الصفحة الأخيرة

نصف المصابين بـ«أوميكرون» لا يعلمون

| وكالات

كشفت دراسة حديثة أن أكثر من نصف المصابين بمتغير «أوميكرون» لوباء كورونا لا يشعرون ولا حتى يعرفون بإصابتهم به.

وأكد الباحثون أن 56 بالمئة من المصابين بمتغير «أوميكرون» لا يظهر عليهم أي علامات محددة، وبالتالي لا يعرفون أنهم مصابون بالفيروس التاجي.

واعتمدت الدراسة على أن 44 بالمئة من المشاركين كانوا على دراية بالعدوى من نوع «أوميكرون»، في حين لم يكن 56 بالمئة منهم يعرفون أنهم مصابون بالفعل.

ووجد الباحثون أن 12 من المرضى كانوا لا يشعرون بأعراض مختلفة ولا يعرفون أنهم مصابون بالفعل بـ«أوميكرون»، بل كانوا يعتقدون أنهم مصابون بنزلات البرد، لأن الأعراض متشابهة وهي عبارة عن العطس والتهاب الحلق والبرد والحمى والسعال.

وأكدت الدراسة أن قلة الوعي بعدوى «أوميكرون»، إما بسبب الغياب النسبي للأعراض أو عدم تشخيص الإصابة بالعدوى في الوقت المناسب، تشكّل خطراً على الصحة، خاصة أن بعض المرضى قد يحتاجون إلى العزل مدة أسبوع على الأقل، ويجب في الوقت نفسه للحماية من الإصابة بالعدوى ارتداء الأقنعة، والحفاظ على وجود مسافة فعلية لا تقل عن 6 أمتار، مع ضرورة استخدام معقم اليدين لتجنب ملامسة أي شخص أو سطح مصاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن