عربي ودولي

رام الله: دولة الاحتلال تواصل حماية منظمات المستوطنين الإرهابية والتغطية على جرائمها … في سابقة منذ 1967.. المستوطنون يقتحمون الأقصى عبر باب الأسباط

| وكالات

في سابقة خطيرة، منذ احتلاله عام 1967، سمحت قوات الاحتلال أمس الأحد للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى عبر باب الأسباط، على حين بدأ الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، تنفيذ تهديدهم بـ«حلّ التنظيم»، للحركة الأسيرة، في خطوة تصعيدية جديدة وتمرّد على السجان وقراراته كمرحلة أخيرة قبل الشروع في الإضــراب المفتـوح عن الطعــام، فيما أكدت وزارة الخارجية الفلســطينية أن دولة الاحتلال تواصل حماية منظمات المستوطنين الإرهابية والتغطيــة علـى جرائمها.
فقد ذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال الإسرائيلي سمحت، أمس، لمجموعة من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك عبر باب الأسباط.
ونقلت «وفا» عن مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني قوله: إن «سماح شرطة الاحتلال لمجموعة من المستوطنين، باقتحام المسجد الأقصى، هدفه المس بسيادة الأوقاف الإسلامية».
وأكد أن «ما حدث هو انتهاك للوضع القائم ومخالف للستاتيكو»، مشيراً إلى أنه «منذ عام 1967 لم تسمح شرطة الاحتلال لمجموعة من المستوطنين بالخروج من الأقصى وإعادة اقتحامه عبر باب الأسباط».
إلى ذلك أفادت مصادر محلية، بأن عشرات المستوطنين، اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوساً علنية في باحاته.
وفي السياق، أصيب، أمس الأحد، ثلاثة شبان أحدهم بجروح خطيرة، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في مدينة جنين.
ونقلت «وفا» عن مصادر أمنية وطبية، بأن مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين، ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان بالرصاص الحي، أحدهم إصابته خطيرة في الصدر لشاب من مخيم جنين يبلغ من العمر 18 عاماً، وأخرى في القدمين لشاب يبلغ من العمر 20 عاماً، والإصابة الثالثة لشاب يبلغ من العمر 27 عاماً في البطن، وجرى نقلهم إلى مستشفى ابن سينا التخصصي بمدينة جنين، لتلقي العلاج.
وأوضحت المصادر، أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية عانين غرب جنين، وكثفت من وجودها العسكري في القرية، كما اندلعت مواجهات على شارع جنين- الناصرة، وشارع جنين- حيفا وفي قرية واد برقين.
من جهة ثانية أدانت الوزارة بأشد العبارات قرار نيابة الاحتلال الإسرائيلي إغلاق ملف التحقيق مع المجرم المستوطن الذي قتل الشهيد علي حرب طعناً حتى الموت قرب بلدة اسكاكا في حزيران 2022.
ونقلت وكالة «وفا» عن الوزارة قولها في بيان أمس الأحد، إن قرار إغلاق الملف ضوء أخضر لمنظمات المستوطنين الإرهابية لارتكاب المزيد من الجرائم بحق المواطنين المدنيين العزل، وامتداد التحقيقات ومحاكم دولة الاحتلال الهزلية في الجرائم التي يرتكبها المستوطنون المتطرفون بحق الفلسطينيين، وبتعليمات مباشرة من المستوى السياسي والقادة العسكريين الإسرائيليين بتوفير أبواب هروب دائمة للمجرمين والقتلة.
إلى ذلك حل الأسرى، أمس الأحد، الهيئات التنظيمية في ســجون الاحتلال كافــة، في إطار من الخطوات النضالية التـي اسـتأنفوها مؤخراً.
وبحل الهيئات التنظيمية للأسرى، ستكون إدارة سجون الاحتلال مجبرة على مواجهة الأسرى كأفراد، وليس كتنظيمات.
وفي السياق واصل ثلاثة أسرى فلسطينيون إضرابهم عن الطعام احتجاجاً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي أقدمهم الأسير خليل عواودة المضرب منذ 169 يوماً.
ونقلت «وفا» عن نادي الأسير الفلسطيني أن الوضع الصحي لعواودة حرج للغاية وهناك مخاوف من توقف قلبه فجأة.
ويواصل الأسيران الشقيقان أحمد وعدال موسى إضرابهما لليوم الـ 23 فيما علق الأسير عماد أبو الهيجاء إضرابه أول من أمس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن