رياضة

في كرة الأهلي الكبار يطالبون بمستحقاتهم والصغار مهملون

| حلب - فارس نجيب آغا

هل قواعد نادي الأهلي بخير؟ سؤال تردد مؤخراً على صفحات موقع التواصل الاجتماعي لدى جماهير النادي الأحمر عقب الخروج المبكر لفريق الأشبال من دور المجموعات بطريقة غير متوقعة، علماً أن جل عناصر الفريق شكلوا العمود الفقري لمنتخب حلب الحائز بطولة القطر لكرة القدم في السنتين الماضيتين فمن أصل 20 لاعباً تواجد 18 لاعباً في صفوف منتخب حلب من نادي الأهلي لكن ما تحقق من نتائج في بطولة القطر منذ أيام دفع الجماهير للتساؤل عما يحدث بفرق الفئات العمرية ومدى الإهمال الحاصل من قبل مجلس الإدارة الذي يبذخ مئات الملايين على الفريق الأول ويترك أبرز فرقه المستقبلية تواجه مصيرها وحدها.

إهمال إداري

الأخبار التي وصلتنا من داخل قلب الفريق الذي خاض مبارياته في حماة حيث تغلب على الفيحاء ومن ثم تلقى هزيمتين من الوثبة وتشرين وأنهى مبارياته بتعادل مع الشباب وتلك نتائج تعتبر كارثية للاعبين تعودوا على حصد البطولة في السنتين الأخيرتين، ولدى البحث في تفاصيل المشاركة تبين أن النادي عجز عن تقديم التجهيزات حيث قام أهالي اللاعبين بجمع مبلغ من المال لشراء لباس خاص للمباريات فيما تم منح الفريق كرة واحدة فقط لخوض المباريات فيها، الشيء الغريب هو تعيين محمد ختام مديراً فنياً وتنفيذياً للنادي براتب بلغ 5 ملايين ليرة سورية، وقد رافق بعثة الفريق برضا تام وبقبول عما حدث دون أي موقف معلن منه جراء هذه المعاملة من قبل مجلس الإدارة للفريق الذي دفع فاتورة باهظة الثمن مع الحديث عن زج بعض اللاعبين من خلال محسوبيات وتدخل بعض الشخصيات فضلاً عن قراءة غير صحيحة من حيث التعيينات بالاعتماد على المدرب الشاب طه دياب وهي أول تجربة له ومن غير المقبول زجه في هذه المهمة وتركه بهذه الطريقة هو وفريقه، وحتى نكون منطقيين فمجلس الإدارة بعيد كل البعد عما يحدث وهو في كوكب آخر وهمه محصور فقط بالفريق الأول.

واقع مؤسف

ما حدث مع فريق الأشبال يتحمل مسؤوليته مجلس الإدارة الذي يبحث عن مجد آنٍي فلا خطط مستقبلية ولا هم يحزنون ولا شيء من عملية البناء بل الهرولة خلف بطولة سريعة بأي ثمن كان، ولا مشكلة لديهم في بذخ مئات الملايين على لاعب واحد في حين يضرب الإهمال فرق الفئات العمرية وكوادرها التي لم تنل مستحقاتها المتأخرة منذ الموسم الماضي، واقع مؤسف ومستقبل ضبابي وناد يعاني فراغاً إدارياً كبيراً لعدم وجود كوادر عاملة تتمتع بالخبرة الميدانية والإدارية ومجلس إدارة لا يجتمع إلا بالمناسبات.

تعاقدات وجدل

وبما يخص موضوع فريق الرجال فقد بدأت أصوات اللاعبين تتعالى في الأيام الأخيرة نتيجة عدم دفع مستحقات اللاعبين من مقدمات العقود وسط جدل كبير مع وعود تكررت لأكثر من مرة، لكنها لم تتجاوز حد الكلام فقط في بداية لا تعتبر جيدة لفريق يريد المنافسة على اللقب فيما شوهد لاعب فريق الطليعة السابق محمد عيسى حمو في مران الفريق تحضيراً لتوقيعه بطلب من المدرب ماهر بحري وسط الكثير من علامات الاستفهام حول لاعب لم يقدم شيئاً يذكر مع فريق الطليعة، فما الهدف من جلب هكذا لاعب والمشكلة هو عدم وجود مدير فريق حتى الآن ليضبط ما يحدث من تعاقدات شابها الكثير من الضبابية واللغط وكستها العلاقات الشخصية، وسط هذا الوضع تسير عجلة الفريق تحضيراً للموسم الجديد مع منغصات عديدة لم تلقَ حلاً حتى الآن من مجلس الإدارة الغائب عن التغطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن