الأولى

ونوس: الخاسر لن يحاسب ضريبياً وسيدوّر للعام الذي يليه.. حلاق: سنرفع لـ«المالية» المقترحات والمخاوف من منعكسات آلية تطبيقه … اعتراضات ومخاوف من الربط الإلكتروني في غرفة تجارة دمشق

| هناء غانم

هواجس وتخوفات عديدة عبر عنها عدد كبير من تجار دمشق خلال اللقاء الذي عقد في مقر غرفة تجارة دمشق مساء أمس مع مدير عام الهيئة العامة للضرائب والرسوم منذر ونوس لشرح آلية تطبيق القرارين ٩٥٦ و٩٥٧ الصادرين عن الهيئة العامة للضرائب والرسوم المتضمنين إلزام مكلفي مهنة الاستيراد والتصدير وتجار الجملة، بالربط الإلكتروني الذي سيطبق اعتباراً من بداية شهر تشرين الأول.

وأكدوا على أهمية فك التشابكات التي يعاني منها التجار من وزارة التموين لجهة الأسعار المتناقضــة والأهـم ضرورة الاعتراف الكامل والشامل بالتكاليف وارتفاع أسعارها، مشيرين إلى أن النفقات هي الوجع الحقيقي للتجار من محروقات وكهرباء وغيرها لذلك طالبوا بداية بإنصاف التاجر ووضع جهة محايدة بين التجار والحكومة لتنصفهم.

حشد كبير من التجار في غرفة التجارة تشعبت مداخلاتهم معترضين على تطبيق الربط الإلكتروني وعبروا عن مخاوفهم من تطبيقه وأن يكون له منعكسات سلبية على أعمالهم تعرضهم للخسائر.

من جهته أكد مدير عام الهيئة العامة للضرائب والرسوم منذر ونوس أن المكلف في حال كان خاســراً بشكل حقيقـي لن يحاســب ضريبياً بل تـــدور إلى العـــام القــادم ويمكن التأكد من الخسـارة من خلال ســجلاته وإيراداتــه وتكاليفـــه.

عضو غرفة تجارة دمشق محمد الحلاق كشف أن هناك مذكرة سيتم رفعها إلى وزارة المالية تتضمن جميع المقترحات والمخاوف من منعكسات آلية تطبيق الربط الإلكتروني، أهمها توقف بعض الفعاليات عن العمل وإحجام رؤوس الأموال عن الاستثمار وزيادة التهريب وقلة التوظيف وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن