شؤون محلية

إقبال من أبناء دمشق على مدارس القنيطرة … نقص 1720 معلماً في الاختصاصات العلمية و1600 من معلمي الصف واللغة الفرنسية

| القنيطرة - خالد خالد

أوضح مدير التربية المساعد لشؤون التعليم الأساسي نور الدين العبد الله أن مدارس المحافظة استقبلت في اليوم الدراسي الأول نحو 10967 طالباً في الصف الأول الابتدائي وبزيادة قدرها 2120 طالباً عن العام الدراسي الماضي وبذلك فإن مجموع الطلاب من الصف الأول وحتى التاسع 83960 ستستقبلهم 239 مدرسة بالتعليم الأساسي، على حين أن عدد طلاب المرحلة الثانوية العامة 9492 وبزيادة 125 طالباً عن العام الفائت سيدرسون في 41 مدرسة وعدد طلاب التعليم المهني 2619 وبتناقص عن العام الماضي بنحو 351 طالباً سيتلقون تعليمهم في 14 ثانوية.

أما عدد رياض الأطفال الرسمية فهي ثلاثة فقط، إضافة إلى عدد شعب رياض الأطفال لهذا العام والبالغ عددها 70 شعبة ضمن مدارس التعليم الأساسي وستستقبل 2038 طفلاً، مؤكداً الجاهزية الكاملة لجميع المدارس الرسمية الواقعة على ارض المحافظة وتجمعات دمشق وريفها (276 مدرسة) لاستقبال 98.109 طلاب في اليوم الأول من العام الدراسي 2022 – 2023 بعد أن كان عددهم بالعام الدراسي السابق 90 ألف طالب.

وأشار رئيس دائرة التوجيه والمناهج حسن حمدي البكر إلى ترميم الشواغر الإدارية في المدارس واتخاذ التدبير اللازمة في نقل واستقبال الطلاب والطالبات الذين يرغبون بالانتقال أو التسجيل الجديد في صفوف الأول الأساسي والأول الثانوي، وإنجاز التشكيلات في نقل المعلمين من وإلى المحافظة والنقل الداخلي والانتهاء من ملء الشواغر الموجودة في جميع الاختصاصات وحصر الحاجات المطلوبة في ذلك، كاشفاً أن عدد المعلمين على ملاك المديرية 7800، في حين أن النقص 1720 بالاختصاصات العلمية (رياضيات وفيزياء وكيمياء) واللغة الفرنسية ومعلم صف (1600) وتم سد النقص من الوكلاء والمكلفين من خارج الملاك.

وأكدت رئيسة دائرة التخطيط منى العبد الله اتخاذ الإجراءات الاحترازية الواجبة للتصدي لفيروس كورونا، حيث تم تعقيم المدارس والقاعات الصفية والمرافق العامة وتنظيف الخزانات وتعقيمها حرصاً على السلامة العامة للجميع خلال الأسبوع الإداري الذي بدأ الأحد الماضي، مبينة تكليف لجنة من المديرية للإشراف على عمليات تعقيم المدارس والتأكد من تطبيق البرتوكول الصحي الصادر عن الوزارة بهذا الخصوص، وأن المديرية اتخذت جميع الترتيبات والاستعدادات اللازمة لانطلاق العام الدراسي الجديد وإنجاح العملية التربوية والتعليمية وتوفير الأجواء المريحة للكادر الإداري والتربوي لبداية عام دراسي متميز ومريح.

يذكر أن مدارس القنيطرة تعاني من الاكتظاظ الطلابي بعد إقبال طلاب من مدارس دمشق على الدراسة فيها حيث وصل عدد الطلاب في الشعبة الصفية لأكثر من 60 طالباً وخاصة في المدارس الواقعة على أرض محافظة دمشق (تل الفخار، سعد سعد…) نتيجة السمعة الجيدة وخاصة أن الأول على الثانوية العامة كان من مدارس القنيطرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن