الصفحة الأخيرة

الحرارة الشديدة ستجعل كوكبنا خطيراً

| وكالات

تزداد سخونة العالم، وهو ما يهدد إمكانية السكن في العديد من المناطق حول خط الاستواء.
وتشير التقديرات الجديدة إلى أن المناطق المدارية وشبه الاستوائية، بما في ذلك الهند وشبه الجزيرة العربية وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ستشهد درجات حرارة شديدة الخطورة في معظم أيام العالم عام 2100.
وفي غضون ذلك، ستشهد خطوط العرض الوسطى في العالم موجات حرارة شديدة كل عام على الأقل. وفي مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة، على سبيل المثال، يتوقع الباحثون زيادة 16 ضعفاً في موجات الحرارة الخطيرة بحلول نهاية القرن.
ويقول الباحثون: إن العالم سيتجاوز درجتين مئويتين من الاحترار بحلول عام 2050.
وما لم يتمكن العالم من العمل معاً لتنفيذ تدابير التكيف السريع والواسع النطاق، فمن المحتمل أن يكون هناك العديد من الوفيات. لكن كم جزء يمكننا خفض درجات الحرارة ما زال مهماً، لأن كل جزء من درجة حرارة أقل سينقذ أرواحاً.
وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن الاحتباس الحراري مسؤول بالفعل عن وفاة واحدة من كل ثلاث حالات وفاة مرتبطة بالحرارة على مستوى العالم.
وبناء على هذه المعدلات، تتوقع دراسات أخرى أن يموت البشر بأرقام قياسية في العقود القادمة حيث يحكم تغير المناخ قبضته على كوكبنا.
ومع ذلك، فإن كيفية تعامل البشر مع الإجهاد الحراري معقدة بسبب عوامل أخرى، مثل الرطوبة، وتستند التقديرات الحالية إلى مقياس يُعرف باسم مؤشر الحرارة، والذي يأخذ في الاعتبار الرطوبة النسبية حتى درجات حرارة معينة.
وهذا هو القياس التقليدي الذي يستخدمه الباحثون لقياس الإجهاد الحراري، ومع ذلك فقد وجدت الدراسات الحديثة أن جسم الإنسان قد لا يكون قادراً على التعامل مع قدر الحرارة والرطوبة كما يشير هذا المؤشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن