شؤون محلية

بسبب الخريطة … خلل يؤخر إصدار مخططات الوحدات الإدارية بطرطوس

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

شكاوى وصلت «الوطن» عن التأخر في إصدار المخطط التنظيمي لقريتي دحباش وبيت الجبل التابعتين لبلدية بيت كمونة في طرطوس كنموذج فاقع لبلديات كثيرة أخرى.

واشتكى أبناء القريتين عدم صدور المخطط التنظيمي لمنطقتهم- السكنية والسياحية المتميزة من حيث قربها لمدينة طرطوس وإطلالتها البديعة على الجبال والبحر- رغم مضي عدة سنوات على دراسته ورغم تعطّل مصالح المواطنين الذين ينتظرون المخطط على أحر من الجمر إضافة للجوء البعض إلى المخالفات السكنية.

رئيس مجلس بلدية بيت كمونة بين لـ«الوطن» أنه تم استلام أعمال المسح الطبوغرافي لتجمع دحباش – بيت الجبل في نيسان 2017 من فرع مؤسسة الإسكان العسكرية بحمص.

وتم وضع دراسة المخطط التنظيمي لتجمع دحباش بيت الجبل ضمن خطة مديرية الخدمات الفنية لعام 2018 وتمت المباشرة بدراسته في العام نفسه وقد رفعت الدراسة إلى وزارة الإشغال العامة والإسكان وذلك لإعطاء الموافقة على البرنامج التخطيطي بموجب كتاب مديرية الخدمات الفنية في العام 2020 وتمت إعادته من الوزارة بكتابها بعد نحو أسبوعين لاستدراك بعض الملاحظات.

وبعد ذلك تم استدراك الملاحظات من مديرية الخدمات الفنية ورفعت الإضبارة إلى الوزارة بكتابها في نهاية 2020 وتمت الإعادة من الوزارة بكتابها بتاريخ 9/8/2021 وذلك بعد متابعة شخصية من رئيس بلدية بيت كمونة مع هيئة التخطيط الإقليمي الجهة التي تمت إحالته إليها حيث قامت الهيئة المذكورة بوضع ملاحظات تتعلق بضبط حدود المخطط وخاصة في الأجزاء الواقعة ضمن منطقة الحماية المطلقة وفق تصنيف هيئة التخطيط الإقليمي والاكتفاء بتنظيم العمران القائم فقط.

وبعد ذلك تم رفع عدة مذكرات من مديرية الخدمات الفنية عن طريق محافظة طرطوس لموافاتهم بخريطة المنع ومناطق الحماية المطلقة والنسبية، 865/ص ت تاريخ 6/2/2022 وآخرها كتاب مديرية الخدمات الفنية رقم 4188 /ص ت تاريخ 2/6/2022 المحول بموجب كتاب محافظة طرطوس رقم 11/10/2985/ و تاريخ 12/6/2022 الموجه إلى وزارة الأشغال العامة والإسكان والمتضمن تزويد مديرية الخدمات الفنية بخريطة المنع والحماية النسبية والمطلقة، وحتى تاريخه لم ترد الإجابة من وزارة الأشغال العامة والإسكان وهيئة التخطيط الإقليمي بخصوص هذه المذكرات وفق ما أفادت به مديرية الخدمات الفنية كي تتمكن هذه المديرية من اعتمادها وإنهاء دراسة المخطط التنظيمي لتجمع دحباش-بيت الجبل ليصار إلى اعتماد البرنامج التخطيطي المذكور من وزارة الأشغال العامة والإسكان ومن ثم يقوم المجلس البلدي لبلدية بيت كمونة بالموافقة على إعلانه للاعتراض، وتتم دراسة الاعتراضات من اللجنة الفنية الإقليمية وفق أحكام المرسوم رقم 5 لعام 1982 المعدل بالقانون رقم 41 لعام 2002واستكمال إجراءات إصداره وتصديقه أصولاً».

من جهته مدير الخدمات الفنية بطرطوس أحمد سليمان قال: لقد تمت المباشرة بتنظيم تجمع دحباش وبيت الجبل عام 2019 وأرسل إلى وزارة الأشغال العامة والإسكان أول مرة للموافقة على البرنامج التخطيطي بتاريخ 28/4/2020.

عاد بملاحظات بكتاب الوزارة بتاريخ 21/5/2020 وتم استدراك هذه الملاحظات ورفع إلى الوزارة بتاريخ 6/9/2020 ثم عاد من الوزارة بملاحظات جديدة بكتاب الوزارة وأيضاً تم استدراك الملاحظات ورفعت الإضبارة إلى الوزارة للموافقة على المخطط بتاريخ 27/10/2020 وتمت إحالته إلى هيئة التخطيط الإقليمي. وعاد إلينا بكتاب الوزارة بتاريخ 16/11/2020 لاستدراك ملاحظات هيئة التخطيط الإقليمي.

وتم رفع الإضبارة مجدداً إلى الوزارة بتاريخ 9/12/2020 للموافقة عليه وعاد من الوزارة بتاريخ 9/8/2021 لضبط حدود وشكل المخطط المقترح وخاصة الأجزاء الواقعة ضمن الحماية المطلقة وشبه المطلقة وإخراج الأجزاء الواقعة ضمن منطقة الحماية المطلقة.

وأضاف سليمان: تم بناءً عليه إعداد مذكرة ورفعها إلى الوزارة لتزويدنا بخريطة واضحة بإحداثيات تبين مناطق المنع والحماية المطلقة والنسبية ولم تردنا الخريطة حتى تاريخه: وهنا أقول لكم إن سبب التأخير في البرامج التخطيطية والمخططات التنظيمية الجديدة هو عدم تزويدنا بنسخة من الخريطة بالرغم من مراسلة الوزارة أكثر من مرة لتزويدنا بهذه الخريطة.

في ضوء ما تقدم يتضح أن الكرة في ملعب الجهات المركزية التي تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا التأخير والتعطيل المقصود أو غير المقصود، والمطلوب هو سرعة المعالجة لهذا المخطط وغيره من المخططات التي تخص بلديات أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن