شؤون محلية

اللاذقية أيضاً.. «إجراء استثنائي» بإعفاء محطات ضخ من التقنين الكهربائي

| اللاذقية – عبير سمير محمود

تتزايد شكاوى معظم المواطنين في اللاذقية حول تفاقم أزمة مياه الشرب، وسط أجواء حارة تزيد الحاجة للمياه بشكل عام.

وذكر مواطنون أن الاستحمام في ظل الطقس الحار بات حلماً يستحيل تحقيقه بسبب عدم وصول المياه إلى معظم المنازل سواء في الريف أو المدينة، متسائلين عن سبب تفاقم الأزمة المائية في محافظة شهدت هطلات مطرية فاضت بفعل غزارتها السدود وتفجرت الينابيع والآبار وفق ما ذكر المعنيون خلال فصل الشتاء المنصرم.

وطرح أحد المواطنين تساؤلاً عن سبب عدم تنفيذ أي مشروع جديد لزيادة حجوم التخزين المائية سواء في الخزانات أو الآبار التي تضخ منها المياه إلى المحاور السكنية، قائلاً: هل يعقل أن يتضاعف عدد سكان محافظة خلال السنوات العشر الأخيرة دون أن تقوم الجهات المهنية بدراسة وإجراءات فعلية لزيادة الوارد المائي نسبة لحاجة السكان؟!.

وفي ريف جبلة، يستبشر المواطنون خيراً بفعل الإعلان خلال الساعات الماضية عن إعفاء محطات ضخ من التقنين الكهربائي، مشيرين إلى أن انقطاع الكهرباء جزء من المشكلة ولكن ليس المشكلة كلها، موضحين أن نقص المياه وانقطاعها المتكرر أزمة عمرها سنوات ويطالبون بحلها عبر استبدال محطات الضخ وفصل محاور فرعية عن أخرى رئيسية نظراً للتوسع السكاني، وإنشاء خزانات لكل محور على حدة ليتسنى الضخ بسهولة لكل منها خاصة في القرى الريفية حينها لا يتم الاعتماد على تغذية كهربائية لمدد طويلة حتى تصل المياه لمسافات بعيدة، وفق قولهم.

وحول قرار إعفاء محطات ضح مياه في الريف الجبلاوي من التقنين الكهربائي، أكد مدير الكهرباء في اللاذقية جابر العاصي لـ«الوطن»، أنه وفي إطار العمل لتحسين الواقع المائي في المحافظة، تم إعفاء محطات ضخ على محور الدالية من التقنين الكهربائي وفق إجراء استثنائي.

وأوضح العاصي، انه وبجهود مشتركة من وزير الكهرباء ومحافظ اللاذقية، تم تأمين التغذية الكهربائية لمحطتي الطاحون وبيت لوحو على مدار 24 ساعة، بما يؤمن الاستقرار المائي بنسبة 90 بالمئة من محور الدالية على أن يتم في الفترة القريبة إنجاز إعفاء محطة ضخ الحقل من التقنين الكهربائي بما يضمن الاستقرار للمحور بالكامل.

وذكر مدير الكهرباء أنه يتم العمل المستمر بالتنسيق بين الكهرباء والمياه لتحسين الواقع المائي بإعفاء مضخات جديدة خلال الفترة المقبلة، منوهاً بأنه حتى تاريخه تم إعفاء أكثر من 20 مضخة مياه من التقنين الكهربائي ومنها محطات بديرين ومعرين وسلورين وبسنادا، إضافة إلى عمليات إعفاء ليلي من التقنين بشكل جزئي أو كلي على محاور كسب وجورين وعين شفاف ودير حنا والقصابين وكفردبيل.

من جهته، أكد رئيس وحدة مياه ريف جبلة محمد ميهوب لـ«الوطن»، أن إعفاء محطتي الطاحون وبيت لوحو ولاحقاً محطة الحقل، سيساهم بزيادة الوارد المائي إلى خزان الحقل وبالتالي سينعكس إيجاباً على حوالي 6500 مشترك ضمن محور الدالية.

وأشار ميهوب إلى أن القرى المستفيدة بكامل محور الدالية والمزارع المحيطة بها، ومنها قرية بيت عانا ومحور بيت العلوني وحمام القراحلة وبسنديانة ودوير بسنديانة وبشراغي وخرايب سالم وبشيلي ومعرين وبطموش وبسمالخ، مبيناً أنه سيتم ضخ المياه كل أسبوع بمعدل ساعتين إلى ساعتين ونصف الساعة بعد أن كان الضخ لمدة 45 دقيقة كل 12 يوماً تقريباً.

واعتبر رئيس الوحدة أن المتابعة المباشرة للمحافظ واستجابة شركة الكهرباء «مشكورة» يعد خطوة ممتازة لمطلب قديم لأهالي القرى المذكورة، بتجاوزها المعوقات عبر تركيب محطة ربط كهربائي إلكترونية بمركز الدالية بدلاً من التكاليف المادية الكبيرة لمد كبل كهربائي وإجراءات أخرى لتغذية المحطة.

وحول إمكانية زيادة مدة الضخ لكل محور بأن تكون ليومين أو ثلاثة أيام على أبعد تقدير، قال ميهوب إن هذا الأمر يتطلب قراراً لحل مستقبلي بتنفيذ محطات ضخ إضافية وفصل محاور وخطوط عن بعضها بعضاً، على سبيل المثال يتم فصل محور حمام القراحلة عن محور الحقل، بما يضمن أن تكون قدرة المضخات على إيصال المياه بكمية 10 آلاف متر، إلى خزان الحقل وهو بسعة 5 آلاف متر، ليتم خلال فترة الضخ للمحاور المستفيدة منه تعبئة الفائض منه بالوقت نفسه وهو مشروع حل ربما يكون في المدى المنظور، وفق رأيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن