سورية

الخطيب: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية تتماهى مع الحصار

| وكالات

أكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، ​الشيخ علي الخطيب​، أن غارات الاحتلال الإسرائيلي على ​سورية​، تتماهى مع الحصار و​العقوبات​ و​سياسة​ تجويع الشعب السوري، وذلك في محاولة فاشلة لإخضاع سورية المنتصرة على المشروع الصهيو تكفيري لضرب وحدتها وتقسيمها وإضعاف منعتها.

ونقل موقع «النشرة» اللبناني عن الخطيب قوله: «هذه الاعتداءات تؤكد أن سورية لا تزال في دائرة الاستهداف الإرهابي بشقيه الصهيوني والتكفيري، اللذين يشكلان وجهين لمشروع استعماري واحد يهدف إلى تخريب سورية وتهديد المنطقة واستقرارها».

وشدد الخطيب، على أن سورية بقيادتها وجيشها وشعبها عصية على العدوان والحصار، ولن ترفع اعتداءات العدو المتكررة معنويات جيشه المهزوم بعد إخفاقات قادته ولجوئهم للعدوان للخروج من أزماتهم الداخلية.

وفي الحادي والثلاثين من الشهر الماضي ذكر مصدر عسكري، أن العدو الإسرائيلي نفذ عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه بحيرة طبريا شمال فلسطين المحتلة مستهدفاً بعض النقاط جنوب شرق مدينة دمشق، مؤكداً أن وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها، موضحاً أن العدوان أدى إلى وقوع بعض الخسائر المادية.

وفي اليوم ذاته، ذكر مصدر عسكري أن العدو الإسرائيلي أقدم على استهداف مطار حلب الدولي بضربة صاروخية أدت إلى وقوع أضرار مادية بالمطار.

كما أدان الخطيب بشدة الهجوم الإرهابي في مسجد هرات في ​أفغانستان​، الذي نفذته عصابات تكفيرية امتهنت انتهاك حرمة المساجد وإزهاق أرواح المدنيين الأبرياء خدمة لأهداف استعمارية في ضرب وحدة الأمة واستقرار شعوبها وبث الفتن وسفك الدماء، مناشدا الشعب الأفغاني «التمسك بوحدته الوطنية وعدم الانجرار خلف الفتن الطائفية التي تريد إغراق أفغانستان في أتونها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن