الأولى

ارتفاع الطلب يرفع سعر الليتر «الأسود» إلى 6 آلاف ليرة … توزيع مازوت التدفئة بانتظار التوريدات

| عبد المنعم مسعود

ارتفع سعر ليتر المازوت في السوق السوداء ليصل إلى ستة آلاف ليرة وذلك تزامناً مع ارتفاع الطلب عليه لدى بعض الفعاليات التي تسعى لتأمين احتياجاتها من المادة بعد بدء العمل على مشروع تتبع الآليات في العاصمة وريفها يضاف له تأخر توزيع الدفعة الأولى من مخصصات المستهلكين من مادة مازوت التدفئة، نتيجة تأخر وصول التوريدات ما أدى إلى تأخر توزيع مادة المازوت على المواطنين وفق مصادر في وزارة النفط.

وأرجع بعض أصحاب الفعاليات الاقتصادية لـ«الوطن» أن تأخر محروقات في تزويد المستهلكين بمادة المازوت المنزلي المفترض مع بداية شهر آب أدى إلى قلة في المادة يضاف له تحكم من يملكون المادة في سعرها نتيجة قلة المعروض منها.

وقال عدد من أصحاب ورش الخياطة في جرمانا: إنهم مجبرون على تأمين احتياجاتهم من السوق السوداء لكونهم ورشاً غير مرخصة ولا مخصصات لهم.

وبين أصحاب مطاعم أن تشــــغيل مولـــدة كبيــرة الحجم يحتاج إلى مادة المازوت بشكل يومي ونضطر لتأمينها من السوق السوداء والمخصصات لا يمكن الحصول عليها بالسهل والشـــركة الخاصـــة تـــزود وفقاً لمزاجها وكثير من الأحيان لا نحصل على مخصصاتنا.

وبين أصحاب مدارس خاصة في ريف دمشق أن مخصصاتهم الشهرية تصل إلى 4 آلاف ليتر في الشهر لكنهم لا يحصلون عليها من الشركة الموزعة على الرغم من تقديمهم طلبات لذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن