ثقافة وفن

تفتتح معرضها الفردي الأول في غاليري زوايا … كيندا معروف لـ«الوطن»: أردت للوحاتي أن تكون حالة شعورية كالموسيقا

| مايا سلامي - تصوير مصطفى سالم

ضمن أيام الفن التشكيلي السوري افتتحت الفنانة كيندا معروف معرضها الفردي الأول في غاليري زوايا في دمشق.

وبأعمال تهيم فيها الروح الأنثوية قدمت معرضها الذي تضمن ما يقارب 45 لوحةً تعبيرية صورت بكل شفافية مكنونات المرأة ومشاعرها الإنسانية الصادقة التي تجلت في حالات حسية مختلفة ومتفاوتة ما بين الحزن والفرح، فنجحت بإبداعها الخاص في رصدها وتصويرها معتمدة في ذلك على الألوان التي تدرجت في لوحاتها من القاتمة إلى ألوان تعج بالفرح والحياة كتعبير عن قوة المرأة وتحديها لكل الظروف الصعبة التي مرت بها، فعكست أعمالها صوراً من التفاؤل والأمل بمستقبل مشرق كانت الأنثى رمزاً للتعبير عنه.

مواضيع متنوعة

وفي تصريح خاص لـ«الوطن» قالت الفنانة كيندا معروف: «منذ عام 2016 أحضر لهذا المعرض، لذلك المواضيع متنوعة وليس هناك فكرة واحدة محددة فقط بل عدة أفكار ضمن عدة لوحات أو عدة تجارب، وكلها اجتماعية إنسانية تعكس حالات خاصة للمرأة كما هو ملاحظ حضورها الكبير في معظم اللوحات».

وأشارت إلى أنها اختارت المرأة لكونها تملك صدقاً في التعبير عن حالات الفرح والحزن بشكل أكبر، وربما يعود السبب لأنها امرأة أيضاً.

وأضافت:» الألوان في البداية كانت قاتمة لكنني حاولت فيما بعد أن أصنع حالة تحدٍ للفترة المظلمة التي مرت بها البلاد لأضيئها بألواني فعمدت إلى جعل الألوان في اللوحات اللاحقة فرحة ومفعمة بالحياة لتمنح الإحساس بالسعادة بعيداً عن الحزن والكآبة».

كما أوضحت أنها اعتمدت في لوحاتها على الخط واللون والتكوين لتعطي حالة إنسانية معينة أو انطباعاً معيناً عن الشخص، وأنها أرادت لها أن تكون حالة شعورية كالموسيقا لذلك لم تطلق أي تسمية على تلك اللوحات حتى لا توجه المتلقي وحتى يحس بالشعور الذي تتضمنه وتعكسه كل لوحة.

وتابعت: «معرضي الفردي الأول يعني لي الكثير وفي السابق كان عندي العديد من التجارب المختلفة عن هذا الأسلوب ولم أقم بطرحها لأنني دائماً ما كنت أقول لنفسي إنه بإمكاني تقديم الأفضل، لكن في النهاية هذه التجارب لا تقل أهمية عن الشيء الذي عرضته اليوم ونادمة لتأخري بإقامة معرضي الخاص، وأعتبر هذه الخطوة فاتحة للاستمرار بمزيد من المعارض في المستقبل والتي ستحمل شيئاً جديداً ومختلفاً».

هوية خاصة

ومن جهتها بينت مديرة غاليري زوايا نور سلمان: إن هذا النوع من الفن يعتبر من الفنون المطلوبة التي يحبها الناس، وما جذبني لاستضافة الفنانة كيندا معروف هو أنني لم أقم بمعارض كثيرة لأساتذة الفنون وهذه التجربة الثانية أو الثالثة، وأنا أحب أن أشاهد فنهم وأسلوبهم بالرسم إضافة إلى هذا التعاون بين الطلاب الخريجين والأسماء المهمة والأساتذة الذين يدرسونهم في الجامعة، وكنت سعيدة جداً بهذه التجربة. وكشفت: أنها «في اللوحات على وجه الخصوص أحب وجود الألوان وما لفت انتباهي في لوحات كيندا هو كيفية رسمها للأشخاص فبالرغم من اختلاف الألوان التي تستخدمها إلا أنه دائماً ما يكون في لوحاتها روحاً واحدة تجمع ما بينها وهي التي تمنحها بصمة وهوية خاصة تجعل المشاهد بمجرد النظر إلى اللوحة يعرف الفنان الذي رسمها».

بروفايل

الفنانة التشكيلية كيندا معروف من مواليد دمشق 1976، تخرجت في كلية الفنون الجميلة عام 1999 وهي أستاذة في جامعتي دمشق واليرموك الخاصة وتشغل منصب نائب عميد كلية الفنون الجميلة، شاركت بمعارض عدة جماعية داخل وخارج سورية كان آخرها في بلغاريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن