سورية

اعتقلت 8 نساء من داعش ووفاة طفلة عراقية إثر حريق نشب داخل المخيم … «قسد» تعتقل 48 شخصاً وتزيل 54 خيمة من «الهول»

| وكالات

واصلت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» لليوم الرابع على التوالي ما تسميه حملة «الإنسانية والأمن» في «مخيم الهول» واعتقلت 48 شخصاً قالت إنه يُشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش الإرهابي، إضافة إلى اعتقال نحو 8 من نساء التنظيم في أحد قطاعاته، وإزالة 54 خيمة من المخيم الذي تديره والواقع في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي.
وذكرت مصادر مطلعة في تصريح نقلته مواقع إلكترونية داعمة للتنظيمات الإرهابية و«المعارضات» أن مجموعات تابعة لـ«قسد» اعتقلت نحو ثماني نساء من القطاع الخامس في «مخيم الهول»، نتيجة اشتباك اندلع بالأيدي بين النساء ومسلحي تلك المجموعات، وذلك ضمن حملة الميليشيات الأمنية التي تشنها داخل المخيم تحت مُسمى «الإنسانية والأمن» لملاحقة خلايا تنظيم داعش.
وأكدت المصادر ذاتها، أن طفلة أصيبت، السبت الماضي، إثر إضرام خلايا تنظيم داعش النيران في خيمتين داخل المخيم، إضافة إلى هجوم نفذته تلك الخلايا في نقطة تجديد سجلات اللاجئين في القطاع الأول من المخيم، أدى إلى جرح مسلحين اثنين من «قسد».
وفي وقت لاحق من يوم أمس، ذكرت وكالة «نورث برس» الكردية التابعة لـ«قسد»، أن طفلة عراقية وتدعى زينب خلوف (8 سنوات)، وقد فقدت حياتها، نتيجة تأثرها بحروقٍ في كامل جسدها إثر نشوب حريق فجر السبت ضمن القطاع الأول المخصّص للعراقيين، في 4 خيم.
ووفقاً للوكالة، فإن الحريق تزامن مع الحملة التي أطلقتها «قسد» تحت مُسمى «الإنسانية والأمن» ضمن المخيم.
وأول من أمس، أزالت ميليشيات «قسد» 33 خيمة، كان يستخدمها مسلحو تنظيم داعش للدورات الشرعية بـ«مخيّم الهول»، في حملتها ضمن المخيم في يومها الثالث، وفق ما ذكرت «نورث برس»، فيما أعلنت «قسد» على موقعها الإلكتروني أبرز نتائج الأيام الثلاثة للحملة وأكدت أنها ألقت القبض على 27 مسلحاً من التنظيم وأنها عثرت على خنادق.
وبالأمس، تحدث المركز الإعلامي لما يسمى قوات «الأسايش» التابعة لـ«قسد» أن الأخيرة اعتقلت حتى الآن 48 شخصاً يُشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش، وأزالت 54 خيمة كان يستعملها التنظيم للتدريب ضمن المخيم، حسب ما ذكرت «نورث برس».
بموازاة ذلك، وفي اليوم الرابع من حملتها، عثرت «الأسايش» على ألبسة تابعة لقوات الاحتلال التركي في القطاع الثاني من «مخيم الهول»، وفق وكالة «هاوار» الكردية التي ذكرت أن هذا دليل جديد على علاقة النظام التركي بمسلحي داعش.
وتحتجز «قسد» في مخيماتها شمال وشمال شرق البلاد التي يعد «الهول» أبرزها، إضافة إلى نازحين سوريين وعراقيين، آلافاً من مسلحي تنظيم داعش وعائلاتهم بينهم الكثير من الأجانب الذين ترفض بلدانهم الأصلية استعادتهم خوفاً من أن يرتد إليها إرهابهم، بعدما قدمت تلك الدول الدعم لهم في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن