سورية

ثَمَّنَتْ التعاطي الإيجابي للجهات السورية الرسمية مع أنشطتها … الجالية اليمنية في سورية تدين العدوان الصهيوني على مطار حلب

| الوطن

أدانت الجالية اليمنية في سورية اعتداءات كيان الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي السورية، وآخرها العدوان على مطار حلب الدولي الأسبوع الماضي، داعية بالوقت ذاته الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى العمل الجاد للتخفيف من الأزمة الإنسانية في اليمن.

جاء ذلك في البيان الختامي للقاء السنوي للجالية اليمنية الذي عقد في دمشق وتلقت «الوطن» نسخة منه، حيث أدان البيان «اعتداءات الكيان الصهيوني وانتهاكه للأراضي السورية، وآخرها العدوان على مطار حلب الدولي».

والثلاثاء الماضي، أعلن مصدر عسكري في بيان، أن «العدو الإسرائيلي نفذ عدوانا جويا بعدد من الصواريخ من اتجاه البحر المتوسط غرب اللاذقية مستهدفا مطار حلب الدولي، ما أدى إلى خروجه من الخدمة».

وجاء العدوان بعدما كان جيش الاحتلال الإسرائيلي أقدم على ارتكاب عدوانٍ غادرٍ على المطار ذاته، بتاريخ 31 آب 2022، ما تسبَّب حينها بإلحاق أضرار كبيرة في المهبط تسببت بخروجه عن الخدمة، وبتدمير محطة المساعدات الملاحية وتجهيزاتها بالكامل وخروجها عن الخدمة.

وبعد عدوان الثلاثاء أكدت وزارة الخارجية والمغتربين في تغريدة عبر حسابها على «تويتر» أن تكرار الاعتداءات الإسرائيلية ولاسيما الاستهداف الممنهج والمتعمد للأعيان المدنية في سورية والتي كان آخرها استهداف مطار حلب الدولي جريمة حرب لا بد أن تحاسب «إسرائيل» عليها، وشددت على أن سلطات الاحتلال بهذا التصعيد الخطير إنما تهدد من جديد السلم والأمن في المنطقة، لافتة إلى أن الجانب الإسرائيلي يلجأ إلى تكثيف أعمال العدوان، في سبيل تصعيد التوتر والنزاع في المنطقة والعالم، ونتيجة قناعة قياداته غير المسؤولة بوجود دعمٍ وغطاءٍ أميركي غير محدودين.

ولفتت الخارجية إلى أن سورية ستمارس حقها المشروع في الدفاع عن أرضها وشعبها بكل الوسائل اللازمة وفي ضمان مساءلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن هذه الجرائم.

وفي بيانها ثمنت الجالية اليمنية التعاطي الإيجابي للجهات السورية الرسمية مع أنشطتها والترتيبات الإدارية لتسجيل مجلس الجالية والهيئة الإدارية وفقاً لقوانين الجمهورية العربية السورية.

واستعرض رئيس مجلس الجالية محمد العولقي في كلمته الترحيبية، حسب البيان، مجمل الأنشطة والإنجازات التي قامت بها الجالية السورية في اليمن، والطموحات التي تتطلع إليها مستقبلاً، مثمناً دعم السفارة اليمنية في سورية للجالية وتعاونها في تسهيل المعاملات القنصلية، ومتابعة قضايا الموقوفين والمفقودين، وفي ربط الجالية بقضايا الوطن في الداخل.

وأشار العولقي إلى الأنشطة التي قامت بها الجالية في الإطار القومي، مثل المشاركة مع الجاليات العربية في دعم عودة سورية إلى الجامعة العربية، وكذلك المشاركة في الأنشطة المرتبطة بدعم القضية الفلسطينية والدفاع عن المقدسات العربية والإسلامية.

ودعا البيان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى العمل الجاد للتخفيف من الأزمة الإنسانية في اليمن وضمان تدفق الوقود والمشتقات النفطة عبر ميناء الحديدة ورفع القيود والعوائق التي تعترض وصولها ودخولها إلى اليمن على الرغم من الهدنة القائمة.

وحذر اللقاء، وفق ما جاء في البيان من تمادي دول العدوان السعودي – الأميركي في العبث بجغرافية ووحدة اليمن والعمل على تفتيته وتقسيمه، وطالب بسحب القوات الأجنبية الغازية، والكف عن السياسات التي تستهدف الشعب اليمني.

اللقاء المنعقد بمناسبة مرور عام على تأسيس مجلس الجالية والهيئة الإدارية، أكد في بيانه على تأييد جهود وتوجهات القيادة السياسية وحكومة الإنقاذ بصنعاء، ودعم أي خيارات سياسية أو عسكرية تؤدي إلى إيقاف العدوان ورفع الحصار كلياً، وضمان وحدة اليمن وسيادته واستقلاله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن