عربي ودولي

ميقاتي التقى عون وغادر بعبدا من دون تصريح … بري: ندعم سورية قيادة وشعباً وجيشاً وكرة ملف الترسيم البحري بملعب الأميركي

| وكالات

أكد رئيس ​مجلس النواب اللبناني ​​نبيه بري​، أمس الأربعاء، أن الكرة بما يخص ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية في الملعب الأميركي الآن، مشدداً على دعم سورية قيادة وشعباً وجيشاً في الحرب المفتوحة، داعياً المستوى الرسمي في لبنان للحوار مع سورية ولاسيما في موضوع اللاجئين، على حين غادر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي قصر بعبدا، بعد لقائه الرئيس ميشال عون، من دون الإدلاء بتصريح.
ونقل موقع «النشرة» عن بري قوله أمس في كلمة له من ​مدينة صور​ بمناسبة ذكرى تغييب الأمام موسى الصدر: إنه «بالنسبة لملف ترسيم الحدود نؤكد أن الكرة الآن في الملعب الأميركي ونحن لسنا هواة حرب لكننا سنكون في موقع المدافع عن هذه الحدود».
وجدد بري التأكيد أنه في المبدأ والإستراتيجية، فإن كل متر مكعب من الغاز والنفط مغتصبة ومحتلة لأنها حدود مع فلسطين المحتلة، وبانتظار جواب المفاوض الأميركي آموس هوكشتاين.
وعن الأوضاع الداخلية سياسياً واقتصادياً ومعيشياً، اعتبر بري أن لبنان ليس بخير، ويمر بأسوأ وأخطر مرحلة عرفها في تاريخه وأن هذه المخاطر والتحديات تتم مقاربتها بأسوأ عقلية كيداً وحقداً ونبشاً للقبور وانفصالاً عن الواقع.
وفي ملف رئاسة الجمهورية، قال بري: إننا «دخلنا اليوم الأول من المهلة الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية، وليس مسموحاً العبث بالدستور أو التمرد عليه تلبية لمطامح هذا أو ذاك من المرشحين، وليس مشروعاً الاستسلام لبعض الإرادات الخبيثة التي تسعى لإسقاط البلد في دوامة الفراغ، وعلى عاتق المجلس النيابي الحالي مهمة إنقاذ لبنان وأدعو النواب إلى أن يكونوا صوتاً لإنجاز الاستحقاقات الدستورية في مواقيتها».
وتابع: «ندعم سورية قيادة وشعباً وجيشاً في قيادة الحرب المفتوحة وندعو المستوى الرسمي في لبنان للحوار مع سورية ولاسيما في موضوع اللاجئين».
من جانب آخر ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن عون استقبل أمس في قصر بعبدا، ميقاتي وعرض معه لآخر التطورات والاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة.
وأشارت الوكالة إلى أن ميقاتي غادر قصر بعبدا، من دون الإدلاء بتصريح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن