رياضة

قرعة نارية في افتتاح الدوري الكروي الممتاز … مواجهات صعبة للفتوة وتشرين والأهلي وبداية سهلة للوحدة والجيش ومتوازنة للبقية

| ناصر النجار

سحبت أمس في مقر اتحاد كرة القدم قرعة بطولة الدوري الكروي الممتاز للموسم الجديد 2022/2023 الذي سينطلق يوم الجمعة في الثاني من أيلول القادم وستكون المباريات متوازنة بالتوقيت ولن يكون هناك أي تأجيل حسب تصريحات لجنة المسابقات وسيتم وضع المباريات الخارجية ضمن أيام الفيفا وهذا يخص المنتخب الأول والأولمبي وهما المؤثران على الدوري الممتاز.

بكل الأحوال فإن الفرق جميعها متساوية قبل انطلاق الدوري وهي على مسافة واحدة من اللقب ومن الهبوط، وتبقى مباريات الدوري هي الفيصل بتفضيل فريق على آخر، ومع وجود معطيات ومؤشرات من خلال الإمكانيات ومستوى التعاقدات والمركز الأخير الذي انتهت إليه فرق الدوري في الموسم السابق فإننا نضع دراستنا النظرية لما آلت إليه القرعة وفق هذا المنظور وهذه الرؤية وهذه النظريات إما أن تؤكدها المباريات أو أن تدحضها كلياً، ودوماً المشكلة في كرة القدم متعلقة بعملية الانسجام والراحة النفسية، فليس من الضروري أن يظفر باللقب من كان الأكثر تعاقدات، لأن اللقب لا يحتاج إلى تعاقدات مهمة فقط، بل يحتاج إلى عناصر متكاملة تسوق الفريق إلى اللقب وهذه العوامل تختصر بمدرب ناجح يعرف كيف يوظف إمكانيات لاعبيه في المباراة، ولاعبين يفهمون أدوارهم ويؤدونها بشكل جيد، وإدارة داعمة، وتوفيق وحظ، والتحكيم العادل والنظيف له دوره في كل ذلك.

النظرة العامة لجدول المباريات نجد أن بدايات فرق الفتوة وتشرين وأهلي حلب صعبة جداً، وأن بداية المشوار لفريقي الوحدة والجيش سهلة جداً وباقي الفرق قرعتها متوازنة، ودوماً نعرف أن البداية السهلة تعين الفريق في النجاح وتجعله يدخل الدوري درجة درجة وصولاً إلى الصعب من المباريات، أما البدايات الصعبة فهي سلاح ذو حدين، فمن تجاوزها بنجاح حصل على مبتغاه، ومن تعرض للعثرات فإن طريقه سيكون من الصافرة الأولى للمباريات صعباً ومحملاً بالغيوم والهموم، وفي كلتا الحالتين فإن الإعداد النفسي ضروري جداً في هذه المراحل، حتى لا تصاب الفرق الفائزة بالغرور، وحتى لا تصاب الفرق الخاسرة بالإحباط والتشاؤم.

أخيراً ننوه إلى الآن: بأن نجاح الفرق في بدايات الدوري متعلق بالجاهزية البدنية والفنية والتناغم والانسجام بين اللاعبين، وبين اللاعبين وكوادرهم.

الأصعب

المباريات الأولى هي التي ستحدد مسار الفرق في هذا الموسم والفتوة الذي وضع نصب عينيه البطولة وقد أعدّ لها العدة الكاملة من خلال ميزانية ضخمة وتعاقدات ثقيلة سيبدأ الدوري بدمشق بلقاء تشرين ثم يغادر إلى حلب للقاء الأهلي ومنها إلى حمص لمواجهة الكرامة ثم يستقبل حطين وبعدها سيواجه الوحدة والجيش على التوالي، أي لن يكون له متسع لالتقاط أنفاسه، ومن يرد البطولة عليه تحمل عواقبها وشدة مبارياتها.

تشرين البطل سيبدأ حملة دفاعه عن اللقب بلقاء الفتوة بدمشق ثم يواجه حطين في أصعب ديربي محلي ليعود إلى دمشق لمواجهة الجيش ثم يستقبل الكرامة وبعده الطليعة في حماة ثم الوحدة باللاذقية والوثبة بحمص، ونجد أن جدوله مملوء باللقاءات الساخنة سواء التي على أرضه أم خارجها.

أهلي حلب الذي يضع عينه على اللقب سيبدأ الدوري من حمص بمواجهة الكرامة ثم يستقبل الفتوة في حلب ويلعب بعدها مع الوحدة بدمشق ليستقبل في المرحلة الرابعة الجيش ثم يغادر إلى جبلة للقاء فريقها.

الأسهل

فريق الجيش ثالث دوري الموسم الماضي يبدأ الدوري من المباريات الأقل سخونة مع المجد ثم الجزيرة ويستقبل بعدها تشرين ويغادر إلى حلب للقاء الأهلي ثم يستقبل الكرامة، تدرج المباريات بصعوبتها ومكان إقامتها يمنح الجيش أفضلية عن غيره من الفرق، أما تدرج مباريات الوحدة رابع الدوري في الموسم الماضي فيبدو مريحاً جداً فيبدأ مع الجزيرة ثم الوثبة بحمص فالأهلي والمجد بدمشق ونلاحظ هنا التدرج بين الصعب والأصعب والسهل.

مباريات الوثبة وصيف الدوري تبدو مقبولة ومتوازنة، وسيبدأ من حماة بضيافة الطليعة ثم يستقبل الوحدة ثم يلعب مع حطين باللاذقية ويستقبل جبلة والمجد على التوالي قبل أن يواجه الجزيرة بدمشق.

متفرقات

• كل مباريات الجزيرة والمجد صعبة فهما الوافدان الجديدان ومهما تكن البداية فهي قوية نظراً للتفاوت بين الوافدين وغيرهما من الفرق وهي عادة كل الدوريات.

• الجيش سيلعب خارج أرضه في الذهاب ثلاث مباريات مع الأهلي بحلب ومع جبلة ومع الوثبة بحمص، لذلك سيكون ثقل المباريات عليه في الإياب.

• جبلة سيلعب على أرضه في الذهاب مع الطليعة والجزيرة والأهلي والفتوة والجيش والوحدة، فإن حقق فيها ما يريد ارتاح في الإياب، وإلا سيكون وضعه صعباً.

• حطين أمام بدايات صعبة مع الجارين ثم الوثبة والفتوة بدمشق، ومبارياته الأربع الأولى لا يُحسد عليها، والكرامة مبارياته لا تقل صعوبة بلقاءات الكبار مع الأهلي والفتوة وتشرين والجيش، وبينها مباراة أقل صعوبة مع المجد في الأسبوع الثاني.

أما الطليعة فمبارياته متوازنة يبدؤها من ملعبه مع الوثبة ثم بضيافة جبلة ويستقبل المجد ثم يواجه الجزيرة بدمشق قبل أن يستقبل تشرين بحماة.

• الديربيات موزعة على مراحل الدوري، تبدأ في المرحلة الأولى بلقاء حطين مع جبلة والجيش مع المجد، وفي المرحلة الثانية تشرين مع حطين، وفي المرحلة الرابعة المجد مع الوحدة وفي المرحلة السابعة الوحدة مع الجيش وفي المرحلة الثامنة تشرين مع جبلة وفي المرحلة التاسعة الوثبة مع الكرامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن