رياضة

في العام الخمسين لتأسيسه … النادي العربي بين الواقع والطموح

| السويداء - عبد السلام جباعي

لأن الرياضة حياة ولأن الحياة ستستمر مهما كانت الظروف فالرياضة مستمرة وتسري في عروقنا.

خمسون عاماً ليست رقماً فحسب بل تاريخ يختصر أجيالاً مرت من هنا، النادي العربي مركز الرياضة في السويداء وقلعة الرياضيين الأوفياء.

ألعاب كثيرة وأجيال تعاقبت على تاريخ النادي فمنهم من غادر إلى غير رجعة ومنهم من بقي يتفرج وقلائل من بصموا بصمت ليبقى النادي العربي.

«الوطن» فتحت قلبها لمن يقود دفة النادي العربي القديم المتجدد إحسان العباس رئيس النادي في المهمة الثالثة، وقد عقد العزم مع مجموعة من الرياضيين المعطائين للنهوض أكثر بواقع النادي.

بعد تكليفكم برئاسة النادي مع مجموعة تم اختيارها من قبلكم كيف ترى الأمور في هذه القترة الصعبة؟

الحقيقة أننا في النادي العربي نعيش واقعاً صعباً نظراً لكثرة المتطلبات وارتفاع تكاليف العمل الرياضي وبعد تشكيل مجلس إدارة النادي الحالي دأبنا على ربط الرياضة بالمجتمع لكي ننهض بألعابنا، وقمنا بإعادة ترتيب الأمور كما يقال في البيت الداخلي ونعمل على عدة جبهات منها ترميم الجراح بعد عودة فريق شباب القدم من الممتاز ومحاولة البناء من جديد وكذلك إعادة بناء القواعد بشكل سليم وخطط مدروسة وموضوع المنشآت التي نعمل لوضعها في الاستثمار بالتعاون مع الجهات المعنية.

النادي العربي يجمعنا على المحبة

أول أهدافنا في النادي أن يكون النادي اجتماعياً يرتبط مع المجتمع الأهلي بعلاقات وطيدة لتعزيز الدور الاجتماعي والتربوي بالإضافة للجانب الرياضي، حيث قمنا بإحداث مكتب العلاقات العامة والتسويق برئاسة السيد وليم جمول والذي يحظى بقبول شعبي وشبكة علاقات واسعة نهدف من خلالها لتطوير واقع النادي.

كما وضعنا خطة للتواصل مع كافة الفعاليات والجمعيات الأهلية التي وقفت وتقف لجانب النادي، وقمنا بالعديد من الزيارات واللقاءات بهدف تحقيق شعار «النادي العربي بيجمعنا»، ونسعى لتشكيل رابطة داعمين في مختلف البلدان على غرار رابطة شباب الإمارات الذين يدعمون النادي باستمرار وسنعمل على تشكيل رابطة اللاعبين القدامى للحفاظ على أبناء النادي، ويبقى الرئيس الفخري للنادي العربي الأستاذ زياد صيموعة.

المنشآت والاستثمار

تتابع الإدارة موضوع الاستثمارات حيث جددت عقد الهنغار مع الهلال الأحمر بالإضافة إلى عقد المنشأة القديم كما وضعت دراسة شاملة لاستثمار القسم الثاني من المنشاة بالإضافة إلى أرض الإطفائية بانتظار استكمال الموافقات لطرحها للاستثمار.

بالإضافة لتوقيع عقود رعاية مع بعض الفعاليات لدعم النادي شركة التوفيق للنقل، مطعم باب الشمس، عقد مع خالد سيف بانتظار توقيع المزيد من العقود بالإضافة إلى اتفاقية تعاون مع غرفة التجارة ستوقع قريباً.

كما أننا حصلنا على دعم المكتب التنفيذي من خلال تخصيص 75% من عائدات استثمار المنشآت العائدة للاتحاد لصالح النادي وتبقى معاناة الحصول على هذه الإعانة من خلال بعض الإجراءات الروتينية والتي نأمل تجاوزها.

كرة القدم

هدفنا عودة الشباب للممتاز ولا شك أن كرة القدم هي الهم والاهتمام ورغم انقسام المجتمع برؤيته للرياضة بأن كرة القدم رغم أهميتها فهي تأكل الأخضر واليابس وأحياناً تخرج من الموسم خالية الوفاض على عكس الألعاب الأخرى التي تعطيك نتائج بتكاليف أقل ولكننا مستمرون مع كرة القدم رغم كل الصعوبات، وقد وضعنا خطة لسنتين حيث تم التعاقد مع المدربين عدنان دحلة كمدير فني للفرق ومحمد غريبة مدرباً للرجال من خارج النادي بهدف تطوير العمل وتغيير الفكر الكروي في النادي.

واتخذت الإدارة قراراً بتسمية المدربين للفرق بانتظار استكمال تشكيل الأجهزة الفنية والإدارية وجاءت على النحو التالي:

عدنان دحلة مديراً فنياً لفرق النادي، محمد غريبة للرجال، قيصر الباروكي للشباب، مهند عامر للناشئين، أسامة القاسم للأشبال، علاء نصر الدين للسيدات، حسين علم الدين مشرفاً للقواعد.

واقع ومعاناة

أهم الصعوبات التي نعاني منها قلة الملاعب والمنشآت وكنا في إدارات سابقة أو فترات سابقة قد حاولنا إنشاء ملعب تدريبي استثماري لصالح النادي ولم نحظ بذلك وفيما بعد تم استثمار ملعب خاص لمصلحة الاتحاد العام أمام النادي كما تم إحداث فرع لأكاديمية (ISAT) التي خلقت جواً من المنافسة، لكنها كانت على حساب النادي من حيث الكوادر واللاعبين وحصص التدريب في الملعب، حيث أصبحت الأكاديمية للاعبين الميسورين واستقطبت الكوادر بالإضافة إلى تخصيصها بحصص تدريبية على حساب النادي من قبل اللجنة التنفيذية، وهنا نطلب بأن يكون التدريب في الأكاديمية بالملاعب الخاصة كونها تتعامل مع اللاعبين بنظام الأكاديميات لا بنظام الأندية وبالتالي منح فرق النادي فرصاً أكثر في الملاعب التابعة للاتحاد.

ألعاب الكرات والألعاب الفردية

ألعابنا الفردية متميزة ونحقق نتائج مميزة على مستوى الجمهورية ولدينا لاعبون في المنتخبات الوطنية، كرات السلة والطائرة واليد في طور الإقلاع لإعادة الألق بالإضافة إلى ألعاب القوى التي خرجنا فيها أبطالاً ونسعى لأن نكون في المقدمة بمختلف الألعاب.

أبطال ورعاية

وضعت الإدارة ضمن خطتها دعم ورعاية الأبطال من اللاعبين حيث تبنت الإدارة رعاية عدد من اللاعبين في عداد المنتخبات الوطنية أمثال: تمام علاء الدين كيك بوكسينغ، أحمد رضوان كاراتيه، محمد سرحان وقيس الصباغ كرة قدم منتخب الشباب، هلا الأعور ألعاب قوى.

إدارة ومهام

إدارة النادي العربي جاءت على النحو التالي:

إحسان العباس رئيساً ومسؤولاً مالياً وإعلامياً، وائل الحلبي مسؤول تنظيم ومنشآت، فيصل أبو عجرم مسؤول ألعاب القوة، حسام أبو الفضل مسؤول دراجات وسباحة وجمباز وشطرنج، إحسان قطيش ألعاب القوى، حسان مسعود التنس وكرة الطاولة، صفوت دويعر مشرفة الكرة الأنثوية، أيمن العودة مسؤول ألعاب السلة والطائرة واليد، أنوار جربوع كرة الركبي.

النادي والقيادات الرياضية

بالنظر لكونه النادي المركزي في المدينة ولوجود العديد من كوادره في القيادات الرياضية الأعلى فعلاقة النادي باللجنة التنفيذية والمكتب التنفيذي علاقة جيدة تسودها روح التعاون.

وما كثرة المطالب إلا وليدة الحاجة بسبب الظروف الصعبة، كما يرتبط النادي بعلاقات تعاون وطيدة مع كافة الأندية على ساحة المحافظة.

كي تبقى الرياضة

لتبقى الرياضة كما هي عنواناً للعطاء.. للروح.. للأخلاق.

نناشد أبناء محافظتنا وغيرهم من المعنيين بالشأن الرياضي داخل القطر وخارجه الوقوف إلى جانب النادي في القول والعمل ليكون كما يراد له بين أندية المقدمة على ساحة القطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن