سورية

الجيش يردع «النصرة» في «خفض التصعيد» ومقتل جندي للاحتلال التركي بريف حلب

| حماة– محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن- وكالات

كثّف الجيش العربي السوري أمس من رماياته النارية على مواقع تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه رداً على تصعيد خروقاتهم لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد واعتداءاتهم على القرى الآمنة، في حين خاضت وحدات منه اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية خلال مواصلتها تطهير قطاعاتها منهم، على حين قتل جندي تركي باستهداف قاعدة للاحتلال بريف عفرين شمال غرب حلب.

وفي التفاصيل، فقد أكد مصدر ميداني لـ«الوطن» أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة، استهدفت برمايات مدفعية مكثفة أمس مواقع مسلحي ما تسمى غرفة عمليات «الفتح المبين» التي يقودها «النصرة»، في العنكاوي والزيارة والسرمانية بسهل الغاب الشمالي الغربي، في حين دكت الوحدات العاملة في ريف إدلب بقصف مدفعي، نقاط تمركز المسلحين، في بينين ودير سنبل وسفوهن والبارة وكنصفرة وكفر عويد وسنان والرويحة وفليفل بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح المصدر، أن رمايات الجيش واستهدافاته جاءت رداً على اعتداءات مسلحين من غرفة عمليات «الفتح المبين» على نقاط عسكرية للجيش في محاور بريف إدلب بقذائف صاروخية وكذلك اعتداءاتهم بالقذائف الصاروخية أول من أمس على قريتي جورين وناعور جورين بريف حماة ما أدى إلى إصابة مدني بجروح.

وأول من أمس أعلنت وزارة الدفاع الروسية، حسب وكالة «سانا» القضاء على أكثر من 20 إرهابياً من متزعمي تنظيم «النصرة» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بينهم متزعم ما تسمى «كتيبة التوحيد والجهاد» يدعى سراج الدين مختاروف، الضالع في تنظيم اعتداءات إرهابية على القوات السورية ومواقع البنية التحتية المدنية في سورية، وذلك في ضربة جوية لمعسكر لـ«النصرة» في محافظة إدلب في الثامن من الشهر الجاري.

وقبل ذلك بيوم، نقلت الوكالة عن «الدفاع الروسية»، أن قواتها الجوية قصفت معسكراً لمسلحي «النصرة» في محافظة إدلب ودمرته بالكامل وقضت على أكثر من 120 إرهابياً.

أما في البادية الشرقية، فقد خاضت وحدات من الجيش اشتباكات مع خلايا من تنظيم داعش، خلال مواصلة الجيش عمليات تمشيطه البرية في بادية دير الزور الغربية لتطهيرها من الدواعش، وذلك وفق قول مصدر ميداني لـ «الوطن» أشار إلى أن صعوبة تمشيط بعض المحاور المزروعة بالألغام، لا تحول من دون استكمال عمليات الجيش في القضاء على داعش وتدمير أوكاره.

وفي ريف حلب الغربي، استهدفت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في المنطقة مواقع إرهابيي الاحتلال التركي في قريتي كفرتعال وتديل، وذلك وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

في سياق متصل، قتل أحد جنود الاحتلال التركي يوم الجمعة، متأثراً بإصابته، في الـ 23 من آب الفائت، جراء استهداف مدرعة تركية قرب قاعدة عسكرية للاحتلال بقذيفة صاروخية في قرية مريمين بريف عفرين المحتلة شمال غرب حلب، وذلك حسب المصادر الإعلامية المعارضة.

من جهة أخرى، نقلت وكالة «سانا» عن مصادر محلية من ريف اليعربية أقصى شمال شرق الحسكة أن رتلاً مؤلفاً من 100 آلية تابعة للاحتلال الأميركي من برادات وناقلات تحمل معدات عسكرية ومدرعات عسكرية وعدد من الشاحنات يرجح أنها تحمل آليات عسكرية معطوبة خرجت عبر معبر الوليد غير الشرعي في تمام الساعة السابعة والنصف من صباح أمس باتجاه شمال العراق.

وأول من أمس، أخرجت قوات الاحتلال الأميركي رتلاً مؤلفاً من 88 صهريجاً محملة بالنفط السوري المسروق عبر معبر المحمودية غير الشرعي أيضاً باتجاه الأراضي العراقية.

في الغضون، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي «تحييد» أربعة من مسلحي ما تسمى «وحدات حماية الشعب» الكردية العمود الفقري لميليشيات «قوات سورية الديمقراطية-قسد» في مناطق شمال سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن