شؤون محلية

إطلاق «مسابقة رواد المحتوى الرقمي العربي 2022» … عجمي لـ«الوطن»: إحداث اقتصاد رقمي من دون دفع إلكتروني أمر مستحيل … سليمان لـ«الوطن»: ضمن رؤية اتحاد الطلبة لاستكشاف قدرات الشباب | فادي بك الشريف

أطلق الاتحاد الوطني لطلبة سورية، والجامعة الافتراضية السورية، وجمعية رواد الأعمال الشباب «مسابقة رواد المحتوى الرقمي العربي 2022» وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الاتحاد.

وتستهدف المسابقة هذا العام كلاً من صانعي المحتوى الرقمي، ومطوري التطبيقات البرمجية الحاضنة للمحتوى الرقمي والرواد أصحاب الأفكار الاستثمارية في صناعة المحتوى الرقمي، علماً أن بدء التسجيل الإلكتروني على المسابقة من خلال منصة للجامعة الافتراضية السورية – مركز التعلم مدى الحياة بدءاً من اليوم وحتى 22 الشهر القادم.

وتأتي المسابقة تأكيداً على أهمية المحتوى الرقمي في بناء مجتمع المعلومات والمعرفة، والسعي للمشاركة في وضع إستراتيجية وطنية لصناعة المحتوى الرقمي وتطبيقاته المساعدة في توفير بيئة مناسبة للانتقال إلى الاقتصاد الرقمي المرتبط بصناعات معرفية، والاستفادة من الفرص التي تتيحها هذه الصناعات الجديدة في فتح آفاق عمل قائمة على الإبداع والابتكار، تستثمر الطاقات الواعدة، وتُسهم في إعادة دوران عجلة الاقتصاد السوري في مرحلة التعافي.

وأكدت رئيس الاتحاد دارين سليمان لـ«الوطن» الاهتمام بالمجال الرقمي ضمن رؤية الاتحاد بما يهم شريحة الشباب الجامعي، مؤكدة أن المسابقة ستشمل محاور (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التعليم، الثقافة، الفنون، الإعلام، التنمية البشرية، الاقتصاد وإدارة الأعمال، القانون، المجتمع والبيئة، السياحة والآثار والعلوم الطبية)، مضيفة: نحن حريصون على إغناء المحتوى من خلال إطلاق المسابقة مع استكشاف الشباب الرواد في هذا المجال، وتسليط الضوء على المحتوى المفيد.

وأشار رئيس الجامعة الافتراضية السورية خليل عجمي إلى تطوير المحتوى الرقمي، مبيناً أن الجامعات هي المحفز الأول للأنشطة الاقتصادية التي تخلق أسواق عمل وإمكانات جديدة، مضيفاً: ننظر للمحتوى بصفته صناعة، وخاصة أن صناعة المحتوى إحدى ركائز الاقتصاد في العالم.

وفي تصريح لـ«الوطن» نوه عجمي إلى التوسع بالجمهور المستهدف، مع ضرورة وجود جهات داعمة للشباب لتمويل المشاريع والأفكار، وهذا ما تسعى الجامعة لتحقيقه، مضيفاً: كانت هناك أفكار ممتازة خلال عام 2019 لكن لم تكن هناك إمكانية لتقديم الدعم الكبير المطلوب من الجامعة.

وأضاف: كانت لدينا تجربة في عام 2019 فيما يخص مسابقة المحتوى الرقمي حققت جزءاً من أهدافها، لكن هناك جزءاً آخر لم يحقق لأن جمهور الجامعة ومن يتعامل معها هو جمهور محدود، ومن هذا المنطلق جاء التشابك مع اتحاد الطلبة وإيجاد شراكات أوسع.

وقال رئيس الجامعة الافتراضية: حسب الإحصائيات، إن أغلبية السوريين يملكون جوالات ذكية، ولديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، لذا من الضرورة استثمار أي تطبيق يصنع، ما يفترض تقديم الحلول والمساعدات والتسهيلات اللازمة، مع التأكيد أن إحداث اقتصاد رقمي من دون دفع إلكتروني هو أمر مستحيل.

ولفت رئيس جمعية رواد الأعمال الشباب لؤي المنجد لـ«الوطن» إلى التوسع بالشراكات، بهدف تكامل الاختصاصات التي تُسهم في إثراء المحتوى الرقمي وتطوير الأدوات الحاضنة والداعمة له، بحيث كل من سيشارك سيكون هناك ربط مع عدد من المصارف والممولين.

كما بين أن المسابقة تتضمن عدة مراحل تأهيلية وتدريبية موصفة ومحددة علمياً وزمنياً تنتهي بجوائز تبدأ من 10 ملايين ليرة للفائز الأول حسب المسارات، منوهاً إلى بناء القدرات والتحفيز على المشاركة ودراسة البيئة التي يعمل فيها الشباب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن