شؤون محلية

هل سمعتم سابقاً بهذا البرنامج؟ … صديق المراهقين بدأ منذ عام 2016 والنتيجة حوارات مع 1500 مراهق!

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

برنامج صحة المراهقين هو أحد برامج الصحة العامة في طرطوس وقد بدأ بتنفيذ نشاطاته بالطريقة التفاعلية الجديدة في النصف الثاني من عام 2016 بعد أن كان قبل ذلك يقتصر على المحاضرات المدرسية والكشف الصحي الروتيني والعديد من النشاطات الأخرى التي عادت للتميز منذ عام حتى الآن بالتفاعل الإبداعي والموهبة المتميزة والمشاركة المجتمعية التفاعلية لتحقيق أهداف أساسية هي الصحة وتحييد المراهق عن الأمور السلبية التي تضر به ويتعرض لها نتيجة الإهمال والظروف أو عدم الوعي اللازم بالمواضيع والتبدلات التي ترافق هذه المرحلة وتحصينه معرفياً ونفسياً وتأمين مرجعية صادقة وصحية هادفة ومتابعته دائماً لتجاوز مرحلة التبدلات بسهولة وسلامة وأمان وكذلك تفعيل دوره بالمجتمع بشكل إيجابي وإظهار قدراته ومواهبه واهتماماته وفتح نوافذ الإبداع أمامه في هذه المرحلة عبر المشاركة بالأنشطة الصحية الهادفة والإبداعية والمجتمعية.

وبينت مسؤولة البرنامج ريم حرفوش لـ«الوطن» أن البرنامج يهتم بالصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية للمراهق، من عمر 10-19 سنة، وبتقديم الرسالة الصحية الواضحة والصحيحة والموثوقة علمياً للمجتمع وذلك بطريقة استثمار النشاط والحيوية والروح القوية التي تتميز بها هذه المرحلة العمرية عن طريق المراهق المثقف صحياً، في ضوء ذلك نحب أن نسميه برنامج صديق المراهقين لأن هذا الاسم يحمل بمضمونه جوهر العملية التفاعلية والتشاركية مع المراهق والمجتمع من جميع الجوانب.

وأوضحت أنه خلال الفترة التي امتدت لعام كامل تمت فيها استمرارية التشاركية مع الطرف الأساسي معنا (مديرية التربية) وتم تنفيذ مجموعة من النشاطات والتشارك مع مجموعة من الجمعيات الأهلية وكذلك التنسيق مع منظمتي شبيبة الثورة وطلائع البعث ومن خلال ورشات عمل توعية صحية تهم المراهق وأيضاً جلسات حوارية وجلسات نقاش هادفة حول مهارات الحياة التي مكنتنا من التواصل مع أكثر من 1500 مراهق في مراحل النمو المختلفة وتنفيذ نشاطات نوعية في أكثر من قرية ومنطقة في صافيتا وطرطوس والشيخ بدر وفي المراكز المتخصصة بتنفيذ أنشطة برنامج صديق المراهقين. في (بشبطة، راس الخشوفة، الجروية، بعمرة، البويضة، خربة المعزة، الشيخ بدر) وبالتعاون مع مركز أنا وطفلي في صافيتا حول موضوع التوحد الذي حصل فريق العمل فيه على ثناء مسجل من مديرية الصحة لنشاطه المميز عن التوحد في صافيتا.

وأشارت حرفوش إلى أن الفريق حالياً في مرحلة التحضير لتنفيذ النشاط السنوي المركزي في المركز الثقافي العربي بطرطوس برعاية المحافظ وبالتعاون مع مديرية الثقافة ومشاركة مراكز الحسين التدريبي والجمعية والرحمة والرمل، إضافة إلى المراكز السابقة مؤكدة وجود هدف ورؤية واضحة لتحقيق ذلك وقد تم استكمال جميع الخطوات الإدارية في التواصل مع جميع الجهات الرسمية والمؤسسات الحكومية والجمعيات المدنية المهتمة بالفئة العمرية لمرحلة المراهقة.

وتتابع قائلة: لقد اخترنا شعارنا من وحي القلوب الصافية التي تسعى للنجاح بالتعاون المستمر مع الجميع فشعارنا هو (معاً_ننجح) علماً أن لدينا فريق عمل محباً لفكرة العمل وطريقة التواصل مع المراهق والمجتمع التي تعطي التفاعل وتقديم الخدمة الصحية والمشورة وجذب المجتمع نحو السلوك الصحي السليم، إضافة إلى إيصال ما بداخلهم من محبة وتعاون وإبداع تخصهم كأشخاص لديهم مواهب واتجاهات إبداعية متنوعة، ونأمل أن يكون لنا بصمة إيجابية مستمرة الأثر وكل الشكر لكل الجهات المعنية الحكومية والمجتمعية الداعمة.

وحول الصعوبات والعقبات التي تواجه عمل الفريق قالت مسؤولة البرنامج: أغلب الصعوبات تتعلق بالتكلفة المالية لدعم النشاط والفعاليات وتقديم هدايا للتعزيز الإيجابي للمراهقين إضافة لبعض العقبات التي يمكن أن تصادفنا مع بعض الفئات التي لم تتفهم طبيعة البرنامج وضرورة التكاتف والتشاركية لتفعيله وإنجاحه مجتمعياً.

وعن متطلبات تواصل الفريق مع نسبة أكبر من المراهقين ولاسيما أن عدد من تم التواصل معهم خلال عام كامل لا يزيد على 1500 مراهق، أجابت رغم كل التسهيلات المقدمة من كل الجهات نحتاج أن يكون هناك اتفاقيات ملزمة بالعمل التشاركي والاستمرارية بالعمل بعيداً عن الآراء الفردية أو التهرب من البعض لعدم وصول أي عمل للنتيجة المرجوة، إضافة إلى حاجة البرنامج للانتشار والتشبيك مع الجمعيات بطريقة قانونية وأكثر فعالية تضمن الاستمرارية لتأمين التشاركية والدعم لتذليل العقبات التي تحدثنا عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن