ثقافة وفن

أنطوانيت نجيب ونظرة الوداع الأخيرة … سلاف فواخرجي: منحها الله نعمة الحب وستبقى في الوجدان .. وفاء موصللي: ستبقى موجودة كروح وقيم أخلاقية

| وائل العدس- تصوير: طارق السعدوني

ودعت الفنانة الكبيرة أنطوانيت نجيب أحباءها ومحبيها الكثر إلى مثواها الأخير بعد رحلة طويلة من الحب والعطاء والإبداع، بعدما ألقوا عليها نظرة الوداع الأخيرة.

وبحضور كوكبة من الفنانين، شيع جثمانها من كنيسة الصليب حيث أقيم قداس وجناز لراحة نفسها ليوارى جسدها الطاهر الثرى في مدفن باب شرقي للروم الأرثوذكس في دمشق.

وبكثير من الحزن نعى الفنانون فقيدتهم التي يلقبونها بـ«طوني» في تصريحاتهم لـ«الوطن»، معربين عن ألمهم لخسارة قامة فنية كبيرة وإنسانة محبة وحنونة خطف قلوب الناس في أرجاء الوطن العربي.

الوداع الأخير

حفيد الراحلة الفنان فادي الشامي تحدث بأنها كانت متعبة في آخر يوم، لكنها ترضت عليه وشعر بأنها تودعه، وطلبت منه ومن شقيقه أن يعتنيا ببعضهما البعض وأن يبقى أفراد العائلة بجانب بعضهم.

إنسانة حنونة

أشارت سلمى المصري إلى أن الراحلة كانت بجانبها طوال تصويرهما مسلسل «الفصول الأربعة» إضافة إلى مسيرة طويلة كانت تجمعهما، مؤكدة أنها كانت بمنزلة أم وأخت وصديقة، وأضافت: كانت إنسانة حنونة، تسأل عني وعن أولادي دائماً، لروحها الرحمة والسلام، ولعائلتها الجميلة الصبر والسلوان.

نعمة الحب

سلاف فواخرجي أكدت أن شريط ذكريات طويلاً يجمعها مع الراحلة، أوله مسلسل «الجمل»، وقالت: كانت بجانبي حاضنة ومحبة، وقد حافظت على هذه المحبة حتى آخر يوم في حياتها، فلم تتغير ولم تتلون، وكانت امرأة شجاعة ومعطاء وصاحبة طاقة إيجابية جميلة، وضحكتها لم تفارقها يوماً رغم المرض، وقفت معي بوفاة والدي ووالدتي، بل وقفت مع الناس جميعاً، منحها الله نعمة الحب ولذلك كل الناس حزينون على رحيلها، كانت وستبقى قامة ساكنة بوجدان الناس ووجداننا.

الروح الجميلة

أما وائل رمضان فقال: جمعتني بها الكثير من الأعمال والذكريات عبر سنين طويلة، أهم محطة كانت في مسلسل «الجمل» وكنت ألتقيها للمرة الأولى، ومنذ ذلك الوقت تميزت بروحها الجميلة وطيفها الدافئ، وبقيت كذلك حتى آخر لحظات حياتها، وبرحيلها أشعر أنني فقدت واحداً من عائلتي.

الموت حق ولكن!

هادي بقدونس أوضح أن 35 سنة كانت تجمعه بالراحلة وهي تتلخص ببضع كلمات، بل هي مسيرة حياة طويلة، متابعاً: كانت أمي وأم كل الناس، ولا أتصور أن أحداً لا يحبها بقدر ما كانت صاحبة قلب كبير ومحبة للجميع، وبرحيلها لم نخسر إحدى قامات الفن العربي فقط، بل خسرنا إنسانة محبة وأيقونة وواحدة من أساطين الحب والعاطفة والإنسانية، الموت حق.. لكن الفراق صعب.

فراغ كبير

وأكد تامر إسحق أن علاقته بها لم تكن فنية فقط، بل علاقة شخصية وعائلية، حتى أنه يشعر بأنه فرد من عائلتها، وقد تركت فراغاً كبيراً منذ لحظة رحيلها، وقد اشتقنا لها منذ الآن، التقينا في أعمال كثيرة.. وسنشتاق إليها.

ضحكة حاضرة

وقال ميلاد يوسف إن ضحكتها حاضرة رغم رحيلها، كانت تصر على تقديم كل ما هو جميل، والجمهور بأكمله كان يشعر أنها تخصه، تركت بصمة كبيرة على المستويين الشخصي والتمثيلي، لقد خسرنا أماً، لكن نعدها أننا سنكمل ما طمحت إليه.

فنانة عظيمة

وشددت فاديا خطاب على أن الراحلة كانت أحد أهم أعمدة الدراما وسنديانة من سندياناتها، هي سيدة نقية وفاضلة وطاهرة ومحبة وحقيقية ومؤمنة وقلبها لله، فنانة عظيمة، قلبها ناصع البياض، لم تسء بحياتها لأحد، بل كانت كالملاك في الأرض.

ديار الحق

سمير كويفاتي طلب من الراحلة أن تقبّل زوجته الراحلة ميادة بسيليس التي كانت تعتبرها كأمها، مضيفاً أنهما ارتاحتا ووصلتا إلى ديار الحق ونحن على الطريق، الموت لا يوجع الميت بل يوجعنا نحن.

قيم موجودة

بدورها وفاء موصللي اعتبرت أن الراحلة رحلت جسداً لكن روحها ستبقى موجودة كروح وقيم أخلاقية وإنسانية زرعتها في قلوب الجميع من محبة وتسامح وتعاون ومساعدة الآخرين وعدم مبادلة الإساءة بالإساءة وإنما بالإحسان، هذه القيم ستستمر من خلالنا وخلال الناس الذين أحبوها، وسنفتقدها.

إرث عظيم

أمانة والي قالت إن الحياة كانت تليق بالراحلة، وأنها الآن انتقلت إلى الحياة الأبدية، هذه الحياة ربما أفضل فطوبى لها، فنانة عظيمة تركت إرثاً عظيماً.

خسارة للجميع

وكشف رضوان قنطار أنه كان يخاف من ردات فعل كبار السن في برامج المقالب التي كان ينجزها، مؤكداً أن الراحلة كانت ترد على المقلب بابتسامة ومحبة بل كانت تقترح أفكاراً مبتكرة، ورحيلها خسارة كبيرة للجميع.

الأم الحنون

ختاماً قال طارق سواح إنها كانت كالأم الحنون والأخت الناصحة والجدة المرشدة، أينما حلت كانت تخلق جواً من الألفة والمحبة والفرح والابتسام، روحها كانت مرحة دائماً، وهي فنانة لا تعوض.

وداعاً

وكان الموت قد غيب روح الفنانة الكبيرة أنطوانيت نجيب صباح الأربعاء الماضي عن عمر ناهز 92 عاماً.

اشتهرت بدور الأم المثالية والطيبة، وعملت في المسرح والدراما والسينما والإذاعة، وفي رصيدها الكثير من الأعمال السينمائية والدرامية الناجحة والتي حققت انتشاراً واسعاً.

في رصيدها ما يقارب 200 عمل لذا تعد من أكثر الفنانين السوريين ظهوراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن