شؤون محلية

القطن بحالة جيدة … إنتاج الحسكة من القمح هذا العام 275 ألف طن لكن المسوق منه حتى الآن 11.5 ألف طن فقط

| الحسكة- دحام السلطان

بيّن مدير زراعة الحسكة علي خلوف الجاسم، أن عمليات حصاد محاصيل القمح والشعير والعدس المروي، انتهت في معظم أنحاء الرقعة الجغرافية الزراعية بالمحافظة.

وأكد الجاسم في تصريح لـ«الوطن» أن حجم المساحة المحصودة وحسب المساحة المزروعة لمحصول القمح، وصل إلى 95200 هكتار، وحجم مساحة محصول الشعير المروي إلى 13200 هكتار، وحجم مساحة محصول العدس المروي إلى 1800 هكتار، فيما تراوح عدد الحصادات العاملة في موسم الحصاد على مستوى المحافظة بين 400- 500 حصادة لهذا الموسم.

وأشار مدير الزراعة إلى أن إنتاج محاصيل الحبوب في محافظة الحسكة انحصر خلال الموسم الحالي بالمساحات المروية فقط، حيث وصل حجم الإنتاج إلى نحو 300 ألف طن، 275 ألف طن منها قمح، و26800 طن شعير، في حين أن جميع الحقول البعلية كانت غير قابلة للحصاد بسبب عدم نمو المحصول الناتج عن سيطرة الجفاف وغياب الأمطار عن المحاصيل في مواعيدها المحددة، لافتاً إلى أنه لم يتم تسويق أي كميات من محصولي الشعير والعدس، موضحاً أن عمليات تسويق محصول القمح ما زالت مستمرة، وأن الكمية المسوقة إلى مراكز الشراء التابعة للمؤسسة السورية للحبوب تجاوزت 11.5 ألف طن إلى الآن.

وفي سياق آخر لفت الجاسم إلى أن حجم المساحة المزروعة بمحصول القطن وصل إلى 5910 هكتارات، من أصل حجم المساحة المخططة لزراعته البالغة 6754 هكتاراً، مبيناً أن مساحات زراعة المحصول قد ازدادت بأكثر من ألف هكتار عن حجم مساحة زراعته في الموسم الماضي، التي وقف رقمها عند 4679 هكتاراً من أصل حجم المساحة المخططة لزراعته، مشيراً إلى أن المؤشرات الأولية لوضع المحصول تبدو جيدة، إذا ما قيست بالوضع العام لزراعته وواقع الزراعة بالمحافظة بشكل عام، مؤكداً أن طور نمو النبتة يتراوح بين 4-6 أوراق فما فوق، ولا وجود لأمراض طارئة في نمو المحصول حتى تاريخه، وأن زراعته تركّزت في مناطق «أبو راسين واليعربية وتل براك والهول والجوادية والقحطانية ومعظم المناطق الشمالية من محافظة الحسكة»، أي في المناطق الواقعة خارج سيطرة الجيش العربي السوري من المحافظة.

يُذكر أن رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس، كان قد وافق مؤخراً على توصية اللجنة الاقتصادية بتأييد مقترح وزارة الزراعة بتحديد سعر شراء محصول الكيلوغرام الواحد من محصول القطن المحبوب من الفلاحين لموسم 2022 بمبلغ قدره 4000 ليرة واصل إلى أرض المحالج ومراكز استلام المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن