شؤون محلية

اللاذقية وطرطوس الأعلى إنتاجاً لهذا العام … جوهر لـ«الوطن»: إنتاجنا من الزيتون هذا العام جيد جداً لكنه أقل من الطموح

| رامز محفوظ

أكدت مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة عبير جوهر في تصريح خاص لـ«الوطن» أنه ينصح ببدء قطاف الزيتون بالموعد المناسب من أجل الحصول على مردود جيد وبأفضل جودة، لافتة إلى أنه ليس هناك إمكانية لضبط أو تحديد موعد محدد للقطاف لأن هذا الأمر يعود للمزارع لكن المزارع لن يستطيع المباشرة والبدء بالقطاف لحين افتتاح معاصر الزيتون.

وعن تحديد أجور المعاصر أوضحت جوهر أنه تم عقد اجتماع في محافظة طرطوس أمس من أجل تحديد تسعير محدد للعصر وهناك بعض المحافظات اجتمعت مسبقاً من أجل هذا الموضوع، مؤكدة بأن الوزارة شددت على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار عند تحديد السعر غلاء أسعار المحروقات وصعوبة تأمينها، وتم التطرق إلى أنه وعند القيام بالعصر فإن صاحب المعصرة يستفيد من مخلفات المعصرة وهي البيرين بشكل أساسي والتي أصبحت أسعارها جيدة جداً في السوق، وتم السعي لتخفيف العبء عن المزارع وعن صاحب المعصرة وليكون هناك حالة توازن لتحديد السعر، متوقعة ألا تكون أجور المعاصر مرتفعة بشكل كبير هذا العام لكن من المرجح أن يكون هناك ارتفاع بسيط عن أسعار العصر السنة الماضية، وغالباً سيحصل معظم أصحاب المعاصر على أجور أقل من السعر المحدد وذلك من أجل المنافسة وهذا الأمر رأيناه السنة الماضية.

وختمت جوهر بالقول إن الإنتاج للعام الحالي يعتبر جيد جداً مقارنة بالأعوام السابقة لكنه ليس ضمن الطموح المرجو والذي كنا نراه خلال السنوات التي كان فيها ازدهار ووصول لمراحل متقدمة في الإنتاج، مشيرة إلى أن الإنتاج تركز هذا العام في المنطقة الساحلية بشكل أساسي نتيجة الظروف المناخية التي كانت مواتية للازهار والعقد كما كانت الظروف مواتية من حيث الحد من الإصابة بالحشرات وكان نشاط حشرة ذبابة ثمار الزيتون محدوداً جداً الأمر الذي حافظ على الإنتاج، مؤكدة أنه بالنسبة لزيت الزيتون سيكون هذا العام هناك كميات فائضة عن الاستهلاك المحلي لذا من المرجح أنه سيكون هناك استمرار بعملية تصدير الزيت وسنحاول زيادة حجم العبوات المسموح بتصديرها طالما أنها تصدر بعلامة تجارية سورية من أجل الحصول على سعر منافس بالأسواق العالمية.

وكان مكتب الزيتون في وزارة الزراعة قد قدر إنتاج محصول الزيتون لموسم 2022 بـحوالي 820 ألف طن وهو موسم جيد مقارنة بالموسم الماضي الذي لم يتجاوز 560317 طناً.

وبينت مديرة مكتب الزيتون عبير جوهر أن نحو 123 ألف طن تخصص كزيتون مائدة والقسم الأكبر من الإنتاج نحو 697 ألف طن للعصر حيث يتوقع أن ينتج عنها هذا الموسم نحو 125 ألف طن زيت.

وقالت إن التقديرات الأولية بينت تراجع في الإنتاج بشكل أساسي في محافظة حلب وزيادة ملحوظة لإنتاج الزيتون في محافظتي اللاذقية وطرطوس بحوالي 366 ألف طن بما يعادل 40 بالمئة من إجمالي الإنتاج حيث تحتل اللاذقية المرتبة الأولى، وهذا يتطلب اتخاذ كل الإجراءات الممكنة للمحافظة على الإنتاج ومراقبة عمليات التصنيع بشكل جيد للحصول على كميات جيدة من زيت الزيتون وبجودة عالية، موضحة أن إدلب تحتل المرتبة الثانية بالإنتاج بحوالي 159 ألف طن ثم طرطوس بـ156 ألف طن.

وأكدت جوهر أن تقدير إنتاج الزيتون في المناطق الخارجة عن السيطرة في محافظات حلب وإدلب والغاب والرقة والحسكة ودير الزور نحو 238628 طناً وهي تشكل نحو 26 بالمئة من مجمل الإنتاج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن