الأولى

الليتر في السوداء بـ5 آلاف ليرة.. والزيادة 24 ألف ليتر يومياً والحاجة 264 ألفاً .. للسبت الرابع على التوالي.. شبه غياب للسرافيس بدمشق بسبب المازوت

| فادي بك الشريف - عبد المنعم مسعود

للأسبوع الثالث على التوالي لوحظ أمس السبت «شبه غياب» للسرافيس في خطوط النقل بدمشق، في الوقت الذي أكدت فيه المعلومات الرسمية في المحافظة لـ«الوطن» عدم حصول الميكروباصات على مخصصاتها من مادة المازوت ليبقى العمل ضمن الآلية السائدة لحين زيادة الكميات المخصصة للمحافظة.

ويأتي ذلك على الرغم من الإعلان الرسمي عن زيادة الكميات لمختلف المحافظات، وزيادة توزيع مادة البنزين إلى 4 ملايين ليتر وزيادة مادة المازوت إلى 4,5 ملايين ليتر مازوت يومياً بعد أن كان التوزيع سابقاً لا يتجاوز 3,6 ملايين بنزين و4,2 ملايين ليتر مازوت يومياً، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على مدة انتظار رسائل البنزين وواقع توزيع المازوت، مع التأكيد أن العمل متواصل لتحقيق زيادات لاحقة.

مصدر مسؤول في محافظة دمشق بيّن لـ«الوطن» أن الكميات من مادة المازوت لم تزدد لغاية الآن، وما زال العمل ضمن الآلية السابقة التي خفضت فيها الكميات إلى نحو 18 طلباً مقارنة مع عدد الطلبات السابق الذي تجاوز الـ 22 طلباً.

مصدر آخر في محافظة دمشق أكد لـ«الوطن» عدم تزويد السرافيس ليوم السبت، مبيناً بأن الزيادة التي خصت بها المحافظة لم تتعد الطلب الواحد أي 24 ألف ليتر، على حين أن الحاجة لإعادة التوزيع ليوم السبت للسرافيس تبلغ 11 طلباً أي 264 ألف ليتر.

ووفقاً لتأكيدات السائقين على خطوط النقل في برزة ومهاجرين باب توما ودويلعة برامكة ومزة جبل كراجات وتضامن دف الشوك فإنه وللأسبوع الرابع لم تستلم السرافيس مخصصاتها عن يوم السبت ما يمنعها من العمل في خدمة نقل الركاب.

وخلال جولة «الوطن» على المراكز التبادلية في شارع الثورة وجسر الرئيس والبرامكة فقد خلت هذه المراكز من أي سرفيس عامل على خطوط الريف وخلا المكان للسوزوكيات كما هو الحال في الزبلطاني وبسعر ألف ليرة للراكب وللباصات الصغيرة العاملة على البنزين بين عربين وجسر الثورة وبتسعيرة ألف وخمسمئة ليرة للراكب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن