي إبراهيم علي وخرج من النزال مصاباً، والخسارة الأقسى كانت لمحمد مليس وقد عقدت عليه الآمال أمام ملاكم فرنسي مغمور بوزن 67 كغ، وخرج الملاكم عبد الحميد اليوسف مصاباً أمام ملاكم تركي بوزن 81 كغ، ويبقى السؤال عن سر تعرض الملاكمين لهذه الإصابات؟

أمس ليلاً لعب علاء الدين غصون بوزن -91 كغ، واليوم سيلعب أحمد غصون بوزن 75كغ، وكان أحمد تأهل إلى الدور الثاني بالقرعة (باي).

الجمباز بدأت مشاركتها ليل أمس عبر ليث نجار ومحمد خليل ويزن السليمان، المراقبون قالوا المهمة صعبة لكنها غير مستحيلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن