سورية

أهالي ريف دير الزور الشمالي ينتفضون ضد «قسد» بعد اعتقالها لصيدلاني

| وكالات

انتفض الأهالي في ريف دير الزور الشمالي ضد ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» وقطعوا الطرقات وأشعلوا الإطارات وأغلقوا مقر ما يسمى «لجنة الصحة» وطردوا الموظفين منه، وذلك احتجاجاً على اعتقالها لصيدلاني.

وذكرت مصادر محلية وناشطون أن دوريات تابعة لـ«قسد» اعتقلت الصيدلاني مهند الهايش في أثناء عمله فيما يسمى «لجنة الصحة» بمنطقة الـ7 كم بريف دير الزور، وذلك وفق مصادر إعلامية معارضة.

وأوضحت المصادر المحلية أن الدورية داهمت مبنى «لجنة الصحة» واعتقلت الصيدلاني واقتادته إلى جهة مجهولة، وذلك بسبب انتقاده لـ«قسد» ومطالبته بتحسين الواقع الصحي في المنطقة.

وقالت المصادر: إن «الأهالي بريف دير الزور الشمالي قطعوا الطرقات وأشعلوا الإطارات احتجاجاً على اعتقال الصيدلاني كما أغلقوا مقر «لجنة الصحة» وطردوا الموظفين منه».

وأول من أمس، شهدت مناطق مختلفة من أرياف دير الزور والحسكة مظاهرات شعبية وقطعاً للطرقات، احتجاجاً على الاعتقالات العشوائية التي تنفذها «قسد» بحق الأهالي، مطالبين بإيقاف الاعتقالات التعسفية والإفراج عن المعتقلين.

ونقلت المواقع عن مصادر شاركت في الاحتجاجات: إن المظاهرات تأتي ضد ممارسات «قسد» في ظل التدهور الاقتصادي والأمني في مناطق سيطرتها، والذي تزايد وبشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة، في ظل تجاهل الميليشيات للمطالب الشعبية.

ومع ازدياد وتيرة الاعتداءات على المدنيين وحياتهم العامة التي ترتكبها «قسد» في المناطق التي تسيطر عليها في الجزيرة السورية خرج أهالي قرية مخروم وعدد من القرى المحيطة بها في ريف الحسكة بمظاهرات في الثالث عشر من آذار الماضي تطالب برحيل الميليشيات وتندد بممارساتها وسرقتها لممتلكاتهم بحجج وذرائع واهية.

وتشهد معظم مناطق ريف دير الزور والحسكة والرقة الواقعة تحت سيطرة «قسد» حالة غضب ورفض شعبي لتلك الميليشيات ظهرت عبر احتجاجات شعبية واسعة تطالب بطردها من قراهم وبلداتهم جراء الممارسات التي تقوم بها ضد السكان وسرقة النفط وخيرات المنطقة بدعم من قوات الاحتلال الأميركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن