سورية

وزير التعليم العالي لـ«الوطن»: وجود الرئيس الأسد خلال افتتاح المركز كان له وقع خاص … الدقاق: أكد على تكريس الجهود لاستخراج مكامن الإبداع

| محمود صالح

اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي بسام إبراهيم أن وجود الرئيس بشار الأسد خلال افتتاح المركز الوطني للمتميزين كان له وقع خاص، حيث قام بجولة كاملة على القاعات الدرسية والمخابر وأماكن الأنشطة الطلابية، واستمع من القائمين على هذه المخابر إلى آلية ووسائل التقنية والخطط الدراسية والمناهج التي يعلمونها للطلاب.

وأشار الوزير إبراهيم في تصريح لــ«الوطن» إلى أن الرئيس الأسد التقى في المدرج مع كل الطلاب في المركز وأساتذتهم والمشرفين على عمل المركز، وتحدث إليهم مطولاً، وركز في حديثه على حب الوطن من خلال العمل والإنتاج والانتماء والتضحية، ثم ترأس اجتماعاً لمجلس أمناء هيئة التميز والإبداع والمجلس العلمي للمركز الوطني للمتميزين، جرى خلاله الحديث بشكل مفصل عن إحداث ورؤية المركز وأيضاً عن الخريجين ومستقبل عملهم واندماجهم في سوق العمل في القطاعين العام والخاص، وضرورة ربط البحث العلمي لهم بشكل تطبيقي لتقديم الخدمة المطلوبة للمجتمع.

وأشار إبراهيم إلى أن هذا المركز يقع على مساحة 85 ألف متر مربع ويتألف من 28 كتلة بناء إضافة إلى الساحات والحدائق، موضحاً أنه يتم القبول في المركز للطلاب المتفوقين في شهادة التعليم الأساسي، وفق معايير واختبارات خاصة، حيث لا يقبل الطالب الذي تجاوز عمره 16 سنة، ولا يقبل الطالب إن كان معدله أقل من 90 بالمئة في شهادة التعليم الأساسي بعد تثقيل علامة الرياضيات والعلوم، وإنه يجب أن يحقق الطالب الحد الأدنى للتقدم للمركز حصوله على 3690 علامة من أصل 4100 علامة، ولفت إلى وجود اختبارات تجرى للطلاب لقبولهم من خلال عدة لجان وعلى مراحل، وبعد تخرج هؤلاء الطلاب في المركز الوطني للمتميزين يلتحقون ببرامج خاصة ونوعية (العلوم الطبية– الحيوية– نظم المعلومات– هندسة المواد– الروبوت– الأنظمة الذكية) وهذا المركز يشكل بيئة خاصة ترعى المتميزين وهو يهدف لاستقطاب الطاقات الشابة وتنمية مهاراتهم على الإبداع.

رئيسة هيئة التميز والإبداع هلا الدقاق قالت لــ«الوطن»: انطلق مشروع المركز الوطني للمتميزين باهتمام ومتابعة من قبل السيدة الأولى أسماء الأسد لخلق رؤية تهدف إلى استقطاب ورعاية المتميزين، وبدأت الرؤية تبصر النور عام 2009 بافتتاح المركز في محافظة حمص برعاية السيد رئيس الجمهورية بشار الأسد والسيدة الأولى، ليكون المركز الأول من نوعه في سورية الذي يسعى لفتح أبواب الإبداع أمام الشباب السوري المتميز، حيث اُختيرت المنطقة الوسطى لتضم جميع أبناء سورية من المحافظات كافة.

وأضافت الدقاق: إن حلم التميز لم يوقفه أصوات الرصاص، فواجه تحديات الحرب عام 2011 بإرادة الشباب وإصراره على المضي قدماً، حيث انتقل المركز ليتابع طلابه دراستهم في مدينة التل بريف دمشق في مبنى القيادة القومية، ومن ثم إلى مدينة دير عطية بجامعة القلمون الخاصة، لينتقل بعدها عام 2013 إلى محافظة طرطوس بنادي الضباط، في تحدٍّ جديدٍ أمام الظروف الصعبة، مستقراً بعد ذلك قي مقره المؤقت في جامعة تشرين بمحافظة اللاذقية حتى عام 2022 لتثبت روح التحدي خلال أحد عشر عاماً صمود الإرادة، فلم يسجل توقفاً للعملية التعليمية رغم كل الظروف، وأن العلم سيبقى غاية شبابنا المتميز، وذلك بمتابعة كريمة ومباشرة للسيدة الأولى أسماء الأسد، وبمساعدة الجهات كافة التي دعمت وساندت، واحتضنت إضافة إلى الكوادر التعليمية والإدارية كافة.

وأكدت رئيسة الهيئة أن افتتاح المركز ليس إلا خطوة أولى في طريق التميز الطويل، والتي تتطلب تكريس الجهود كافة لاستخراج مكامن الإبداع كما أكد رئيس الجمهورية أثناء افتتاحه، فكانت المعايير وعناصر الخطة الدرسية مبنية على الأنشطة التعليمية التفاعلية، والعمل على تحقيق التعلم التعاوني، وتنمية مهارات التفكير العليا ومهارات التعلم الذاتي، إضافة إلى ارتباط العملية التعليمية بالواقع ومراعاة أكثر من نمط تعليمي، وتكريس آليات تقييم تعتمد على الأنشطة العملية وحلقات البحث، والمشاريع البحثية والمبادرات العلمية، فحصدت تلك الجهود إنجازات حققها طلاب المركز الوطني للمتميزين.

وأشارت الدقاق إلى استمرار رحلة تطوير المركز علمياً، فقد عملت هيئة التميز والإبداع على الصعيد العلمي وبالتعاون مع شركائها في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التربية، وبمشاركة الجهات العلمية والبحثية في سورية على تطوير العملية التعليمية، فاعتمدت مؤخراً مناهج التقانات التطبيقية، وبالتعاون مع وزارة الثقافة تم تفعيل برنامج للأنشطة الثقافية خاص بالمركز.

وأشارت إلى أن ذكريات البيت الأساسي تُحيا من جديد، بشباب وشابات يفتحون صفحة جديدة برواية التميز وأعينهم خفاقة نحو علم الوطن ليؤدوا التحية يوم الأحد 11 أيلول يوم إعادة افتتاح المركز الوطني للمتميزين في محافظة حمص بحضور السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد ويضم 110 طلاب وطالبات معلنين انطلاق العام الدراسي الجديد للعام 2022- 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن