شؤون محلية

شكاوى من الكتب المستعملة ومدير تربية السويداء: سنبدأ بيع الكتب الجديدة منتصف هذا الشهر

| السويداء - عبير صيموعة

أثار إعادة تدوير الكتب المدرسية المُستعملة وتوزيعها بداية العام الدراسي الحالي على طلاب التعليم الأساسي بمرحلتيه الأولى والثانية استياء الأهالي بالمحافظة.

وأكد أهال في شكواهم لـ«الوطن» معاناة أبنائهم جراء التلف الذي لحق بتلك الكتب وجعل من معلوماتها مبهمة جراء الكتابة والشخبرة على صفحاتها وخاصة أن الكتب القديمة المسلمة للطلاب تبلغ نسبتها أكثر من خمسين بالمئة.

وتساءل الأهالي ما الفائدة التي سيحصدها الطالب من أسئلة ومسائل أجوبتها «محلولة» سلفاً على الصفحات الداخلية لهذه الكتب، مؤكدين استعدادهم لشراء بديل لتلك الكتب التالفة والمهترئة على نفقتهم الخاصة إلا أنهم فوجئوا برفض المؤسسة العامة للكتب المدرسية بيع الكتب الجديدة من مستودعات الكتب المدرسية لاستناد المؤسسة بعدم بيع النسخ الجديدة منها لطلاب التعليم الأساسي على تعميم وزارة التربية القاضي بذلك.

متسائلين عن سبب صدور ذلك القرار وخاصة أنه سبق لوزارة التربية أن أعلنت مراراً وتكراراً وقبل بدء العام الدراسي الحالي عن توافر الكتب المدرسية الجديدة لدى مستودعاتها فلماذا لم يتم توزيعها على الطلاب؟

مدير تربية السويداء بسام أبو محمود أوضح لـ«الوطن» أنه لا يوجد أي نقصٍ بالكتب المدرسية لورود الكتب تباعاً إلى المستودعات إلا أنه ونتيجةً لارتفاع تكاليف طباعة الكتب الجديدة وتفادياً لحصول نقصٍ بالكتب المدرسية تم توزيع الكتب المدورة على الطلاب مع بداية العام الدراسي وفقاً لتوجيهات وزارة التربية.

وبالنسبة لبيع الكتب الجديدة لفت أبو محمود إلى أنه ستتم المباشرة بعملية البيع من مستودعات الكتب المدرسية بعد منتصف هذا الشهر بحيث يتسنى لجميع الطلاب الحصول عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن