رياضة

كشف حساب دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط … الغصون بيّض وجه الملاكمة والجودو والجمباز خارج الحسابات

| ناصر النجار

على عكس التوقعات لم تحقق ملاكمتنا المطلوب منها فخرجت من مولد وهران بلا حمص باستثناء الملاكم أحمد غصون الذي أضاء سماء الملاكمة بذهبية جاءت في ختام مسابقة الملاكمة.

وكان الرهان كبيراً على محمد مليس وعلاء الدين غصون وبلال جوخدار، لكن الإصابات والحظ والتحكيم حالت دون أن يحقق ملاكمونا النتائج المطلوبة، وبذلك تراجعت نتائجنا من ثلاث ميداليات (ذهبية وفضية وبرونزية) حققناها في دورة المتوسط السابقة التي جرت بتاراغوتا بإسبانيا 2018 إلى ميدالية ذهبية واحدة، وكما يُقال فإن الرمد أخف من العمى!

ويقود الملاكمة السورية خبير من أهم خبراء اللعبة بالعالم ويشغل مناصب فنية وتحكيمية وإدارية عديدة على مستوى آسيا والعالم، وكان دوماً يوجه البوصلة نحو الطريق الصحيح، لكن الطمع في المنصب والمركز جعل البعض يحاول زعزعة الاتحاد والنيل منه من أجل الوصول إلى الكرسي، ولا شك أن هذا الأمر غير سليم فعاش الاتحاد في صراع طويل الأمد من أجل ذلك وبات الطامعون يزرعون الفتن في كل حلبات الملاكمة، ومن الطبيعي أن يؤثر هذا الأمر سلباً في الكثير من مفاصل اللعبة التي نأمل أن تستعيد بريقها وأن يجتمع أبناؤها على المحبة بعيداً عن شهوة المناصب وطمع المراكز.

في النتائج شكلت البداية صدمة كبيرة عندما خسر ملاكمنا عبد الهادي نكاش أمام الملاكم الليبي إبراهيم علي بوزن 69 كغ، وقيل إن خسارة ملاكمنا بسبب الإصابة.

الملاكم محمد مليس خسر بوزن +91 كغ أمام ملاكم فرنسي، وفي وزن 81 كغ خسر ملاكمنا عبد الحميد اليوسف أمام ملاكم تركي وأيضاً تعرض للإصابة، ولم يكن علاء الدين غصون بأفضل من غيره فخسر بوزن- 91 كغ أمام الجزائري محمد حمامي، وقيل إن الخسارة كانت ظالمة وكان للحكام دور بفوز الملاكم الجزائري.

بلال جوخدار بوزن 67 كغ فاز في الدور الأول على ملاكم من كوسوفو، وفي الدور الثاني خسر أمام الملاكم التونسي بلال محمد، وقيل: إنه تعرض للإصابة كحال بقية ملاكمينا.

أحمد غصون في وزن 75 كغ تأهل إلى الدور الثاني مباشرة بالقرعة (باي) وفي الدور الثاني فاز على الملاكم الصربي ميميك، وفي نصف النهائي هزم الفرنسي فيندور، وفي المباراة النهائية تغلب على الجزائري يونس نموشي فحاز الذهب.

خطوة معقولة

الجودو لم تحقق أي ميدالية لكن لاعبينا الاثنين المشاركين لم يكونا سهلين فلم يخرجا من الدور الأول، سليمان الرفاعي بوزن 60 كغ فاز بالدور الأول على سلوفيني وفي الدور الثاني خسر أمام المصري يسري سامي وخسر بعدها أمام الفرنسي مرلين.

وجاء حسن بيان بوزن 73 كغ في المركز السابع ففاز في المباراة الأولى على التركي ديميريل ثم خسر أمام الجزائري محمد إدريس، ليفوز بعدها على الألباني كولهاج، ويخسر أخيراً أمام اليوناني تسوتلا سفيلي.

في الجمباز شاركنا بكل من غيث نجار (مقيم في أميركا) ومحمد خليل ويزن السليمان، الثلاثة جاؤوا بمراكز متأخرة على الأجهزة، وفي مسابقة الفردي تأهل ليث النجار بين الثمانية الأوائل على جهاز طاولة القفز فحل بالمركز الخامس في التصفية الأخيرة، وخرجنا من المتوسط بهذه الرياضة بلا أي حصاد أو بصمة كالجودو والمصارعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن