عربي ودولي

الأمين العام الجديد لـ«أوبك»: نعم نحن نثق بروسيا … موسكو: العقوبات ضدنا لم تتمكن من خنق اقتصادنا

| وكالات

أكدت موسكو أمس الأربعاء أن العقوبات ضدها لم تكن فعالة وارتدت لتضرب الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن حجم تجارتها مع الصين ينمو بوتيرة هائلة هذا العام، في حين صرح الأمين العام الجديد لمنظمة «أوبك» هيثم الغيص بأن المنظمة لديها علاقة «قوية» مع موسكو وتثق بها.
وحسب موقع «روسيا اليوم» قال رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين: تبين أن العقوبات الغربية ضد روسيا لم تكن فعالة، ولم تتسبب في الضرر الذي توقعته واشنطن وبروكسل للاقتصاد الروسي، على العكس ارتدت هذه العقوبات على من وضعها وأصابت بشكل مؤلم اقتصاد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وشدد رئيس مجلس الدوما على أنه من المستحيل استمرار تطور الاقتصاد العالمي، من دون روسيا وبمعزل عنها، مضيفاً: يقوم الاقتصاديون الأجانب بمراجعة تقديراتهم للناتج المحلي الإجمالي لروسيا لهذا العام. في رأيهم، سيكون الهبوط أقل بمقدار الثلثين تقريباً مما كان متوقعاً في السابق.
وأشار فولودين إلى أنه بعد الحزم الثلاث الأولى من العقوبات المناهضة لروسيا، توقع الخبراء انخفاضاً في الناتج المحلي الإجمالي لروسيا بنسبة 12,4 بالمئة، لكن هذه التوقعات تقف حالياً عند مستوى 4,7 بالمئة.
وقال: في الوقت نفسه، الوضع المتعلق بالولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي عكس ذلك تماماً، حيث زاد المحللون من سلبية توقعاتهم، مسجلين انخفاضا في الناتج المحلي الإجمالي على مدى ربعين متتالين من العام.
وبدوره قال مدير إدارة التعاون الاقتصادي بالخارجية الروسية دميتري بيريشيفسكي، إن العقوبات الغربية لم تتمكن من خنق الاقتصاد الروسي.
وحسب «نوفوستي» أشار بيريشيفسكي إلى أن ممثلي البزنس الروسي، يعثرون على مخرج من الوضع الذي نجم عن العقوبات الغربية ضد روسيا، ويعثرون على طرق تسمح لهم بالتجارة مع الشركاء الأجانب بغض النظر عن الطريقة التي يعتقد الزملاء والشركاء في الغرب أنها تسمح لهم بخنق الاقتصاد الروسي أو الحد من علاقاتنا مع أولئك الذين يريدون التعاون معنا.
وعلى خط موازٍ أعلنت الخارجية الروسية أن حجم التجارة بين روسيا والصين ينمو بوتيرة هائلة هذا العام، ونقلت قناة «روسيا 24» عن بيريشيفسكي قوله: كان حجم تعاملاتنا التجارية مع الصين، خلال عام 2021، نحو 140 مليار دولار، أما في هذا العام، فإنه ينمو بوتيرة هائلة.
وقال بيريشيفسكي: لقد قمنا ببناء نظام شامل للعلاقات الثنائية على مختلف المستويات، من الأعلى وحتى المستويات الإقليمية في مختلف المجالات والقطاعات.
وحدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ هدفاً هو مضاعفة حجم التجارة بين البلدين ليصل إلى 200 مليار دولار بحلول عام 2024، حيث تم الوصول إلى حجم 100 مليار في عام 2018، وفي نهاية عام 2021، زادت التجارة بين روسيا والصين بنسبة 35,8 بالمئة، لتبلغ رقما قياسيا هو 146,887 مليار دولار.
في غضون ذلك صرح الأمين العام الجديد لمنظمة «أوبك»، هيثم الغيص، بأن المنظمة لديها علاقة قوية مع موسكو، وتسعى دائماً إلى فصل السياسة عن أهدافها لتحقيق استقرار السوق.
وحسب وكالة «تاس» أضاف الغيص: في اجتماعاتنا، نحاول دائماً فصل الجوانب السياسية عما نقوم به، من حيث إدارة توازن السوق، وفيما يتعلق بما نقوم به بصفتنا «أوبك +» وأعتقد أن المنهجية واضحة وقال إن «القيادة الروسية كانت واضحة في دعم إعلان التعاون منذ اليوم الأول، في عام 2017»، مشيراً إلى أن العلاقة مع روسيا قوية من حيث إدارة السوق.
وأكد الغيص على أن التعاون مع روسيا لا يقتصر على هذا الشكل، مشيراً إلى أن هناك حواراً مستمراً بين «أوبك» وروسيا، حيث لا تنافس مع روسيا، وإنما يحرص الطرفان على علاقات الشراكة.
وحول ما إذا كان ذلك يعني أنه يثق بروسيا، أجاب الغيص: «نعم».
ووافق أعضاء «أوبك+» على زيادة إنتاج النفط بمقدار 26 ألف برميل يومياً لكل من روسيا والمملكة العربية السعودية، ليصل الإنتاج إلى 11.03 مليون برميل يوميا، حيث أكد البيان الختامي على أن الطاقة الإنتاجية الفائضة للنفط في العالم محدودة للغاية، ويجب استخدامها بعناية.
وتراجعت أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة، وسط مخاوف متجددة من الركود العالمي، وتراجع التوقعات على الطلب العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن