رياضة

القياسات الجسمية للسباحين

| المدرب الوطني قصي الماضي

إن الأداء البدني للفرد يتأثر بالعديد من العوامل التي حاول العلماء والمختصون تحديدها وتسليط الضوء عليها وتوضيح مدى تأثيرها في الأداء الرياضي.

وتعتبر القياسات الجسمية للإنسان من العوامل المهمة والمؤثرة في كفاءة الأداء الرياضي لما لها من تأثيرات مختلفة ترتبط بالنواحي البدنية والمهارية والميكانيكية، لذلك أصبح لكل نشاط رياضي متطلباته الخاصة به، وإن التفوق الرياضي، في رياضة معينة يعتمد إلى حد كبير على وجود مواصفات جسمية خاصة تلائم نوع النشاط الرياضي، ويختلف جسم الإنسان من شخص لآخر من حيث الشكل والحجم وكذا القدرات البدنية الخاصة به والتي تؤهله إلى المستويات الرياضية العالية، لذلك اتجه الباحثون في مجال الرياضة وخاصة في الآونة الأخيرة إلى تحديد المواصفات الجسمية الخاصة التي يتطلبها كل نوع من الأنشطة الرياضية، حيث يمكن الاقتصاد بالوقت والجهد وتسهم بصورة فعالة في تحقيق التفوق الرياضي.

وتبدو أهمية معرفتنا للخصائص والصفات الجسمية عندما نلاحظ مثلاً أن عدداً قليلاً من الذين يمارسون رياضة السباحة هم الذين يحققون المستوى الرياضي العالي، وهناك الخبرات العملية لمدربي الاتحاد السوفييتي والصين وغيرهما من الدول، حيث تشير هذه المدارس إلى أنه من بين كل ثلاثة آلاف طفل يمارس السباحة في تلك المدارس يصلح من 12- 16 طفلاً لتحقيق المستويات العالية.

وينصح في هذا الصدد أن يسترشد المدربون بالمواصفات الجسمية لسباحي المستوى العالي ومحاولة العمل بها، وأن سبب تفوق الصين ومنافستها لدول مثل أميركا والاتحاد السوفييتي إنما مرجعه إلى اتباع الأسلوب العملي والانتقاء السليم للسباحين الذين يتمتعون بالمواهب والقدرات التي تؤهلهم لتحقيق التقدم والتفوق الرياضي.

وكانت لي تجربة ناجحة في هذا المجال عندما قمت بزيارة مسابح دمشق ومدارسها وتم انتقاء أكثر من 300 طفل تتراوح أعمارهم من 3-7 سنوات بمواصفات جسمية دقيقة وفق المعايير المحددة، وقد برز منهم 7 سباحين انضموا للمنتخب الوطني وشاركوا في عدة بطولات خارجية وأحرزوا نتائج جيدة، كما أنني قمت بتأسيس أكاديمية السباحة التي أفرزت خامات تبوأت مكانتها في المنتخب الوطني.

وهناك بعض الجداول التي تعين المدربين في انتقاء السباحين فضلاً عن تقييم القياسات الجسمية للسباحين، إذ إن سباحي الحرة هم الأثقل وزناً 74 كغ وإن سباحي الصدر هم الأقل وزناً 69 كغ، وإن متوسط الوزن لسباحي الفراشة 72 كغ ولسباحي الظهر 70 كغ ومتوسط الوزن لسباحي المتنوع 73 كغ وإن سباحي الحرة أكثر طولاً 181 سم وجاء في الترتيب الثاني سباحو الظهر 180 سم ثم سباحو المتنوع 178 سم ثم سباحو الفراشة 178 سم.

وإن متوسط طول الجذع للعينة مجتمعة هو 55 سم بواقع 55 سم لسباحي الحرة و54 سم لسباحي الفراشة و53 سم لسباحي الظهر، و53 لسباحي المتنوع وكان ترتيب سباحي الصدر في المرتبة الأخيرة حيث بلغ الجذع لديهم 52 سم.

أما طول الذراع لسباحي الحرة فهو 55 سم ولسباحي الصدر 56 سم والظهر 54 سم والمتنوع 55 سم وطول الرجل لدى سباحي الحرة هو 75 سم والصدر 73 سم والظهر 75 سم والمتنوع 77 سم.

أما عرض الكتفين لسباحي الحرة فهو 38 سم، والصدر 36 سم والظهر 36 سم والمتنوع 38 سم.

من خلال هذه الدراسة يتضح مدى أهمية الانتقاء السليم للمواصفات الجسمية المذكورة ليتمكن السباح من التفوق والوصول بالمستوى إلى أعلى الدرجات إضافة إلى أن حجم التمرين في الأسبوع والتدريب اليومي من دون انقطاع، هي من أحد عوامل النجاح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن