سورية

«المحامين العرب»: إنشاء الاحتلال المراوح التوربينية في الجولان اغتصاب للأراضي السورية … بوغدانوف يبحث مع حداد الإجراءات من أجل تسوية شاملة في سورية

| وكالات

بحث مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، مع سفير سورية في موسكو، رياض حداد، «المهام والإجراءات من أجل تسوية شاملة في سورية»، في حين أدان الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، استغلال الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل واغتصاب أراضيه الزراعية الخصبة من مالكيه ونزع ملكيتهم بهدف إنشاء مشروع «المراوح التوربينية».
وذكرت الخارجية الروسية في بيان لها، نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، أنه جرى خلال لقاء بوغدانوف وحداد تبادل لوجهات النظر حول تطور الوضع في سورية وحولها، مع التركيز على المهام والإجراءات من أجل تسوية شاملة في سورية. وأشار البيان إلى أنه تم أيضاً بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين.
وأول من أمس جدّد نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، موقف روسيا الرافض لأي مساعٍ إسرائيلية للاستيلاء على الجولان السوري المحتل، مؤكداً أن الجولان أرض سورية.
وأوضح بوليانسكي في كلمة خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تخطط بحلول عام 2026 لمضاعفة عدد المستوطنين في الجولان السوري المحتل والضفة الغربية، وقال «إن روسيا الاتحادية لا تعترف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري».
ولفت إلى أن العدوان الإسرائيلي المتكرر على الأراضي السورية وآخرها استهداف مطار دمشق الدولي وكذلك جرائم وانتهاكات الكيان في الأراضي الفلسطينية المحتلة تتم بموافقة الولايات المتحدة، وقال «إن هذه الإجراءات غير القانونية من جانب واحد يتم اتخاذها بموافقة صامتة من واشنطن».
وأشار إلى أن كيان الاحتلال وافق في العام الماضي على إنشاء أكثر من 12 ألف وحدة استيطانية جديدة كما قام بتدمير أكثر من 1000 منزل فلسطيني إضافة إلى تصعيد انتهاكاته في الضفة الغربية والقدس.
وقال: «إن تجاهل المجتمع الدولي للانتهاك الممنهج لحقوق الفلسطينيين هو مثال واضح على ازدواجية المعايير التي تمارسها الدول الغربية تجاه حقوق الإنسان».
يذكر أن الأمم المتحدة تؤكد في قراراتها ضرورة انسحاب كيان الاحتلال الإسرائيلي الكامل من الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران عام 1967 وكان أحدثها القرارين اللذين اعتمدتهما الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة في التاسع من كانون الثاني الماضي.
وأدان الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، النقيب المكاوي بنعيسى أمس استغلال الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل واغتصاب أراضيه الزراعية الخصبة من مالكيه ونزع ملكيتهم بهدف إنشاء مشروع «المراوح التوربينية» لإنتاج الطاقة الكهربائية المولدة من الرياح، مؤكداً أن استمرار تلك الممارسات يضرب عرض الحائط بكل القرارات الأممية والدولية ذات الصلة.
ونقل موقع «اليوم السابع» المصري عن بنعيسى قوله في بيان: إن إنشاء الاحتلال الإسرائيلي المراوح التوربينية على هضبة الجولان المحتلة يعد اغتصاباً للأراضي السورية ما يشكل جرماً مرتكباً ضد الشعب السوري بالاستيلاء على أراضيه ظلماً وعدواناً.
وجدد بنعيسى تأكيد تضامن الأمانة العامة للاتحاد مع الشعب السوري، ودعمه في الحفاظ على حقوقه من يد الاحتلال الإسرائيلي الآثم، مناشداً المجتمع الدولي من الأمم المتحدة ومجلس الأمن والقضاء الجنائي الدولي باتخاذ إجراءات رادعة للاحتلال الإسرائيلي المتمادي في انتهاكاته ضد الشعب السوري باغتصاب أرضه وطرد أصحابها منها لإقامة منشآت لتوليد الطاقة على حساب الأراضي الزراعية المملوكة للسوريين أصحاب الأرض حتى يسمح أن ينسب ملكية تلك الأراضي لنفسه.
وشدد على أن مشروع إقامة محطات توليد الطاقة الكهربائية؛ باغتصاب ما يناهز 4500 كم مربع من أصحاب الأرض؛ يضرب عرض الحائط بجميع القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العمومية بالأمم المتحدة، والتي تؤكد أن الجولان أرض عربية سورية.
وطالب بنعيسى، المنظمات الحقوقية في العالم وكل القوى الحية المهتمة بحقوق الإنسان بإدانة هذه الممارسات الممنهجة الذي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي السورية بهضبة الجولان.
وثمن بنعيسى في ختام بيانه عالياً بسالة الجيش العربي السوري العظيم بصموده ويقظته للتصدي لأي تحرك عدواني للاحتلال الإسرائيلي الغاشم على الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن