شؤون محلية

الدعاية الانتخابية في الطرقات ما زالت ضعيفة ونشطة على «الفيسبوك».. والأخرس: السبب التكاليف المرتفعة … رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ«الوطن»: يتم حالياً تحديد المراكز الانتخابية في المحافظات

| محمد منار حميجو

أكد رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات جهاد مراد أن اللجان القضائية الفرعية في المحافظات تعمل حالياً على تحديد المراكز الانتخابية استعداداً لانتخابات مجالس الإدارة المحلية بالتنسيق مع رئيس الجهاز الإداري في المحافظة، مشيراً إلى أن تحديد اللجان الانتخابية سيكون من اختصاص المحافظين.

وفي تصريح لـ«الوطن» بين مراد أن الانتهاء من تحديد المراكز الانتخابية قبل 7 أيام من موعد يوم الانتخابات والتي ستجري في الثامن عشر من الشهر الحالي.

وفيما يتعلق بموضوع الانسحابات للمرشحين الراغبين بالانسحاب بين مراد أن باب الانسحاب يغلق يوم 11 من الشهر الحالي، موضحاً أنه يحق لمن يرغب بالانسحاب أن يقدم طلباً أمام اللجنة القضائية الفرعية وذلك قبل سبعة أيام من موعد يوم الانتخابات.

وفي الغضون ما زالت الحملات للكثير من المرشحين تقتصر على صفحات التواصل الاجتماعي سواء على صفحاتهم على «الفيسبوك» أم صفحات لأصدقائهم وذويهم، بينما الحملات الانتخابية في الطرقات مازالت ضعيفة، ففي دمشق هناك عدد قليل جداً من المرشحين أعلنوا عن حملتهم الانتخابية في الطرقات حتى أن هؤلاء اقتصرت حملتهم على مجرد صور أشبه بالصور الشخصية تم تعليقها على بعض الجدران وبعض اللافتات القليلة جداً.

من جهته أعاد المدير العام للمؤسسة العربية للإعلان أيمن الأخرس سبب ضعف الحملات الانتخابية في الطرقات حتى الآن إلى التكاليف المرتفعة للإعلانات الطرقية من الطباعة وغيرها من التكاليف التي سيدفعها المرشح على حملته الانتخابية بينما في المقابل فإن الإعلان الإلكتروني هو مجاني كما أنه يصل لعدد كبير من الشرائح إضافة إلى أن هناك بعض الصفحات من الممكن أن يكون لها انتشار واسع وبالتالي يتم التوجه لهذه الصفحات.

وفي تصريح لـ«الوطن» أكد الأخرس أن الطلبات المقدمة من المرشحين عبر شركات الإعلان الطرقية وكذلك إلى المؤسسة مازالت قليلة جداً، مبيناً أن معظم لوحات الشركات في الطرقات مليئة بإعلانات تجارية وبالتالي فإنه عندما يطلب المرشحون حجز لوحات إعلانية في الطرقات فإنها غير متوفرة بحكم أن هناك حجزاً لإعلانات تجارية تم مسبقاً.

مشيراً إلى أن حصة المؤسسة من الإعلانات التي يدفعها المرشحون لشركات الإعلانات الطرقية بسيطة وبالتالي فإن هذه الشركات هي التي تحدد أسعار الإعلانات في الطرقات وفقاً لتكاليف النقل وغيرها من التكاليف التي تدفعها الشركة.

الأخرس رأى أنه في النهاية لا يوجد بديل للإعلان الطرقي باعتبار أنه الأكثر مشاهدة ومتابعة إضافة إلى أن المتابعين لصفحات الفيسبوك هم من شرائح معينة معظمهم صغار في السن بينما الكثير من كبار السن لا يتابعون صفحات التواصل الاجتماعي وبالتالي فإنه لا غنى عن الإعلانات الطرقية باعتبار أنها مشاهدة أكثر بالنسبة لهؤلاء المواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن