الأخبار البارزةشؤون محلية

لموسم بأفضل المواصفات.. وزير الزراعة يلتقي المعنيين بقطاع الزيتون … قطنا: سورية تتوقع إنتاج 800 ألف طن زيتون ودليل للمعاصر للحصول على زيت بجودة عالية

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

ترأس وزير الزراعة والإصلاح الزراعي محمد حسان قطنا أمس الأربعاء اجتماعاً موسعاً في مركز ثقافي طرطوس بحضور المحافظ وجميع المعنيين بقطاع الزيتون- باستثناء مجلس الزيتون وزيت الزيتون الذي لم يدع إليه- تمت خلاله مناقشة واقع زراعة الزيتون وإنتاج موسم هذا العام في محافظة طرطوس والطرق الواجب اتباعها لقطافه ونقله وعصره ومن ثم الحصول على زيت زيتون مثالي بمواصفات قياسية تؤهله للوصول إلى الأسواق الخارجية بعد إغراق السوق المحلية به.

بداية أوضح مدير الزراعة علي يونس ورئيس دائرة الأشجار المثمرة محمد عبد اللطيف أن المساحة المزروعة بأشجار الزيتون في المحافظة تبلغ 75 ألف هكتار تضم 11 مليون شجرة تنتج هذا العام 157 ألف طن من الثمار و(25) ألف طن من زيت الزيتون، وذكرا الخدمات التي قدمتها مديرية الزراعة لهذا الموسم لجهة مكافحة مرض «تبقع عين الطاووس» على مدى ثلاثة أشهر حيث قامت بتقديم الجرارات للمزارعين والمحاليل اللازمة للرش، وأيضاً لجهة إقامة أكثر من 114 ندوة حول ذبابة ثمار الزيتون للتخلص من هذه الذبابة والقضاء عليها.

وطرح بعض الحضور من أصحاب المعاصر والمعنيين بالقطاع الزراعي ملاحظاتهم ومطالبهم واقتراحاتهم لاسيما بخصوص تنظيم وإنجاح عمليتي القطاف والتسويق ومعالجة العقبات التي تواجه العمل ووضع الحلول المناسبة لها حيث أكدوا ضرورة زيادة كمية الكهرباء وتأمين المحروقات بشكل منتظم للآليات التي ستنقل الإنتاج إلى المعاصر وإيجاد أسواق خارجية لتصدير الفائض من الزيت عن السوق المحلية.

كما أكد البعض الآخر من المتحدثين ضرورة تسهيل الحصول على المازوت اللازم لتشغيل المعاصر، وتوفير المياه العذبة اللازمة، وتحديد أماكن للتخلص من مياه الجفت، والنظر بوضع تسعيرة منصفة للمعاصر تنسجم مع تكاليف الإنتاج وتأمين الأسمدة بالكميات والمواعيد المطلوبة، وإمكانية استقرار التيار الكهربائي ومعالجة واقع التكليف الضريبي الجائر، إضافة إلى تحفيز التصدير.

المحافظ تحدث عن خطة المحافظة لتزويد المعاصر بالمازوت بما يضمن عدم التأخر بالتشغيل وبالنسبة نفسها للجميع وفق المتوافر، وكشف عن دراسة لتزويد سيارات البيك آب العاملة لمصلحة موسم الزيتون بالمحروقات، لافتاً إلى إعطاء مستلزمات موسم الزيتون الأولوية في الفترة المقبلة، وأنه ستتم متابعة الموضوعات المطروحة ضمن الصلاحيات، متمنياً للإخوة الفلاحين وأصحاب المعاصر موسماً وفيراً ودخلاً جيداً.

وزير الزراعة أوضح في حديثه أن تقديرات الإنتاج في سورية تجاوزت 800 ألف طن من ثمار الزيتون وأن الإنتاج تركز في محافظتي طرطوس واللاذقية، وذكر أن الوزارة تنظم عملية القطاف وتصدر التعليمات المتعلقة بها وتحدد مواعيد افتتاح المعاصر وعلى الجميع التقيد بها، وتوجه إلى أصحاب المعاصر بالقول: عليكم الاطلاع جيداً على تعميم الوزارة المتعلق بدليل المعاصر الذي أعدته بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصناعة بهدف قيام المعاصر بعصر الزيتون وفق الشروط الفنية المعتمدة للحصول على زيت زيتون بجودة عالية ومطابق للمواصفات القياسية السورية بما يساعد في عملية التصدير.

وأشار إلى أن الهدف من هذا الاجتماع هو معرفة أهم المشكلات والصعوبات التي تواجه القطاف والتسويق ومشكلات معاصر الزيتون ولإعلام الفلاحين بالإجراءات التي يجب اتباعها لقطف الزيتون وإيصاله إلى المعاصر، إضافة لتعميم دليل المعاصر الذي أعدته الوزارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن