شؤون محلية

الحرارة تزيد استهلاك المياه بشكل كبير في دمشق … مدير مياه دمشق لـ«الوطن»: الوضع جيد وزيادة الاستهلاك أمر طبيعي والتقنين حوالي 13 ساعة

| محمد منار حميجو

أكد المدير المكلف إدارة المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها محمد عصام الطباع أنه خلال اليومين الماضيين كان هناك استهلاك كبير في المياه نتيجة ارتفاع الحرارة مع انخفاض للإنتاج من المصادر الرئيسية، مشيراً إلى أن ساعات التزويد تراوحت بين 9 إلى 11 ساعة وفق كل منطقة في حين ساعات التقنين وصلت إلى 13 ساعة.

وفي تصريح لـ«الوطن» بين الطباع أن هذا البرنامج يتغير بشكل يومي وفق الكميات التي ترد وحسب كميات الاستهلاك وبالتالي كلما زاد الاستهلاك زاد عدد ساعات التقنين وكلما قل الاستهلاك تزيد ساعات التزويد، لافتاً إلى يوم أمس كان هناك استهلاك كبير جداً وفق المؤشرات التي تمت مراقبتها كما أن الضخ كذلك كان مقبولاً.

ولفت إلى أن ضغوط الشبكة تحت المراقبة من خلال لجنة مشكلة لهذا الموضوع لمعرفة أين مكامن الضعف لحل المشكلة مباشرة، مؤكداً أن الوضع جيد وأن انخفاض الإنتاج وزيادة الاستهلاك هو أمر طبيعي في مثل هذه الأشهر من السنة.

الطباع أشار إلى أن دمشق بحاجة إلى أكثر من 650 ألف متر مكعب من المياه يومياً في هذه الأشهر حتى نغطي بشكل مقبول، مشيراً إلى أنه لا يمكن تحديد زيادة الاستهلاك باعتبار أن هذا الموضوع يتغير بشكل يومي.

وفيما يتعلق بموضوع تأثير انقطاع الكهرباء على ضخ المياه أوضح الطباع أن هناك تأثيراً في عمليات الضخ بسبب تقنين ساعات الكهرباء الطويل وخصوصاً في اليومين الماضيين، مشيراً إلى أن هناك تنسيقاً مستمراً مع شركة الكهرباء لإدخال المخارج الرئيسية التي نحن بحاجة لها لضخ المياه وبالتالي فإن العمل يتم بشكل مستمر مع الكهرباء حتى لا يكون هناك أي مشكلة في ضخ المياه.

وفيما يتعلق بمحطة ضخ المياه في جوبر أكد الطباع أنه تم إنجاز 80 بالمئة من تأهيل المحطة وأنه لم يبق إلا بعض الإجراءات النهائية مثل تأمين مركز تحويل كهرباء لها لوضعها في الخدمة، مشيراً إلى أن هذه المحطة ستزود بعض المناطق في الغوطة الشرقية في ريف دمشق وبالتالي لها أهمية كبيرة باعتبار أنها من المحطات الرئيسية، مشيراً إلى أنه قريباً سيتم وضع هذه المحطة في الخدمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن