اقتصاد

مدير عام الاتصالات لـ«الوطن»: الإنترنت بشكل عام جيد وضعف الجودة عند بعض المشتركين سببه الأسلاك الواصلة للمنزل!!

| رامز محفوظ

أكد مدير عام الشركة السورية للاتصالات سيف الدين الحسن في تصريح خاص لـ«الوطن» أن الإنترنت في سورية بشكل عام جيدة، منوهاً بأن ضعف جودة الإنترنت لدى بعض المشتركين له أسباب عديدة أبرزها الأعطال في الشبكة النحاسية الواصلة إلى منزل المشترك التي تؤثر في جودة الإشارة، وبطء السرعة، ولمعالجة مثل هذه المشكلات يجب على المشترك تسجيل شكوى فنية على الرقم 100 لتتم متابعتها ومعالجتها مع الفريق الفني المختص.

وأضاف: من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الإنترنت كذلك بُعد منزل المشترك عن المركز الأم لمسافات أكثر من الحد المسموح وبالتالي التأثير على جودة الإنترنت حيث إن السرعة تتناسب عكساً مع المسافة، وتعمل الشركة على معالجة هذه المشكلات من خلال تقنية FTTC لتقريب هذه المسافات، كما أن هناك أسباباً تتعلق بالمشتركين والتمديدات الداخلية ضمن المنزل وعدد مستخدمي الإنترنت في المنزل تؤدي إلى ضعف الانترنت، كما تتعرض بعض الشبكات اللاسلكية للاختراق والسرقة من الجوار واستخدامها بشكل غير مشروع.

وفيما يتعلق بأسعار الخدمات بين الحسن أن الشركة تقوم بشكل دوري بدراسة وتقييم أجور خدماتها بناءً على تكاليف تأمين الخدمة، فلا يتم تعديل أجور أي خدمة ما دامت تكلفة تقديمها لم تتغير، وتعتبر أسعار الخدمات التي تقدمها الشركة مقبولة جداً مقارنة بالكلف التشغيلية.

وعن خطة الشركة خلال النصف الثاني من العام أوضح الحسن أن الشركة السورية للاتصالات تقوم بشكل مستمر بتوسيع البوابة الدولية والشبكة لتلبية الطلبات الحالية والمستقبلية وتحسين خدمة الإنترنت، حيث تم مؤخراً توقيع عدد من العقود لتأمين بوابات الإنترنت الأمر الذي سينعكس على تلبية احتياجات المشتركين، مشيراً إلى أنه يتم الإعلان عن المراكز التي تتوافر فيها خدمة الإنترنت من خلال صفحة الشركة على «فيسبوك» ومن خلال القنوات الإعلامية الرسمية.

هذا وبين تقرير حصلت «الوطن» على نسخة منه أن عدد بوابات ADSL التي باعتها الشركة السورية للاتصالات منذ بداية العام حتى نهاية النصف الأول من العام الحالي نحو 66706 بوابات موزعة على كل المحافظات، في حين بلغ عدد مبيعات الهاتف الثابت منذ بداية العام حتى نهاية النصف الأول من العام الحالي نحو 99282 خطاً هاتفياً.

ومن حيث عدد بوابات ADSL فقد احتلت محافظة ريف دمشق مركز الصدارة بمبيعات بلغت 12886 بوابة ومن ثم جاءت محافظة دمشق بالمركز الثاني بمبيعات بلغت 12578 بوابة، أما بالنسبة لبقية المحافظات فقد باعت اللاذقية 7845 بوابة وحماة 7466 بوابة وطرطوس 6432 بوابة وحلب 6144 بوابة وحمص 5356 بوابة والسويداء 3723 بوابة ودرعا 2784 بوابة والقنيطرة 771 بوابة ودير الزور 597 بوابة والرقة 107 بوابات وأخيراً الحسكة التي باعت 17 بوابة.

أما بالنسبة لمبيعات الخطوط الهاتفية فقد جاءت محافظة ريف دمشق بالمركز الأول التي باعت 21371 خطاً هاتفياً تلتها محافظة حلب التي باعت 12512 خطاً هاتفياً ومن ثم جاءت محافظة دمشق بالمركز الثالث حيث باعت 11235 خطاً هاتفياً، وبالنسبة لبقية المحافظات فقد باعت محافظة حماة 10754 خطاً هاتفياً وحمص 10098 خطاً هاتفياً واللاذقية 9088 خطاً هاتفياً وطرطوس 8147 خطاً هاتفياً ودرعا 6913 خطاً هاتفياً والحسكة 4046 خطاً هاتفياً والسويداء 3348 خطاً هاتفياً ودير الزور 986 خطاً هاتفياً والقنيطرة 687 خطاً هاتفياً وأخيراً محافظة الرقة التي باعت 97 خطاً هاتفياً.

وبخصوص عدد المراكز التي أعيد تأهيلها خلال النصف الأول من العام الحالي فقد أشار التقرير إلى أنه تمت إعادة تأهيل مركز اتصالات دوما في ريف دمشق ومركز اتصالات نبع الصخر في القنيطرة ومركز اتصالات جبورين في حمص، إضافة إلى مركزي اتصالات الوضيحي والحاضر في محافظة حلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن