الأولى

أكد انفتاح بلاده على الحوار مع العالم العربي ومع جميع دول العالم … لافروف من القاهرة: الشعب السوري وحده من يقرر مستقبل بلاده

| وكالات

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد أن الشعب السوري هو وحده من يقرر مستقبل بلاده من دون تدخل خارجي، مشدداً على أن روسيا منفتحة على الحوار مع العالم العربي ومع جميع دول العالم.

لافروف وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة أمس، شدد على أهمية أن يدعم المجتمع الدولي الحل في سورية بما يحفظ وحدة وسيادة البلاد.

من جهة أخرى لفت لافروف إلى أنه أجرى حواراً بناء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي موضحاً أن العلاقات بين البلدين تتقدم بشكل كبير وأن هناك اتفاقاً حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية.

وأشار إلى أن القمة الإفريقية – الروسية ستجري منتصف العام القادم، مرحباً بكل مبادرات الجانب المصري للانضمام لمبادرة شنغهاي، لافتاً إلى أن مصر ستشارك في اجتماع بريكس.

وبخصوص القضية الفلسطينية شدد لافروف على ضرورة العمل على حل هذه القضية بوساطة مصرية وبما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

وفيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية وعلاقتها بأزمة الغذاء العالمية أكد لافروف أن الدول الغربية تمنع دخول السفن الروسية للموانئ الأجنبية وهذا يلعب دوراً في وجود الأزمة الغذائية.

وقال: «موسكو لا تطالب برفع العقوبات لكن فيما يتعلق بمسألة الغذاء يجب على الغرب القضاء على المشاكل التي أوجدها وأنها تأمل بأن يتمكن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من حل قضية العقوبات التي تعرقل تصدير الحبوب الروسية».

ولفت لافروف إلى أن الممرات في البحر الأسود ستضمن نقل الحبوب ولكن على كييف إزالة الألغام من الموانئ.

وحول الاتفاق الذي تم توقيعه في إسطنبول الأسبوع الجاري لإخراج الحبوب الأوكرانية أوضح لافروف أنه من المفترض أن تضمن أوكرانيا تطهير مياهها الإقليمية من الألغام والسماح للسفن بالمغادرة من هناك.

ولفت إلى أنه سيتم فحص السفن في اتجاه الموانئ الأوكرانية لتحميلها بشحنات من القمح وذلك بهدف التأكد من عدم حمل أسلحة إلى الموانئ الأوكرانية.

بدوره قال شكري: إن الجانبين أكدا على ضرورة الحوار الدبلوماسي من أجل وقف إطلاق النار وتسوية سياسية للأزمة الأوكرانية، وأشار إلى أن هذه الأزمة كان لها تأثير سلبي على الغذاء وأمن الطاقة في جميع أنحاء العالم، وأدت إلى تعطيل سلاسل التوريد.

وخلال كلمة أمام مجلس الجامعة العربية أشاد لافروف بموقف الدول العربية المعتدل تجاه مجريات الأزمة الأوكرانية، مؤكداً أن روسيا منفتحة على الحوار مع العالم العربي ومع جميع دول العالم.

وقال: إن العلاقات الروسية – العربية قائمة على الصداقة والود، لافتاً إلى أنه اتفق مع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط على تحديد خطط إضافية لتعزيز العلاقات بين الجانبين في مختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن