شؤون محلية

متعهدون يعلمون بالأعطال قبل وقوعها!! … الحنوش: تراجع كبير في إنتاج الإسمنت و70 بالمئة من الأعمال تنفذ بشكل خاطئ

| محمود الصالح

متابعةً لما تم طرحه خلال المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمال حول التراجع في واقع العمل والأداء في الشركة السورية لصناعة الإسمنت في حماة، ونتيجة اهتمام وزير الصناعة بهذه القضية وتأكيداً على دور التنظيم النقابي كلف معاونه اسعد ورده بمشاركة رئيس الاتحاد المهني لعمال البناء خلف الحنوش والمدير الفني في وزارة الصناعة والمدير الفني للمؤسسة العامة للإسمنت بالوقوف ميدانياً على واقع العمل هناك.

«الوطن» تواصلت مع رئيس الاتحاد المهني لعمال البناء خلف الحنوش لمعرفة نتائج هذه الجولة فقال: بغية الوقوف على الواقع الفني والإنتاجي للشركة السورية لصناعة الإسمنت بحماة والتعرف على أهم القضايا العمالية تم عقد اجتماع مع رؤساء اللجان النقابية ومكتب نقابة عمال البناء والإسمنت بحماة وقدم التنظيم النقابي في الشركة شرحاً مفصلاً لجميع قضاياهم وأهمها: زيادة الاعتمادات الطبية، والعمل الإضافي، ورفع قيمة الوجبة الغذائية، والحوافز الإنتاجية، ورفع سقف المكافآت الشهرية، والاهتمام بالصيانات الدورية والطارئة، وبيع العمال ما يحتاجونه من الإسمنت لترميم منازلهم.

وأضاف الحنوش: إن معاون الوزير وعد بعرض كل المطالب على الوزير والسعي لحلها، بعد ذلك قامت اللجنة بجولة على أقسام الشركة وحضور إشعال شعلة الفرن الثالث لانتهاء أعمال الصيانة والعمرة، وإن موضوع التمييز بين العمال بصرف مستحقات الطبابة مرفوض، وتم التوجيه للإدارة بتحقيق العدالة بين الجميع.

واستغرب الحنوش أن هناك متعهدين يعملون مع السورية لصناعة الإسمنت في حماة يعلمون بالأعطال قبل وقوعها، وهذا دليل على وجود خلل في مكان ما في عمل الشركة، ونوه إلى مطالبة العمال بعدم دخول العمال إلى الشركة وتكليف العمال أعمال الصيانة لأنه لديهم القدرة على ذلك، خصوصاً أن وجود المتعهدين وعدم تحقيق الإنتاج المطلوب حرما العمال من المكافأة التي تدنت لتصل إلى ثلاثة آلاف ليرة سورية شهرياً.

وأوضح الحنوش أن بعض الإدارات هناك تنسب كل ما ينجز من أعمال إليها، وكأن العمال غير موجودين في هذه الشركة، وفي ذلك انتقاص من حق العمال، ونقل رئيس الاتحاد المهني عن أحد المديرين أن 70 بالمئة من الأعمال في الشركة تنفذ بشكل خاطئ، محملاً إدارة مؤسسة الإسمنت المسؤولية عن ارتكاب هذه الأخطاء.

وأوضح الحنوش أن الشركات تتحمل المسؤولية الإدارية والقانونية عن جميع الأعمال لأن مجلس الإدارة يوافق على كل مقترحات الشركات، ولا يحتكر أي قرار لمصلحة الإنتاج، حيث إن إدارات الشركات لديها الصلاحية القانونية الكاملة في كل ما يتعلق بالعقود والصيانة وتحسين الإنتاج.

وعن تراجع الإنتاج بين رئيس الاتحاد المهني أنه من خلال المتابعة التي يقوم بها الاتحاد المهني لشركات الإسمنت تبين أن هناك 3 خطوط في حماة الأول للإسمنت «الرطب» متوقف منذ عام 2013 والثاني يعمل بنصف طاقته، والخط الثالث كان في مرحلة الصيانة وتم تشغيله خلال جولة اللجنة يوم الخميس الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن