رياضة

تشرين يبحث عن لقبه السابع وجبلة عينه على التتويج للمرة الأولى بدورة الوفاء والولاء

| اللاذقية- الوطن

تختتم اليوم منافسات النسخة الثانية والعشرين لدورة الوفاء والولاء الكروية بلقاء يجمع تشرين (حامل اللقب) وجبلة الساعي للتتويج بلقب الدورة، وتترقب جماهير اللاذقية سهرة كروية تمام الساعة الثامنة مساء.

وكان الفريقان قد تأهلا إلى المباراة النهائية بعد فوز تشرين بطل المجموعة الأولى على جاره حطين ثاني المجموعة الثانية 3/ صفر وجبلة بطل المجموعة الثانية على الجهاد ثاني المجموعة الأولى 5/1.

ديربي مثير

جاءت مباراة تشرين وحطين أمس الأول لتعيد الحيوية للشارع الرياضي في اللاذقية حيث توافد الآلاف من جماهير الفريقين إلى ملعب الباسل لمتابعة ديربي متجدد وضع عشاق كل فريق أحلامه بالفوز والوصول إلى النهائي، وانتهى الشوط الأول بينهما بالتعادل السلبي بعد أداء كانت أفضليته لحطين ببعض المراحل فيما كانت الكلمة العليا بالثاني لحامل اللقب تشرين الذي سجل هدفاً مبكراً عبر مخضرمه محمد حمدكو الذي اقتنص كرة مرتدة من العارضة وتابعها قوية بالمرمى (47) ليفرض تشرين حضوره، ويرتد حطين للدفاع مع الاعتماد على الهجمات المرتدة عبر الأطراف التي شكلت خطورة على مرمى أحمد مدنية لكنه تولى التعامل معها بشكل جيد، ورفع أحمد الدالي تفوق فريقه تشرين بهدف ثان(62) جاء مشابهاً للأول لكن الكرة التي تابعها عادت إليه من القائم، وثالث أهداف اللقاء الذي صنفه المتابعون من أجمل أهداف الدورة كان بتوقيع خالد مبيض (68) حيث استلم الكرة على صدره وتابعها دبل كيك قوية ورائعة سكنت الزاوية اليمنى لمرمى محمد المصري حارس حطين الذي أنقذ فريقه من عدة أهداف.

من المباراة

تابع اللقاء جمهور كبير قارب 15 ألف متفرج وهو الأعلى بهذه النسخة ما أعاد للأذهان جمالية وقوة دورة الوفاء في نسخها السابقة.

قام عدد من لاعبي فرق المراحل العمرية في تشرين بلعب مباراة استعراضية بين الشوطين استحقا عليها التقدير لما قدموه من لمحات ومهارات كروية جميلة.

شكلت جماهير الفريقين أجمل اللوحات على المدرجات وبدت المباراة وكأنها مباراة دوري ممتاز.

تأخرت المباراة ما يقارب 25 دقيقة لتأخر خروج لاعبي الجهاد وجبلة من غرف تبديل الملابس.

أشرك مدربا الفريقين عدداً من اللاعبين الشباب وكانوا على قدر المسؤولية.

شارك مع حطين عدد من اللاعبين الذين لعبوا للفريق بالموسم الماضي وساهموا مع الشباب بتقديم مباراة استحقوا الثناء عليها رغم الخسارة.

قاد اللقاء الحكم الدولي حنا حطاب وساعده الدولي علي أحمد وحسن خضيرة (أولى) والدولي وسام ربيع حكماً رابعاً.

رفعت البطاقة الحمراء بوجه اللاعب حسن أبو كف (حطين) في الوقت بدل الضائع لاحتكاكه مع أحد لاعبي تشرين في حين رفعت البطاقة الصفراء مرتين للاعبي حطين عدنان حداد وأيمن عكيل فيما رفعت بوجه خالد مبيض لاعب تشرين.

احتسب الحكم دقيقتين كوقت بدل ضائع بالشوط الأول و4 دقائق بالشوط الثاني.

رأي فني

أبدى مصعب محمد مدرب حطين رضاه عما قدمه فريقه بالشوط الأول أمام فريق تشرين بطل الدوري والمدجج بالنجوم وقال: قدمنا عرضاً رائعاً بالشوط الأول وكان الفريق بأكمله بقمة العطاء، لكن بالشوط الثاني انخفض الأداء لعدة أسباب منها تلقينا هدفاً مبكراً وثانيهما هو قلة الخبرة لدى بعض اللاعبين الشباب الذين أضاعوا فرصاً كثيرة لقلة الخبرة، كما تأثر الفريق بدنياً من ضغط المباريات وعدم قدرتنا على الاستشفاء لصغر الفترة الزمنية وارتفاع الحمل البدني الكبير عليهم وحتى لاعبينا البدلاء بحاجة للخبرة أما لاعبو الرجال فمعظمهم غير جاهز، وتم إشراك البعض منهم لخلق توليفة نجاري فيها تشرين الذي يمتلك لاعبين متميزين سواء كانوا أساسيين أم من الاحتياط، بالمجمل فريقنا يسير بخطا إيجابية والأداء في تصاعد وما نحتاجه هو الصبر على هذه المجموعة من اللاعبين ودعمهم معنوياً لنهم مستقبل النادي.

عمار الشمالي مدرب تشرين أشاد بأداء لاعبيه وقال: إنهم يمتلكون ثقافة البطولات وهذا سيسهل عليه الجهد في عمله، وتابع: قدمنا مباراة جيدة خاصة بالشوط الثاني حيث تفوقنا بخبرة لاعبينا وثقافتهم الكروية رغم عدم اكتمال الجاهزية البدنية، الفريق بأكمله كان على مستوى المسؤولية وعدم التسجيل بالشوط الأول يرجع إلى حساسية مباريات الديربي والضغط الجماهيري وعنوانه الأبرز برأيي ديربي وحساسية اللقاء جعلتنا نستمتع بأداء الطرفين، طموحمنا التتويج باللقب وهذا سيعطي اللاعبين دفعاً معنوياً قبل دخولنا منافسات الدور ربع النهائي للكأس، وختم الشمالي بأن التحدي الأكبر الذي يواجهه حالياً هو تعافي لاعبيه قبل نهائي الدورة

جبلة يغازل اللقب

تأهل جبلة لنهائي البطولة بجدارة وعيون لاعبيه ومدربهم على اللقب وبعد صدارتهم للمجموعة الثانية بالعلامة الكاملة (6 نقاط) أوقفوا طموح الجهاد النشيط وأبعدوه بالفوز عليه 5/1 بعد نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1/ 1، الجهاد قدم مباراة جيدة رغم الفوارق الفنية بين اللاعبين، تقدم جبلة بهدف عبد الإله الحفيان (12) وأدرك التعادل للجهاد كاوا عيسى(32) وعزز شعيب العلي بهدف ثان (48) وكان لهداف النوارس محمود البحر رأي آخر وسجل هاتريك بدأه من ركلة جزاء(58، 81، 86).

أدار اللقاء الحكم سامي حساني والمساعدان علي عواد ونوار خليل والحكم الرابع إبراهيم مصطفى، ورفعت البطاقة الصفراء بوجه عبد الإله الحفيان «جبلة» ونور الدين عبد الفتاح ومحمد محمد.

جبلة واللقب الأول

يسعى جبلة اليوم لمعانقة كأس الدورة والتتويج بلقبها للمرة الأولى في حين أن تشرين سبق له التتويج باللقب 6 مرات.

علي بركات مدرب جبلة أبدى رضاه عن أداء لاعبيه بالمباريات الثلاث الماضية وقال إنه يطمح للفوز على تشرين والتتويج باللقب وهو حق مشروع، البركات أشاد بما يقدمه تشرين وقال: مواجهتنا اليوم صعبة على الطرفين ونسعى لتعطيل مفاتيح لعب حامل اللقب الذي سيلعب بأرضه وبين جماهيره وثقتنا بلاعبينا كبيرة وأتوقع مباراة كبيرة ومثيرة من الطرفين وبالتأكيد عيوننا تغازل اللقب.

محمد يوسف رئيساً لنادي حطين

| اللاذقية- الوطن

أصدر المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام قراراً بتكليف الأستاذ محمد أحمد يوسف برئاسة مجلس إدارة نادي حطين خلفاً للأستاذ المهندس أحمد السيد الذي اعتذر عن الاستمرار بعمله كرئيس للنادي.
وتترقب جماهير حطين الكثير من يوسف وأعضاء إدارته لما بتمتع به من كاريزما القيادة ويعتبر يوسف من الداعمين لنادي حطين إضافة إلى كونه عضو إدارة ومسؤول إعلام وقد أضاف الكثير لإعلام نادي حطين الذي حقق قفزة نوعية خلال إدارته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن