شؤون محلية

120 يوماً ولم تصل رسالة الغاز… ومسؤولو الغاز يمتنعون عن التصريح بانتظار «توجيهات» المكتب الصحفي!!

| عبد المنعم مسعود

تلقت «الوطن» العديد من شكاوى المستهلكين عن تأخر وصول رسالة الغاز المنزلي حيث زاد وقت انتظار أسطوانة الغاز في ريف دمشق ليتجاوز 120 يوماً كاملاً دون ورود الرسالة سواء عبر جهاز الموبايل أو تطبيق وين.

واشتكى أيضاً معتمدو الغاز في كل من دمشق وريفها من طول مدة الانتظار في معمل غاز عدرا دون الحصول على المادة واضطرارهم للانتظار يوماً ويومين وثلاثة والذهاب والعودة يومياً من أجل الحصول على المادة.

وبمتابعة التحقق من شكاوي المستهلكين وفقا لدور بطاقاتهم على تطبيق وين الخاص للمشتكين يتبين أن دورهم ثابت منذ أكثر من شهر في ترتيب دورهم لدى معتمد الغاز المنزلي المسجلين لديه.

وبسؤال أحد المعتمدين عن السبب أوضح أن المسألة تعود لعدم وصول دوره في مكتب القطع لدى معمل غاز عدرا، مبيناً أن لديه أكثر من ألف ارتباط وأن حصته في كل مرة هي 250 أسطوانة وأن آخر مرة حصل فيها على المادة كانت قبل نحو الشهر.

«الوطن» حضرت أمس الثلاثاء في معمل غاز عدرا ووفقاً لمشاهداتها فقد اصطفت العديد من سيارات المعتمدين منذ الصباح الباكر على جانبي الطريق أمام المعمل بما يتجاوز العشرين شاحنة وأكد القائمون عليها أنهم ينتظرون دورهم عسى ولعل يستطيعون الحصول على دورهم قبل الساعة الثالثة وإلا فإن عليهم العودة في اليوم التالي.

ووفقاً لما أكده المعتمدون المنتظرون لدورهم أمام المعمل فإن الإنتاج في المعمل بحدوده الدنيا والعمل يقتصر على وردية عمل واحدة.

مدير فرع الغاز في دمشق وريفها حسن البطل اعتذر عن التصريح بسبب وجود توجيه من المكتب الصحفي في الوزارة يمنع التصريح للإعلام دون موافقة مسبقة وموضحاً أنه كمدير يسعى وفق الإمكانيات المتاحة.

مدير عمليات الغاز في شركة محروقات الذي كان في مكتبه في المعمل اعتذر أيضاً عن التصريح مؤكداً أنه يوجد مشكلة في العمالة ويسعون جاهدين لحلها.

وأثناء التواجد في مكتب مدير فرع غاز دمشق وريفها الذي يرأس إلى جانب رئاسة الفرع رئاسة قسم الغاز وأيضاً دائرة عمليات الإنتاج فإن المعتمدين الذين دخلوا مكتبه من دمشق أكدوا أنه وسطيا مدة انتظار رسالة الغاز في العاصمة قد تعدت التسعين يوما في حين تعدت في ريف دمشق المئة يوم.

ما رفض التصريح به كل من مدير عمليات الغاز في محروقات ومدير غاز دمشق وريفها يكشفه مصدر في جمعية معتمدي الغاز بدمشق، مبيناً أن واقع مادة الغاز المنزلي في دمشق وريفها يدخل مرحلة صعبة بدأت تنعكس على كل من المعتمد والمستهلك، فالمعتمد بعد أن كان يستطيع الحصول على مخصصاته خلال سبعين يوماً أو ثمانين يوماً أصبح ينتظر تسعين يوماً ومئة يوم في دمشق وبين 110 أيام و130 يوماً في ريف دمشق، ومبيناً أن الانعكاس في النقص سيكون ملحوظاً في دمشق وريفها لوجود عدد بطاقات كبير يصل لحوالي مليون ومئتي ألف بطاقة.

ويرى المصدر أن عملية الإنتاج في معمل الغاز أصبحت متفاوتة وتتراوح بين 9 آلاف أسطوانة و15 ألف أسطوانة فقط يومياً، يعني أنه وسطياً لا يتجاوز الإنتاج اليومي للمعمل 12 ألف أسطوانة في ظل تركز العمل في وردية واحدة وهذه الكمية تقسم بين الريف والعاصمة.

ويجمع كل من المعتمدين وجمعية معتمدي الغاز على مشكلة واحدة يعاني منها المعمل إلا وهي نقص العمالة وتهيب العمالة الموسمية بعد التحقيقات التي أجراها الأمن الجنائي في الفترة الماضية بالتجاوزات في معمل غاز عدرا والتي يبدو وفق مصادر «الوطن» في وزارة النفط أن مجموعة أخرى من العاملين يتم التحقيق معهم بعد أن تمت إحالة المجموعة الأولى إلى القضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن