شؤون محلية

توزيع مازوت التدفئة بانتظار التوريدات … ارتفاع الطلب على المازوت الأسود يرفع سعر الليتر إلى 6 آلاف ليرة

| عبد المنعم مسعود

ارتفع سعر ليتر المازوت في السوق السوداء ليصل إلى ستة آلاف ليرة وذلك تزامناً مع ارتفاع الطلب عليه لدى بعض الفعاليات التي تسعى لتأمين احتياجاتها من المادة بعد بدء العمل على مشروع تتبع الآليات في العاصمة وريفها يضاف له تأخر توزيع الدفعة الأولى من مخصصات المستهلكين من مادة مازوت التدفئة، نتيجة تأخر وصول التوريدات ما أدى إلى تأخر توزيع مادة المازوت على المواطنين وفق مصادر في وزارة النفط.

وأرجع بعض أصحاب الفعاليات الاقتصادية لـ«الوطن» أن تأخر محروقات في تزويد المستهلكين بمادة المازوت المنزلي المفترض مع بداية شهر آب أدى إلى قلة في المادة يضاف له تحكم من يملكون المادة في سعرها نتيجة قلة المعروض منها.

وقال عدد من أصحاب ورش الخياطة في جرمانا إنهم مجبرون على تأمين احتياجاتهم من السوق السوداء لكونهم ورشاً غير مرخصة ولا مخصصات لهم.

وبين أصحاب مطاعم أن تشغيل مولدة كبيرة الحجم يحتاج إلى مادة المازوت بشكل يومي ونضطر لتأمينها من السوق السوداء والمخصصات لا يمكن الحصول عليها بالسهل والشركة الخاصة تزود وفقا لمزاجها وكثير من الأحيان لا نحصل على مخصصاتنا.

وبين أصحاب مدارس خاصة في ريف دمشق أن مخصصاتهم الشهرية تصل إلى 4 آلاف ليتر في الشهر لكنهم لا يحصلون عليها من الشركة الموزعة على الرغم من تقديمهم طلبات لذلك وبين أحدهم أن مدرسته لم تتلق مخصصاتها منذ شهر شباط مبيناً أنهم يضطرون لشراء المازوت بسعر السوق السوداء بسبعة آلاف ليرة وأنهم يصبحون مضطرين أن يحملوا ذلك على أقساط الطلاب.

ويقول آخر متسائلاً كيف يستطيع صاحب منشأة أو فعالية مغلقة أن يحصل على مخصصاته ويبعيها في السوق السوداء ولا يستطيع صاحب مدرسة الحصول على مخصصاته من الشركة الخاصة المسؤولة عن التوزيع للقطاع الخاص؟ مبيناً أنهم في كل مرة يسألون الشركة فتجيبهم بأن عليهم تقديم طلب جديد لمخصصات الشهر الحالي في حين مخصصات الشهر الذي سبق عوضهم على الله.

ما يحصل مع أصحاب الفعاليات الخاصة بدأ المستهلك يلمسه في ظل التأخر في توزيع الدفعة الأولى من مخصصات المازوت للشتاء القادم في ظل تساؤل أغلب من لم يحصلوا على الدفعة الثانية من مخصصات العام الماضي عن مصيرها.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في محافظة ريف دمشق ريدان الشيخ أكد أن محافظة الريف تبدأ اليوم الخميس بتزويد المدارس العامة بمخصصاتها من مادة مازوت التدفئة مبيناً أن على المدارس الخاصة التقدم بطلباتها إما إلى محافظة الريف أو فرع محروقات الريف للكشف وتحديد مخصصاتها، ومن ثم سيتم تزويدهم إما عن طريق فرع محروقات أو الشركة الخاصة بمخصصاتها وفق الإمكانية مؤكداً أن من لم يحصل على مخصصاته عن الأشهر السابقة فلن يتم تعويضها في الدورة القادمة.

وبين الشيخ أن المخصصات الحالية لريف دمشق هي 432 ألف ليتر من مادة البنزين و600 ألف ليتر من مادة المازوت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن