الصفحة الأخيرة

«الأمانة» تدعم المبادرات المجتمعية كوسيلة لإشراك الشباب في تنمية مجتمعاتهم

| الوطن

بعد شهر من العمل والتدريب لتطوير رؤيتهم وأفكارهم حول كيفية توظيف جهود أفراد المجتمعات المحلية في إيجاد الحلول للتحديات التي تواجه تنمية وتطوير بيئاتهم، عشرات الشباب جلسوا في مقابلات ضمن منارة الصليبة المجتمعية في اللاذقية، من أجل عرض مبادراتهم المجتمعية بشكل احترافي للحصول على تمويل من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، حتى تصبح أفكارهم حقيقة تساهم في نهضة مجتمعهم بإشراف الأمانة السورية للتنمية، التي تسعى لإتاحة الفرص للشباب من أجل الإنتاج والتشبيك والتطور على مستوى المهارات والمعارف.

وعرض أصحاب المبادرات خططهم، التي تراعي المعايير التنموية الواجب توفرها في مقترحاتهم، والأهداف التي يسعون لتحقيقها، ومدى قابليتها للتحقق والتنفيذ على الأرض، بما يوافق شروط البيئة التي يرغبون بالعمل عليها، كما تمت مراعاة احتياجات المجتمع المستهدف من المبادرة، وآلية إشراكه في العمل، وسيتم بعد تقييم العروض من لجنة تحكيم متخصصة اختيار أفضل ثلاث مبادرات للحصول على التمويل.

وتميزت أفكار المشروعات التي تم عرضها على اللجنة بتنوع الشريحة العمرية المستهدفة من الأطفال إلى الكبار بالسن، والعمل على استهداف الشرائح الأكثر ضعفاً، التي تحتاج إلى الدعم والرعاية الخاصة، فيما تهدف أفكار أخرى إلى دعم الفنانات والفنانين الشباب والقطاع الثقافي.

ويندرج التدريب ضمن الأهداف التي تسعى الأمانة السورية لتحقيقها عبر دعم المبادرات الشبابية، من خلال تمكين الشابات والشباب الذين يملكون النية بتقديم مبادرات تخدم المجتمعات المحيطة بهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن