اقتصاد

على هامش معرض «صنع في سورية للألبسة» … الشهابي لـ«الوطن»: المشاركون في المعرض السابق كانوا أكثر ورغم التحسن النسبي لا تزال هناك معوقات كثيرة لعودة الإنتاج كما يجب

| فراس القاضي

على هامش معرض «صنع في سورية التخصصي للألبسة والنسيج التصديري ومستلزمات الإنتاج «خريف وشتاء 2022-2023» التقت الوطن رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي الذي قال: إنه وعلى الرغم من أن المعرض مهم ويعتبر نافذة تسويقية للمنتجات السورية إلا أننا لا نزال نواجه بعض الصعوبات ونحتاج إلى تذليلها مع الجهات المعنية، ولو قارنا المعرض بنسخته السابقة في العام الماضي، سنلاحظ انخفاض عدد المشاركين من الداخل والخارج لأسباب عديدة منها تكاليف الشحن، وأمور متعلقة بالجمارك وتمويل المستوردات، إضافة إلى معوقات في دول أخرى مثل العراق وظروف إقليمية وعالمية سيئة.

وأضاف الشهابي: إنه وبالنسبة لنا في سورية، من المفروض أن نكون أكثر مرونة وسرعة بالاستجابة لإزالة المعوقات الداخلية التي تلعب دوراً كبيراً في تشجيع الإنتاج أو تثبيطه، مثل تسريع دورة رأس المال، وتخفيض تكاليف الشحن، وتقديم دعم أكبر للمصدرين وأن تكون نسبة الـ 10 بالمئة المقدمة لهم 10 بالمئة فعلاً وليس 6 أو 5، كل ذلك إن تم تحقيقه سيجعل من المعرض القادم أفضل وسيكون المشاركون أضعاف المشاركين الآن.

وعن موضوع تراجع الإنتاج أو عدم عودته كما كان إلى حلب، أوضح الشهابي أن 130 مشاركاً من أصل 200 في المعرض الحالي هم من حلب، مذكراً أيضاً بأن أغلب المشاركين في معرض دمشق الدولي الذي أعيد افتتاحه عام 2017، ورغم كل الظروف القاهرة التي كانت حينها، كانوا من حلب.

وبين الشهابي أن الوضع أفضل نسبياً، لكن الوعود التي قدمتها الحكومة للصناعيين لم تنفذ كاملة، فبالنسبة لموضوع الكهرباء والوعد بأن تكون 24 ساعة في المدينة الصناعية بحلب و12 ساعة في المناطق الصناعية طبق لأسبوع واحد فقط وعادت الأمور إلى ما كانت عليه، ولا يزال الصناعيون يعانون من مشاكل كبيرة بتأمين الكهرباء والمازوت والخدمات المتبقية.

يذكر أن المعرض مستمر لغاية الخامس من شهر أيلول الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن