رياضة

بطولة غرب آسيا للشباب بكرة السلة في دمشق والفاخوري يؤكد جاهزية منتخبنا

| مهند الحسني

تنطلق مساء اليوم الإثنين في صالة الفيحاء بدمشق فعاليات بطولة غرب آسيا بكرة السلة للشباب تحت 18 سنة والتي تمتد لستة أيام بمشاركة أربعة منتخبات (فلسطين، لبنان، العراق، سورية) وتعتبر هذه البطولة مؤهلة للنهائيات الآسيوية التي تستضيفها العاصمة الإيرانية طهران شهر آب القادم.

تحضيرات جيدة

اتصلت «الوطن» مع مدير المنتخب وعضو الاتحاد مصباح فاخوري الذي أكد أن تحضيرات المنتخب بدأت منذ العاشر من الشهر الجاري في صالة الفيحاء بدمشق تحت إشراف المدرب الإسباني نيكولاس فيرنا ندير، ويساعده الوطنيان جوني ليوس، ويوسف أزغن، وسارت تحضيرات المنتخب بمعدل حصتين تدريبيتين يومياً، وقد اعترضتنا بعض الصعوبات نتيجة اعتذار خمسة لاعبين عن المعسكر نتيجة امتحانات الشهادة الثانوية، وإدارة المنتخب واتحاد السلة وافق على هذه الاعتذارات تماشياً مع مصالح اللاعبين، وتابع يقول: تم منذ بداية التحضيرات دعوة أربعة وعشرين لاعباً للمنتخب، وقد لعبنا ثلاث مباريات ودية مع بعض أنديتنا المحلية كانت بمنزلة امتحان حقيقي للجهاز الفني للوقوف على جاهزية اللاعبين وانتقاء التشكيلة الأساسية بهدوء وترو، وتابع الفاخوري بقوله: المباريات الثلاث كانت مفيدة وجيدة وتمكن المدرب الإسباني من الوصول لصورة واضحة عن اللاعبين الذين سيمثلون المنتخب في تلك البطولة، وهم يزن عبود، محمود خان طوماني، جورج قسطنطين، أحمد فاتح سرميني، أنس الحجي، غسان البهلول، جاد الدسوقي، عبد العزيز الدبدوب، محمد عيد، عيسى موسى، ميشيل عيسى، زين المصارع.

حظوظ التأهل قائمة

يتضمن نظام البطولة تأهل الفريقين أصحاب المركزين الأول والثاني إلى النهائيات مباشرة، على أن تلعب هذه المنتخبات مع بعضها بطريقة الدوري ثم تأخذ يوماً للراحة على أن يلعب صاحب المركز الأول مع الرابع والثاني مع الثالث، والفائزان يتأهلان للمباراة النهائية، والخاسران يلعبان على المركزين الثالث والرابع.

هذا يعني أن حظوظ منتخبنا الوطني بالتأهل قائمة وهو بحاجة للفوز على منتخبي فلسطين والعراق حتى يضمن حجز المركز الثاني وضمان الحضور بالنهائيات بعد غربة طويلة، لأن المنتخب اللبناني يعتبر الأقوى بين المنتخبات المشاركة لأنه أنهى قبل أيام قليلة مشاركته المفيدة في بطولة كأس العالم وظهر بمستوى جيد رغم خروجه من الأدوار التمهيدية، ويضم بين صفوفه لاعبين متميزين طوال القامة، أما عن باقي المنتخبات المشاركة فلسطين والعراق فجميع مشاركاتنا تؤكد تفوقنا عليهما في البطولات الأخيرة لكن هذا لا يعني أن فوزنا مضمون لأن جميع المنتخبات تتحضر بشكل جيد ولديها الكثير من اللاعبين الجيدين.

الصافرة التحكيمية

سيقود مباريات البطولة حكمان محايدان من الأردن وإيران، إضافة إلى أن كل منتخب مشارك سيضم بين صفوفه حكماً لقيادة اللقاءات.

استغراب

نحاول قدر المستطاع إبعاد أنفسنا عن التفاصيل المملة والأخطاء الإدارية والفنية التي يقع بها اتحاد السلة، لكن هذه الأخطاء باتت تطاردنا حتى وإن كنا خارج التغطية، فهل يعقل أن نستضيف بطولة بعد طول غياب ولا يكلف اتحاد كرة السلة نفسه عناء الترويج والإعلان عنها قبل فترة جيدة ليتسنى لجمهورنا المتابعة والحضور، ولديه جيش كامل في مكتبه الإعلامي «ورجاء ضعوا خطين تحت كلمة إعلامي» الذي لم يقدم أي شيء جديد يتناسب مع أحداث اللعبة بشكل عام، وبات عمله محصوراً في إيصال نتائج المباريات لا أكثر، وكان حرياً بالاتحاد العمل على وضع إعلامنا الوطني على أقل تقدير بصورة الفرق المشاركة وكيفية حضورها، وعن نظام البطولة وكيفية التأهل لأننا عانينا الأمرين في الحصول على معلومة من هذا وذاك من دون أن يكون هناك مصدر رسمي يكون بمنزلة المراجع الأساسي لجميع الزملاء الإعلاميين.

اتحاد كرة السلة بات جراء هذه الأخطاء المعيبة يذكرنا في حارة كل (مين إيدو ألو).

الدخول مجاني

أكد مدير البطولة عضو اتحاد السلة أبي دوجي بأن اتحاد السلة قرر فتح أبواب الصالة أمام جميع عشاق السلة السورية وبشكل مجاني رغبة منه في حضور عدد كبير من جماهيرنا المحبة لمنتخباتها لتشجيعها ومساندتها في هذه البطولة.

جدول المباريات

– الإثنين: فلسطين – لبنان الساعة الخامسة

سورية- العراق الساعة السابعة مساء

الثلاثاء: سورية- لبنان الساعة الخامسة

العراق – فلسطين الساعة السابعة

– الأربعاء: لبنان- العراق الساعة الخامسة

سورية – فلسطين الساعة السابعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن