سورية

الجعفري أكد أهمية دور الشباب الأوروبي في خلق الوعي اللازم للمؤامرة … وزيرة الثقافة لوفد إسباني: لنقل الصورة الحقيقية عما فعله الإرهاب بسورية

| وكالات

دعت وزيرة الثقافة لبانة مشوح أمس وفداً إسبانياً من «حركة دعم سورية» التابعة للحزب الشيوعي الإسباني، إلى نقل الصورة الحقيقية عما فعله الإرهاب في سورية، في حين أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري خلال لقائه الوفد أهمية دور الشباب الأوروبي في خلق الوعي اللازم للمؤامرة التي تتعرض لها سورية داخل مجتمعاتهم.
وحسب وكالة «سانا»، فقد أكدت مشوح خلال لقائها رئيس «حركة دعم سورية» الشبابية التابعة للحزب الشيوعي الإسباني آسير هيرانسي والوفد المرافق في مبنى وزارة الثقافة، أهمية الزيارة في توثيق الحضارة السورية العريقة وما فعله الإرهاب خلال الحرب على سورية ونقل الصورة الحقيقية للشباب الإسباني مثمنة جهود الحركة المبذولة في دعم القضايا الإنسانية والسياسية.
كما تناول الجانبان العلاقات الثقافية بين الشعبين السوري والإسباني اللذين تجمعهما روابط تاريخية متجذرة.
وفي السياق، أكد الجعفري خلال لقائه هيرانسي والوفد المرافق، أن انتصار سورية على الإرهاب وعلى القوى الداعمة له هو انتصار للحق ولكل الدول التي تتعرض للحصار ولما يسمى العقوبات، مشيراً إلى أهمية دور الشباب الأوروبي في خلق الوعي اللازم للمؤامرة التي تتعرض لها سورية داخل مجتمعاتهم.
واستعرض الجعفري للوفد آثار الحرب الإرهابية التي شنت على سورية والتدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية والإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب اللاشرعية واللاقانونية، مشيراً إلى أن الاحتلال الأميركي والتركي والإسرائيلي لأجزاء من الأراضي ساهم في تفاقم معاناة الشعب السوري.
وأكد الجعفري أن الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسلامتها وتحرير كل الأراضي المحتلة أولوية لسورية التي أنجزت انتصاراً دبلوماسياً وهي على أعتاب إنجاز انتصارها السياسي والعسكري، مشدداً على أن انتصار سورية على الإرهاب والقوى الداعمة له هو انتصار للحق ولكل الدول التي تتعرض للحصار ولما يسمى العقوبات.
ونوه الجعفري بوعي فئة الشباب الأوروبي على الرغم من الحرب الإعلامية التي تشن على سورية وإعجابه بقدرتهم على الاستقلال بأفكارهم، مؤكداً أهمية دورهم في خلق الوعي اللازم داخل مجتمعاتهم.
من جهته أشار هيرانسي إلى الفعاليات والأنشطة التي تقوم بها الحركة لمواجهة البروباغندا والتضليل الإعلامي حيث تشرح هذه الفعاليات حقيقة ما تسمى بـ«المعارضات السورية» مؤكداً أنهم سينقلون من أحياء دمشق واقع الأمن المستتب وسيستمرون بدعمهم لسورية التي صمدت وقاومت الإرهاب.
وأسست «حركة دعم سورية» في إسبانيا منذ تسع سنوات وتهدف إلى دعم سورية في وجه ما تتعرض له من مؤامرة حاكتها دول عظمى لتدميرها.
حضر اللقاء مدير مكتب نائب وزير الخارجية والمغتربين يامن يسّوف، ومنى إسمندر من مكتب نائب الوزير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن