الصفحة الأخيرة

«التنسيق الروسي» يسلّم دمشق قطعة أثرية كانت معدّة للتهريب

| وكالات

سلم مركز «التنسيق الروسي» في حميميم المتحف الوطني بدمشق قطعة أثرية تعود للعصر الآشوري للألف الأول قبل الميلاد عثر عليها جنوب سورية.

والقطعة ذات قيمة أثرية وتاريخية وفنية وهي من الحجر البازلتي الأسود وبداخلها نقوش ترمز للقوة وتم العثور عليها بمنطقة جنوب سورية وهي من أحد المواقع الأثرية في شمال غرب البلاد تم استخراجها من قبل مجموعات إرهابية مسلحة بشكل غير شرعي لتهريبها وبيعها خارج سورية.

وقال قائد الشرطة العسكرية الروسية في سورية الجنرال ديمتري شيربانوف: أثناء تسليم القطعة الأثرية خلال وجودنا على الأرض السورية الخيرة لمسنا ماذا فعل الإرهاب بها من اعتداء وتطاول على آثارها ومقدساتها.

وأكد أنهم عملوا على دثر معالمها التاريخية والإسلامية والمسيحية وكل شيء طالته أيديهم.

ولفت إلى أنه بعد عودة الأمن والسلام إلى سورية لا بد أن تستعيد آثارها وجميع ما يتعلق بحضارتها وتراثها فهذا عمل مهم سنعمل على تحقيقه، مشيراً إلى أنه تم العثور على هذه اللوحة التي أعيدت إلى مالكها الحقيقي وهو الشعب السوري مشيراً إلى مكانة وعمق الصداقة بين روسيا وسورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن